St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   biblical-criticism
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب النقد الكتابي: مدارس النقد والتشكيك والرد عليها (العهد القديم من الكتاب المقدس) - أ. حلمي القمص يعقوب

 1074- كيف تنذر حنة ابنها لخدمة الرب كل أيام حياته ولا يعلو رأسه موسى؟ وأين مراعاة الحرية الشخصية والإرادة المستقلة لصموئيل ؟ وهل مسرة الله أن يفرض الإنسان رغبته على الآخر في قرار مصيري كهذا، وينزع منه حق تقرير مصيره؟ وماذا لو أن صموئيل عندما بلغ سن الرشد رفض هذا النذر؟ وما الداعي أن تزف حنة صغيرها إلى المسكن بثلاثة ثيران؟

 

ج: 1- كانت النذور أمرًا متعارف عليه قبل شريعة موسى " ونذر يعقوب نذرًا قائلًا.." (تك 28: 20) وأكد الكتاب على ضرورة الوفاء بالنذر: "أن لا تنذر خير من أن تنذر ولا تفي" (جا 5: 5) كما أوضحت الشريعة أن نذر الابنة أو الزوجة يتوقف على موافقة أبيها أو زوجها على هذا النذر، أما إذا لم يوافق عليه فأنها تصير في حلٍ من الإيفاء بهذا النذر (عد 30: 3 - 8).

 

St-Takla.org Image: When Samuel was old enough Hannah kept her promise and came to the Tabernacle to give her boy to God and be trained to serve Him. ‘I asked the Lord to give me this boy,’ she declared. ‘God has answered my prayer. Now I am giving him to the Lord and he will belong to Him his whole life.’ (1 Samuel 1: 21-28) - "Samuel is born" images set (1 Samuel 1: 1-28): image (12) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وصعد الرجل ألقانة وجميع بيته ليذبح للرب الذبيحة السنوية، ونذره. ولكن حنة لم تصعد لأنها قالت لرجلها: «متى فطم الصبي آتي به ليتراءى أمام الرب ويقيم هناك إلى الأبد». فقال لها ألقانة رجلها: «اعملي ما يحسن في عينيك. امكثي حتى تفطميه. إنما الرب يقيم كلامه». فمكثت المرأة وأرضعت ابنها حتى فطمته. ثم حين فطمته أصعدته معها بثلاثة ثيران وإيفة دقيق وزق خمر، وأتت به إلى الرب في شيلوه والصبي صغير. فذبحوا الثور وجاءوا بالصبي إلى عالي. وقالت: «أسألك يا سيدي. حية هي نفسك يا سيدي، أنا المرأة التي وقفت لديك هنا تصلي إلى الرب. لأجل هذا الصبي صليت فأعطاني الرب سؤلي الذي سألته من لدنه. وأنا أيضا قد أعرته للرب. جميع أيام حياته هو عارية للرب». وسجدوا هناك للرب" (صموئيل الأول 1: 21-28) - مجموعة "ميلاد صموئيل" (صموئيل الأول 1: 1-28) - صورة (12) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: When Samuel was old enough Hannah kept her promise and came to the Tabernacle to give her boy to God and be trained to serve Him. ‘I asked the Lord to give me this boy,’ she declared. ‘God has answered my prayer. Now I am giving him to the Lord and he will belong to Him his whole life.’ (1 Samuel 1: 21-28) - "Samuel is born" images set (1 Samuel 1: 1-28): image (12) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وصعد الرجل ألقانة وجميع بيته ليذبح للرب الذبيحة السنوية، ونذره. ولكن حنة لم تصعد لأنها قالت لرجلها: «متى فطم الصبي آتي به ليتراءى أمام الرب ويقيم هناك إلى الأبد». فقال لها ألقانة رجلها: «اعملي ما يحسن في عينيك. امكثي حتى تفطميه. إنما الرب يقيم كلامه». فمكثت المرأة وأرضعت ابنها حتى فطمته. ثم حين فطمته أصعدته معها بثلاثة ثيران وإيفة دقيق وزق خمر، وأتت به إلى الرب في شيلوه والصبي صغير. فذبحوا الثور وجاءوا بالصبي إلى عالي. وقالت: «أسألك يا سيدي. حية هي نفسك يا سيدي، أنا المرأة التي وقفت لديك هنا تصلي إلى الرب. لأجل هذا الصبي صليت فأعطاني الرب سؤلي الذي سألته من لدنه. وأنا أيضا قد أعرته للرب. جميع أيام حياته هو عارية للرب». وسجدوا هناك للرب" (صموئيل الأول 1: 21-28) - مجموعة "ميلاد صموئيل" (صموئيل الأول 1: 1-28) - صورة (12) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

