St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1133- هل حذفت الترجمة اليونانية ما جاء في التوراة العبرية (1صم 17: 31-41، 54-58، 1صم 18: 1-5، 9-11، 17-19) أم أن التوراة العبرية قد أزادت هذه الأعداد بقصد تزيّين الكتب المقدَّسة بالصلوات والغناء والأقوال الجديدة كما جاء في مواضع أخرى؟(1)

 

ج: 1- هذه الأعداد لم تزد في الأصل العبري بقصد تزيين الكتب المقدَّسة بالصلوات والغناء والأقوال الجديدة، لأن هذه الأعداد لا تحتوي على صلوات ولا على تسابيح وغناء روحي، إنما هي أعداد إخبارية تخبرنا عن لقاء داود مع شاول وإعلان رغبته للقاء الفلسطيني (1صم 17: 31 - 41) وجهل شاول بشخصية داود ثم التعرُّف عليه (1صم 17: 54 - 58) وتعرُّف يوناثان على داود ومحبته له (1صم 18: 1 - 5) ومحاولة شاول اغتيال داود (1صم 18: 9 - 11) ورغبة شاول في أن يزوج داود ابنته ميرب، ولكنه يزوجها لآخر (1صم 18: 17 - 19).

 

2- هذه الأعداد إن كانت قد حُذفت في بعض الترجمات اليونانية فإنها وُجدت في ترجمات يونانية أخرى وأيضًا وُجدت في النصوص العبرية، وهي التي نعول عليها، كما وُجدت في النسخة الإسكندرية المنقولة عن اليونانية، وأيضًا وُجدت في " الهكسابلا " أي السداسية التي قام بها أوريجانوس ووضع فيها ستة أعمدة تشمل ست تراجم، وحوت مخطوطات قمران هذه الأعداد.. ولكن لماذا حذف بعض المترجمين لليونانية هذه الأعداد..؟ لأنهم توهَّموا أنها تحمل بعض المشكلات مثل معرفة شاول على داود الذي يضرب له على العود ويحمل سلاحه، ثم سأل عنه، وهذا ما تم الإجابة عليه في السؤال السابق(2).

 

3 - جاء في " كتاب الهداية": "أن هذه الآيات التي هي غير موجودة في الترجمة اليونانية هي موجودة في النسخة العبرية التي هي الأصل الذي أَخذ منه باقي التراجم، بل هي موجودة في نسخة أوريجانوس المحقق الإسكندري، بل في جميع النسخ على الإطلاق ماعدا الترجمة اليونانية، وإذا قيل ما هو سبب حذف المترجم اليوناني لها، قلنا لاح للمترجم وجود إشكال وهو كيف يجهل شاول وأبنير داود مع أنه ورد في (1صم 16: 18 - 23) أن شاول طلبه ليضرب على العود أمامه، وكان يستفيق مما كان يعتريه في عقله من الاضطراب حتى جعله حامل سلاح له فكان ملازمًا له، فكيف يستفهم شاول عن داود كما في (1صم 17: 55) وفي الآيات التي بعدها ثم يجيبه أبنير قائلًا لست أعلم ابن من هو، فلما رأى المترجم في النسخة السبعينية ذلك أسقط من ترجمته الأربع آيات الأخيرة من الإصحاح 17 مع الخمس الآيات الأولى من الإصحاح 18.. توهم أن يحل الإشكال بهذا التصرف.. كما توهَّم أنه أحكم من الذي أنزل الكتاب.. وأما من جهة استفهام شاول عن داود فهو من جهة عائلته ليعرف هل بسالته وراثية أبًا عن جد أم لا حتى يخص عائلته بالامتيازات ويغدق عليها الغنى ويجعل بيت أبيه حرًّا في إسرائيل..

ثانيًا: نقول أن مرور الزمان وكر الأيام غير هيئة داود، فإنه مضت مدة ولم يره شاول..

ثالثًا: أن اشتغال الملك بمهام المملكة وكثرة خدمه وحشمه أنساه داود، ولا يُخفى أن أبنير كان رئيس الجيش وكانت أشغاله جمة ونظامات العسكرية مهمة فكان لا يشغل باله بداود ولا بعائلته.

رابعًا: بما أن شاول كان مصابًا في عقله نسى داود وكثيرًا ما ينسى المصابون بعقولهم أصحابهم الأقدمين بل أنسباءهم الأقربين.

فيتضح من ذلك أن النص الأصلي العبري هو الواجب التعويل عليه، ولا عبرة بتصرف المترجمين. أما بقاء هذه الآيات في النسخة العبرية فهو من أقوى الأدلة على حرص اليهود على كتبهم الأصلية، فلم يحاولوا أن يجمعوا أو يوفقوا بين الآيات وبين بعضها كما يفعل المترجمون بل حافظوا على الأصل.. بلا زيادة ولا نقصان"(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) البهريز جـ 1 س 495.

(2) راجع أيضًا كتاب الهداية جـ 3 ص 268 - 270.

(3) الهداية جـ 3 ص 268 - 270.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1133.html