St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1206- كيف يصدق داود وشاية صيبا بسيده مفيبوشت (2صم 16: 1-3) دون أن يتحرى عن حقيقة الأمر، ويهبه كل أملاك مفيبوشث (2صم 16: 4)؟ وعندما عاد داود إلى أورشليم ولاقاه مفيبوشث وعرف الحقيقة (2صم 19: 29) لماذا لم يعاقب صيبا، بل اكتفى بتوزيع الأملاك بينهما؟

 

ج: 1 - عندما سمع صيبا بثورة أبشالوم ضد أبيه داود أراد أن يستغل الفرصة لاغتصاب أرض مفيبوشث فأخذ حمارين ووضع عليهما مئتا رغيف خبز ومئة عنقود زبيب ومئة قرص تين وزق خمر وقدمهما للملك " فقال الملك وأين ابن سيدك. فقال صيبا للملك هوذا هو مقيم في أورشليم لأنه قال اليوم يرد لي بيت إسرائيل مملكة أبي. فقال الملك لصيبا هوذا لك كل ما لمفيبوشث" (2صم 16: 3، 4).. لقد كان داود في حالة نفسية سيئة ومحنة شديدة لم تمكنه من تحري الأمر بدقة، ومعرفة الحقيقة، ولاسيما أن مفيبوشث من المستبعد جدًا أن يطمع في العرش وهو أعرج، وفي الوقت الذي يجمح فيه أبشالوم نحو العرش بكل قدرته، وهل ينسى مفيبوشث مقدار ما فعله داود معه إذ استحياه وأعاد إليه أملاك شاول أبيه، ولكن ماذا تقول والأمور قد أختلت، فهوذا داود يبصر ابنه الخارج من أحشائه يسعى بكل قوته لينهي حياته، فكم وكم المنافس الأول له على العرش..؟! ولذلك صدق داود ما قاله صيبا، وعزَّ عليه جحود مفيبوشث، فأمر صيبا بأن يستولي على ممتلكات مفيبوشث.

 

St-Takla.org Image: The king asked Ziba, ‘Is there anyone still alive from Saul’s family to whom I can show God’s kindness?’ Ziba replied ’There is Mephibosheth, the son of Jonathan who is lame in both feet. (2 Samuel 9: 2-3) - "David shows kindness to Mephibosheth" images set (2 Samuel 9: 1-13): image (3) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان لبيت شاول عبد اسمه صيبا، فاستدعوه إلى داود، وقال له الملك: «أأنت صيبا؟» فقال: «عبدك». فقال الملك: «ألا يوجد بعد أحد لبيت شاول فأصنع معه إحسان الله؟» فقال صيبا للملك: «بعد ابن ليوناثان أعرج الرجلين»" (صموئيل الثاني 9: 2-3) - مجموعة "داود يظهر عطفًا نحو مفيبوشث" (صموئيل الثاني 9: 1-13) - صورة (3) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: The king asked Ziba, ‘Is there anyone still alive from Saul’s family to whom I can show God’s kindness?’ Ziba replied ’There is Mephibosheth, the son of Jonathan who is lame in both feet. (2 Samuel 9: 2-3) - "David shows kindness to Mephibosheth" images set (2 Samuel 9: 1-13): image (3) - 2 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وكان لبيت شاول عبد اسمه صيبا، فاستدعوه إلى داود، وقال له الملك: «أأنت صيبا؟» فقال: «عبدك». فقال الملك: «ألا يوجد بعد أحد لبيت شاول فأصنع معه إحسان الله؟» فقال صيبا للملك: «بعد ابن ليوناثان أعرج الرجلين»" (صموئيل الثاني 9: 2-3) - مجموعة "داود يظهر عطفًا نحو مفيبوشث" (صموئيل الثاني 9: 1-13) - صورة (3) - صور سفر صموئيل الثاني، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

2- عند عودة داود إلى أورشليم خرج مفيبوشث لاستقباله، ولم يعتني بنفسه منذ أن ترك داود أورشليم، فلم يعتني برجليه وهو أعرج، ولم يهتم بلحيته التي يهتم بها الرجل اليهودي ويهندمها، ولم يغسل ثيابه، فقد زهد الدنيا بعد أن حدث لسيده داود ما حدث من جانب، وأيضًا بسبب الموت الذي يتهدده من قبل داود بعد أن وشى به صيبا، وعندما إلتقى بداود " قال له الملك لماذا لم تذهب معي يا مفيبوشث؟" (2صم 19: 25) وكان هذا تصرف حكيم من الملك، إذ لم يتعجل بعقابه بنفيه من أورشليم أو قتله، قبل أن يسمع دفاعه، أما مفيبوشث " فقال يا سيدي الملك أن عبدي قد خدعني لأن عبدك كان أشدُّ لنفسي الحمار فأركب عليه وأذهب مع الملك لأن عبدك أعرج. ووشى بعبدك إلى سيدي الملك. وسيدي الملك كملاك الله فأفعل ما يحسن في عينيك" (2 صم 19: 26، 27) وهنا ذكر مفيبوشث الحقيقة، وترك الحكم لسيده داود، وقد أعتبره كملاك الله يميز الصدق من الكذب، ويعرف الحق ويحكم بالعدل، فيحكم عليه بالحياة أو الموت، يعيد إليه أملاك أبيه وحده أو يحرمه منها.

 

3- كان من الواجب أن داود يحقق في الأمر، ويعاقب المخطئ، ولكنه إذ صار مثقلًا بأمور عديدة اكتفى بتقسيم الأرض بين مفيبوشث وصيبا، وربما قصد داود أن نتاج الأرض يُقسم بينهما، لكن الأرض تكون ملكًا لمفيبوشث، وهذا أمر عادل فصيبا وأولاده وعبيده يعملون الأرض ويحصلون على نصف الإنتاج، وقد يكون داود تغاضى عن معاقبة صيبا، لأنه صاحب الفضل في تعريف مفيبوشث بداود، وبهذا انتقل مفيبوشث من إنسان فقير يعيش عالة على "ماكير" إلى رجل غني صاحب أملاك، وأيضًا لم ينسَ داود ما قدمه صيبا له من معونات أثناء هروبه من وجه أبشالوم، وكان من الممكن أن يلتقي صيبا بداود ويشي بسيده ولا يقدم شيئًا لداود، لكنه لم يفعل هكذا. وفي النهاية سرَّ مفيبوشث بهذا الحكم جدًا، بل أنه أبدى مشاعر رقيقة رائعة صادقة " فقال مفيبوشث للملك فليأخذ الكل أيضًا بعد أن جاء سيدي الملك بسلام إلى بيته" (2مل 19: 30).

 

4- جاء في كتاب " الغوامض المتعلقة بالعهدين " أن داود " بعد تأكده أن في الأمر كذبًا وأنه تسرع في حكمه رجع إلى قراره الأول بأن تكون الأرض مناصفة بينهما بحسب الاتفاق السابق وهذه هي العدالة بأكمل معناها، فلا غبار عليه من الوجهة الشرعية، ولقائل: ولماذا يمنح هذا الخائن هبة لا يستحقها، نقول لأنه كان من عبيد شاول، وقد أراد داود أن يعمل خيرًا لهذا البيت، وثانيًا: لأن صيبا أمده بالطعام حين كان في شديد الاحتياج إلى من يسعفه، ولذلك رأى من الواجب إبقاءه في وظيفته الأولى من قبيل المكافأة على معروفه"(1).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) الغوامض المتعلقة بالمبادئ العمومية الأدبية الواردة في العهدين القديم والجديد جـ 1 ص 152.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1206.html