St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1278- كيف ذهب رحبعام إلى مدينة شكيم (1مل 12: 1) مع أن يربعام هو الذي بناها بعد انقسام المملكة (1مل 12: 25)؟ وكيف يذكر الكاتب مدينة السامرة (1مل 13: 32) التي بُنيت بعد ذلك بيد عمري (1مل 16: 24)؟

 

          يقول " ليوتاكسل": "ومن الجدير أن نذكر في هذا السياق أن مدينة شكيم التي أجتمع القوم فيها ليقولوا قولهم لابن داود، لم تكن قائمة كمدينة، لأن التوراة تقول: {وَبَنَى يَرُبْعَامُ شَكِيمَ فِي جَبَلِ أَفْرَايِمَ وَسَكَنَ بِهَا. ثُمَّ خَرَجَ مِنْ هُنَاكَ وَبَنَى فَنُوئِيلَ}"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- نعم يربعام أول ملوك المملكة الشمالية بعد انشطار المملكة هو الذي بنى شكيم " وَبَنَى يَرُبْعَامُ شَكِيمَ فِي جَبَلِ أَفْرَايِمَ وَسَكَنَ بِهَا" (1مل 12: 25) أي أنه أقام بها مباني، وبنى قصرًا له، ووسع تخومها وجمَّلها وحصنها لتصير عاصمة للمملكة، وجاء في ترجمة كتاب الحياة: "وحصن يربعام مدينة شكيم في جبل أفرايم وأقام فيها" (1مل 12: 25).. ولكن هل هذا يعني أن شكيم كمنطقة سكنية لم يكن لها وجود من قبل..؟ بالقطع لا، لقد كانت تمثل مكانًا سكنيًا بسيطًا فامتدت لها يد العمران حتى يليق بها أن تكون مقر الملك الجديد وعاصمة لمملكته، والدليل على أن المنطقة كانت آهلة بالسكان قبل هذا التاريخ بمئات السنين قول الكتاب " وَكَانَ تُخُمُ مَنَسَّى مِنْ أَشِيرَ إِلَى الْمَكْمَتَةِ الَّتِي مُقَابِلَ شَكِيمَ" (يش 17: 7) فكانت شكيم في أرض أفرايم على الحدود مع سبط منسَّى، وكان يتبعها عدة قرى " وَبَنُو أَفْرَايِمَ.. أَمْلاَكُهُمْ وَمَسَاكِنُهُمْ بَيْتُ إِيلَ وَقُرَاهَا.. وَشَكِيمُ وَقُرَاهَا" (1أي 7: 20، 28).

          وفي عصر القضاة لجأ أبيمالك إلى أهل شكيم واستعان بهم ليملك على إسرائيل، فأعطوه مالًا وأجر رجالًا بطالين، وذبح أخوته السبعين في يوم واحد على حجر واحد، لم ينجو منهم إلاَّ يوثام، ثم أنقلب أهل شكيم على أبيمالك وهو أنقلب عليهم " وَقَتَلَ الشَّعْبَ الَّذِي بِهَا، وَهَدَمَ الْمَدِينَةَ وَزَرَعَهَا مِلْحًا" (قض 9: 45) وإلى شكيم ذهب رحبعام ليملك " وَذَهَبَ رَحُبْعَامُ إِلَى شَكِيمَ، لأَنَّهُ جَاءَ إِلَى شَكِيمَ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ لِيُمَلِّكُوهُ" (1مل 12: 1) وحدث هذا قبل أن يُعمّر يربعام المدينة.

          وجاء في " دائرة المعارف الكتابية": "شكيم مدينة هامة تقع في وسط أرض فلسطين، في نصيب سبط أفرايم بالقرب من حدوده مع سبط منسى (يش 17: 7، 1أي 7: 28) على مفترق عدة طرق هامة، وعلى مدخل الوادي الواقع بين جبل عيبال في الشمال، وجبل جزريم في الجنوب. وكانت تقع على " الكتف " الجنوبي الشرقي من جبل عيبال - ومن هنا جاء اسمها "شكيم" أي "الكتف" (تث 27: 12، 14، قض 9: 7) وكانت على بُعد 31 ميلًا شمال أورشليم، وثمانية أميال إلى الجنوب الشرقي من السامرة"(2).

