St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1123- هل داود هو الابن الثامن ليسى (1صم 16: 10) أم أنه الابن السابع (1أي 2: 13-15)؟ وهل صموئيل هو الذي أُعجب بداود فاختاره ملكًا، أم أن الله هو الذي اختار داود (1صم 16: 12)؟

 

St-Takla.org Image: One by one, Jesse brought seven of his sons to Samuel. But Samuel said to him, ‘No, the Lord hasn't chosen any of these.’ (1 Samuel 16: 10) - "Samuel anoints David to be king" images set (1 Samuel 16: 1-23): image (8) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وعبر يسى بنيه السبعة أمام صموئيل، فقال صموئيل ليسى: «الرب لم يختر هؤلاء»" (صموئيل الأول 16: 10) - مجموعة "صموئيل يمسح داود ملكًا" (صموئيل الأول 16: 1-23) - صورة (8) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: One by one, Jesse brought seven of his sons to Samuel. But Samuel said to him, ‘No, the Lord hasn't chosen any of these.’ (1 Samuel 16: 10) - "Samuel anoints David to be king" images set (1 Samuel 16: 1-23): image (8) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وعبر يسى بنيه السبعة أمام صموئيل، فقال صموئيل ليسى: «الرب لم يختر هؤلاء»" (صموئيل الأول 16: 10) - مجموعة "صموئيل يمسح داود ملكًا" (صموئيل الأول 16: 1-23) - صورة (8) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

يقول " زينون كوسيدوفسكي": "كان ليسَّى سبعة أولاد رغب صموئيل التعرف عليهم، تفحص الأولاد الستة الكبار، لكن اختياره لم يقع على أحد منهم، فطالب بالولد السابع داود، الولد الأصغر ليسَّي، وكان شابًا يرعى قطيع أبيه، فاستغرب يسَّى بالطبع مطلب صموئيل، ولكنه أحضره من المرعى فأعجب صموئيل بالولد إعجابًا بالغًا، إذ كان أشقر حلو العينين وحسن المنظر، وبعد حديث قصير معه تأكد صموئيل أنه بالإضافة إلى حسن منظره، نشيط ولبق وكثير الحركة، وغير هذا فإن طيلة مكوث داود في المرعى جعلته يتعلم العزف على العود بشكل جيد، لذلك عزف عزفًا جميلًا تأثر به النبي كثيرًا، ولما سمع صموئيل بأن داود مؤلف تلك الأغاني زالت كل شكوكه في أن يكون داود هو الشخص المناسب للعرش. أنه لن يجد أفضل منه لذلك المنصب"(1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ج: 1- جاء في سفر صموئيل الأول أن داود هو الابن الثامن ليسَّى:

أ - " وعبَّر يسَّى بنيه السبعة أمام صموئيل فقال صموئيل ليسَّى الرب لم يختر هؤلاء" (1صم 16: 10) وذكر اسم الثلاثة الأول منهم وهم ألياب، وأبيناداب، وشمَّة (1صم 16: 6 - 9).

ب - " وداود هو ابن ذلك الرجل الأفراتي من بيت لحم الذي اسمه يسَّى وله ثمانية بنين" (1صم 17: 12).

ثم جاء في أخبار الأيام: "ويسَّى ولد بكره اليآب وأبيناداب الثاني وشمعي الثالث. ونثنئيل الرابع وردَّاي الخامس. وأوصم السادس وداود السابع" (1أي 2: 13 - 15) و" شمعي " هو " شمَّة" (2صم 13: 3).. فهل كان داود له سبعة أخوة وهو ثامنهم أم ستة أخوة وهو سابعهم..؟! هناك احتمالان:

الاحتمال الأول: عندما ذهب صموئيل النبي إلى بيت يسَّى لمسح داود كان له سبعة أخوة وذكر السفر اسم الثلاثة الكبار وهم اليآب وأبيناداب وشمَّة، ثم مات أحد أبناء يسَّى دون أن ينجب، وعندما ذكر كاتب أخبار الأيام أسماء أخوة داود الستة، فإنه لم يذكر اسم الأخ الذي فارق الحياة، وهذا هو الاحتمال الأقوى، وإن قال المعترض أنه جاء اسمي " عير" و"أونان " أولاد يهوذا بن يعقوب من أسماء بني إسرائيل الذين جاءوا إلى مصر رغم موتهما في أرض كنعان (تك 46: 12) وذلك لأن الذي يُعدُّ هو من جاوز العشرين " كل من اجتاز إلى المعدودين من ابن عشرين سنة فصاعدًا يُعطي تقدمة للرب" (خر 30: 14) فأبن يسَّى الذي مات كان أصغر من العشرين عامًا أما " عير" و"أونان " فكل منهما بلغ العشرين عامًا وكليهما تزوج " وأخذ يهوذا زوجة لعير بكره أسمها ثامار" (تك 38: 6) وعندما مات عير " فقال يهوذا لأُونان أدخل على امرأة أخيك وتزوَّج بها" (تك 38: 8). والابن الذي مات هو غالبًا الابن السابع ليسَّى، فهو الأكبر من داود مباشرة، وهو "اليهو" وبعد موته حمل أخوه الكبير "آليآب" اسمه للذكرى، فأصبح ألياب يحمل اسمين هما ألياب، وأليهو.

