St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1075- هل قول حنة: "الرب يميت ويحي يُهبِط إلى الهاوية ويُصعِد. الرب يُفقِر ويُغني. يضع ويرفع" (1صم 2: 6، 7) مقتبس من قول الآلهة لمردوخ في قصيدة الأينوماإيليش: "أنت الأعظم شأنًا بين الآلهة الكبرى.. لا يدانيك أحد، وأمرك من أمر أنو.. ومن الآن فأمرك نافذ لا يرد. أنت المُعِز وأنت المُذِل حين تشاء.. كلمتك العليا وقولك لا يخيب.. أيها الرب أحفظ حياة من وضع عليك اتكاله.. وأهدر حياة من مشى في ركاب الشر"(1)(2)

 

St-Takla.org Image: Soon after returning home, Hannah became pregnant and later gave birth to a baby boy. She and Elkanah named him Samuel, for she said, ‘I asked the Lord for him.’ (1 Samuel 1: 19-20) - "Samuel is born" images set (1 Samuel 1: 1-28): image (11) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وبكروا في الصباح وسجدوا أمام الرب، ورجعوا وجاءوا إلى بيتهم في الرامة. وعرف ألقانة امرأته حنة، والرب ذكرها. وكان في مدار السنة أن حنة حبلت وولدت ابنا ودعت اسمه صموئيل قائلة: «لأني من الرب سألته»" (1 صموئيل 1: 19-20) - مجموعة "ميلاد صموئيل" (صموئيل الأول 1: 1-28) - صورة (11) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Soon after returning home, Hannah became pregnant and later gave birth to a baby boy. She and Elkanah named him Samuel, for she said, ‘I asked the Lord for him.’ (1 Samuel 1: 19-20) - "Samuel is born" images set (1 Samuel 1: 1-28): image (11) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وبكروا في الصباح وسجدوا أمام الرب، ورجعوا وجاءوا إلى بيتهم في الرامة. وعرف ألقانة امرأته حنة، والرب ذكرها. وكان في مدار السنة أن حنة حبلت وولدت ابنا ودعت اسمه صموئيل قائلة: «لأني من الرب سألته»" (1 صموئيل 1: 19-20) - مجموعة "ميلاد صموئيل" (صموئيل الأول 1: 1-28) - صورة (11) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ج: في قصيدة قصة الخلق البابلية "إنوما إليش" عندما كانت الآلهة الصغار في ورطة ما بعدها ورطة للمرة الثانية، لأن أمهم تيامات أعدَّت العدة للانتقام منهم، فولدت تنانين وحيَّات وأسود وكلاب وعقارب وأفاعي هائلة ذو أسنان حادة وأنياب مريعة وأجسادها مملوءة بالسم بدلًا من الدم، كما خلقت تيامات الأفعى الخبيثة والتنين وأبو الهول والأسد الجبار والكلب المسعور والرجل العقرب، وأتت بعفاريت العاصفة والذبابة العملاقة، وأقامت على هذا الجيش الجرار زوجها الإله "كينغو" (أو كينجو) ليهلك الآلهة الصغار، فكان كل من ينظر لهذا الجيش يفزع فزع الموت، ففزع الإله الحكيم " أيَّا " وأبوه الإله " أنو " ولم تجد الآلهة غير الإله "مردوخ" الذي قبِل أن يتصدى لتيامات وجيشها وزوجها، فنصبوه ملكًا على كل الآلهة، وأخذوا يمدحونه قائلين: "أنت الأعظم شأنًا بين الآلهة الكبرى.. لا يدانيك أحد، وأمرك من أمر أنو.. ومن الآن فأمرك نافذ لا يُرد. أنت المُعِز وأنت المُذِل حين تشاء.. كلمتك العليا، وقولك لا يخيب.. ما من إله يقارب حدودك.. مساكن الآلهة تستصرخ الحماية.. فزينها بحضورك، تجد في كل مكان ركنًا لك.. مردوخ أنت المنتقم لنا.. لك منحنا السيادة على العالمين.. وعندما تتصدر المجلس كلمتك هي العليا.. لتكن أسلحتك ماضية ولتفتك بأعدائنا.. أيها الرب أحفظ حياة من وضع عليك اتكاله.. وأهدر حياة من مشى في ركاب الشر.. إلخ".

فهل يصح أن نأخذ مجرد جملة أو جملتين من صلاة حنَّة عندما قالت: "الرب يميت ويحي يُهبِط إلى الهاوية ويُصعِد. الرب يُفقِر ويُغني. يضع ويرفع" (1صم 2: 6، 7) وعندما نجد الشبيه لهاتين العبارتين في قصيدة طويلة تبلغ 1100 بيتًا نقول أن حنَّة اقتبست من الإينوماإيليش..؟! كيف استطاعت هذه المرأة البسيطة التي لم تغادر أرض فلسطين أن تطلع على حضارة ما بين النهرين..؟! وهل كانت حنَّة تؤمن بهذه الأساطير وصراع الآلهة وسلطة مردوخ المستمدة من سلطة الآلهة " لك منحنا السيادة على العالمين؟!".. سبق وقال عشرات النُقَّاد أن موسى النبي أقتبس قصة الخلق التي كتبها في سفر التكوين من قصيدة الإينوماإيليش، وقد قمنا بالرد على هذا الاتهام من خلال 28 نقطة تفصيلية، يمكن للقارئ الرجوع إليها(3).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) راجع أيضًا الأب سهيل قاشا - أثر الكتابات البابلية في المدوَّنات التوراتية ص 118.

(2) فراس السواح - مغامرة العقل الأولى ص 56، 57.

(3) يُرجى الرجوع إلى مدارس النقد جـ 4 س280 ص 103 - 134.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1075.html