 

2- ما قلناه على شكيم ينطبق أيضًا على السامرة التي عمَّرها عمري ملك إسرائيل "وَاشْتَرَى جَبَلَ السَّامِرَةِ مِنْ شَامِرَ بِوَزْنَتَيْنِ مِنَ الْفِضَّةِ، وَبَنَى عَلَى الْجَبَلِ. وَدَعَا اسْمَ الْمَدِينَةِ الَّتِي بَنَاهَا بِاسْمِ شَامِرَ صَاحِبِ الْجَبَلِ السَّامِرَةَ" (1مل 16: 24)، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. وهذا لا يمنع أنه كان للسامرة وجود من قبل كمنطقة آهلة بالسكان، والدليل على هذا أن رجل الله الذي ذهب من يهوذا إلى بيت إيل والتقى بيربعام الملك تنبأ بأنه سيولد يوشيا، وسيهدم " الْمُرْتَفَعَاتِ الَّتِي فِي مُدُنِ السَّامِرَةِ" (1مل 13: 32) وجاء في هامش " الكتاب المقدَّس الدراسي": "السَّامِرَةِ: تبعد السامرة مسافة 11 كيلومتر تقريبًا إلى الشمال من شكيم، وكانت تعلو الوديان الخصبة التي تحيط بها بحوالي 100 متر.. وربما جرى إقناع ملكها الأصلي ببيعها (1مل 21: 3) بشرط أن تُسمى المدينة باسمه.. كان الموقع مكانًا مثاليًا لتأسيس عاصمة منيعة للمملكة الشمالية (1مل 20: 1 - 21، 2مل 6: 25، 18: 9 - 10). بتأسيس تلك العاصمة الملكية أصبح ملوك المملكة الشمالية يمتلكون عاصمة ملكية حصينة مثل مدينة نسل داود الملكي (2صم 5: 6 - 12) وقد اكتشف الأثريون أيضًا أن عمري وأخآب قد زيناها بأبنية فخمة حتى تنافس الأبنية التي شيَّدها سليمان في أورشليم، ومنذ ذلك الوقت فصاعدًا أصبح من الممكن الإشارة إلى المملكة الشمالية باسم عاصمتها الملكية، مثلما كان يشار للمملكة الجنوبية بعاصمتها أورشليم (1مل 21: 1، أش 10: 10، عا 6: 1)"(3).

     وجاء في "التفسير التطبيقي": "كان لعاصمة عمري الجديدة السامرة بعض الفوائد السياسية، فكانت المدينة ملكًا خاصًا له، فكانت له السيطرة الكلية عليها. كما كانت السامرة تتحكم في موقع مرتفع مما جعل من السهل الدفاع عنها. ومات عمري قبل استكمال بناء المدينة، فأكملها ابنه أخآب، الذي لم يكتفِ ببناء قصر العاج الجميل (1مل 22: 39، عا 3: 13 - 15) بل بنى أيضًا هيكلًا للبعل. وظلت السامرة عاصمة المملكة الشمالية إلى أن سقطت في يد الآشوريين في سنة 722 ق.م. (2مل 17: 5)"(4).

     ويقول "القس وليم مارش" عن السامرة أنها أقيمت "على تل في بقعة جميلة تحيط بها تلال وكانت المدينة جميلة جدًا (أش 28: 1) موافقة لتكون قاعدة مملكة لكونها على تلٍ عالٍ تقبل التحصين، وحولها أرض واسعة مخصبة. ومعنى شامر بالعبرانية حارس فكان اسم المدينة موافقًا من جهتين: أولًا: لأنه تذكار لصاحب الأرض، وثانيًا: لأنه يفيد معنى موافق لموقع المدينة. والسامرة بالعبرانية شمرون أي محروس. والمظنون أن شكيم كانت القاعدة وترصة مقر المجلس في الصيف ولما بُنيت السامرة انتقل إليها سرير الملك وهكذا بقيت نحو مئتي سنة"(5).

     ويقول "الخوري بولس الفغالي": "اشترى عمري هضبة وبنى عليها مدينة محصَّنة وسماها السامرة، وقعت في قلب المملكة على ملتقى الطرق، فاشرفت على ما يحيط بها، ونمت نموًا سريعًا، فظلت مركزًا هامًا حتى بعد زوال مملكة إسرائيل سنة 721 ق.م."(6).

     ويقول " القمص تادرس يعقوب": "نال عمري شهرة ببنائه السامرة وشجاعته ونصراته.. وُجِد على لوح أثري في خرائب نينوى نقش عن مدينة السامرة تدعى فيها " بيت عمري " Beth-Khumri في أيام تغلث فلاسر دُعيت Sammirim وعند إعادة بنائها دعاها هيرودس سبسطية Sebustiyeh ثم دعيت فيما بعد Sebaste. من الجانب السياسي تعتبر السامرة في مركز أفضل  من شكيم وربما أفضل من ترصة، ومن الجانب العسكري فهي محصنة، ومن الجانب الاقتصادي فالمدينة يحوط بها ينابيع مياه كثيرة، على خلاف شكيم وترصة حيث كانتا جافتين ومهجورتين"(7).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التوراة كتاب مقدَّس أم جمع من الأساطير ص 401.

(2) دائرة المعارف الكتابية جـ 4 ص 538.

(3) الكتاب المقدَّس الدراسي ص 831.

(4) التفسير التطبيقي ص 748.

(5) السنن القويم في تفسير أسفار العهد القديم جـ 4 (ب) ص 327.

(6) تعرَّف إلى العهد القديم مع الآباء والأنبياء ص 138.

(7) تفسير أسفار الملوك الأول ص 351.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1278.html