الاحتمال الثاني: أن شقيق داود الذي حُذف اسمه قد ارتكب خطايا عظيمة، ولم يتب ومات بخطيته، فلم يشأ كاتب أخبار الأيام أن يقرن اسم هذا الإنسان الشرير بداود النبي عملًا بقول الله لموسى النبي: "من أخطأ إليَّ أمحوه من كتابي" (خر 32: 33) وقال موسى عن الإنسان الشرير المعاند: "ويمحو الرب اسمه من تحت السماء" (تث 29: 20)(2).

 

St-Takla.org Image: Jesse's seven sons (David's brothers) (1 Samuel 16: 10) - "Samuel anoints David to be king" images set (1 Samuel 16: 1-23): image (8) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: أبناء يسى السبعة (أخوة داود) (صموئيل الأول 16: 10) - مجموعة "صموئيل يمسح داود ملكًا" (صموئيل الأول 16: 1-23) - صورة (8) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Jesse's seven sons (David's brothers) (1 Samuel 16: 10) - "Samuel anoints David to be king" images set (1 Samuel 16: 1-23): image (8) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: أبناء يسى السبعة (أخوة داود) (صموئيل الأول 16: 10) - مجموعة "صموئيل يمسح داود ملكًا" (صموئيل الأول 16: 1-23) - صورة (8) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

2- قول " كوسيدوفسكي " أن صموئيل النبي اختار داود لأنه أُعجب به شخصيًا، لأنه الفتى الأشقر حلو العينين والحسن المنظر والموسيقار البارع مؤلف الأغاني الروحية.. قول جانبه الصواب.. لماذا؟

أ - عندما رأى صموئيل الابن الأكبر " اليآب " أُعجب به " أنه رأي اليآب فقال أمام الرب مسيحه" (1صم 16: 6) ولكن الرب أخبره بغير ذلك: "فقال الرب لصموئيل لا تنظر إلى منظره وطول قامته لأني قد رفضته. لأنه ليس كما ينظر الإنسان. لأن الإنسان ينظر إلى العينيين وأما الرب فإنه ينظر إلى القلب" (1صم 16: 7).

ب - عندما جاء الابن الثاني أبيناداب أمام صموئيل، فماذا قال صموئيل..؟ " قال وهذا أيضًا لم يخبره الرب" (1صم 16: 8) بل أن يسَّى عبر أبنائه السبعة: "فقال صموئيل ليسَّى الرب لم يختر هؤلاء" (1صم 16: 10).

جـ- لم يكن صموئيل يعرف أن ليسَّى ابن ثامن، ولكنه كان متأكدًا أن الله لم يختر أحدًا من السبعة، وقد يكون الله أعطى لصموئيل مواصفات من أختاره -بعد أن ظن صموئيل أن اليآب هو المختار- وهذه المواصفات لم تنطبق على أحد من بقية الأولاد، فوقف صموئيل متعجبًا وسأل يسَّى " هل كملوا الغلمان؟. فقال بقى بعد الصغير وهوذا يرعى الغنم" (1صم 16: 11) لذلك تأكد صموئيل أن هذا الغائب الذي لم يعتد به أبوه هو المختار من الرب لأنه لم يبقَ غيره ولذلك: "قال صموئيل ليسَّى أرسل وأئت به. لأننا لا نجلس حتى يأتي إلى هنا" (1صم 16: 11).

د - عندما جاء داود جاء صوت الله لصموئيل: "فقال الربُّ قم أمسحه لأن هذا هو" (1صم 16: 12).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) ترجمة د. محمد مخلوف - الأسطورة والحقيقة في القصص التوراتية ص 233.

(2) راجع الأرشيدياكون نجيب جرجس - سفر صموئيل الأول ص 158.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1123.html