2- في تلك العصور كان للوالدين حق التصرف في الأبناء، حتى أن الأب كان يمكنه أن يبيع ابنه أو ابنته، ولاسيما عندما كان يعاني من الفاقة والفقر " وإذا باع رجل ابنته أمة لا تخرج كما يخرج العبيد" (خر 21: 7) وبلا شك أن النذر لله أفضل بكثير جدًا من بيع الأبناء.

 

3- كانت حنَّة متألمة جدًا بسبب عقوريتها من جانب، ومن جانب آخر تعيير ضرتها " فننه " لها، فاشتاقت أن يكون لها نسلًا ليزيل عارها من بين الناس، وتعهدت أنها ستقدمه نذيرًا للرب لا يعلو رأسه موسى، طبقًا لما جاء في شريعة النذير " فعن الخمر والمسكر يفترز ولا يشرب خلّ الخمر ولا خلّ المسكر ولا يشرب من نقيع العنب ولا يأكل عنبًا رطبًا ولا يابسًا. كل أيام نذره.. لا يمرُّ موسى على رأسه" (عد 6: 3 - 5) واستجاب الرب لها، ووهبها طفلًا، وقبل نذرها، فاختاره ليكون هو صموئيل العظيم في الأنبياء الذي كان وجوده ضروريًا في هذه الفترة، فقاد الشعب نحو الله، وكان حائط صد ضد العبادات الوثنية، ومسح أول ملكين على بني إسرائيل، وتصدى لتجاوزات الملك شاول، وكان صوت الحق للشعب، وعاش أمينًا وشاهدًا لإلهه. أما تساؤل الناقد: "ماذا لو أن صموئيل عندما بلغ سن الرشد رفض هذا النذر " فحياة صموئيل المقدَّسة خير رد على هذا التساؤل.

 

4- كانت الشريعة تعطي للإنسان الحق في فك نذر الأنفس البشرية مقابل دفع مبلغ من المال، فإذا نذر إنسان ابنه أو ابنته، وأراد أن يفك هذا النذر، فأنه يقدم مبلغًا من المال يتغير بحسب سن النذير، وبحسب نوعه ذكر أم أنثى، فمن سن شهر إلى خمس سنوات يُدفع عن الذكر خمسة شواقل وعن الأنثى ثلاثة شواقل، ومن سن خمسة سنوات إلى عشرين سنة يُدفع عن الذكر 20 شاقلًا وعن الأنثى عشرة شواقل، ومن سن عشرين إلى ستين سنة يُدفع عن الذكر خمسين شاقل وعن الأنثى ثلاثين شاقلًا، وأكثر من ستين سنة يُدفع عن الذكر خمسة عشر شاقلًا وعن الأنثى عشرة شواقل (راجع لا 27: 1 - 8).

 

5- ظلت عادة نذر الآباء للأبناء معمولًا بها، وهوذا حنَّة امرأة يواقيم تنذر ما في بطنها لله، ويرزقها الله مريم العذراء سيدة نساء العالمين، وجاء في القرآن: "إذ قالت امرأة عمران ربّ إني نذرت لك ما في بطني مُحررًّا فتقبل مني أنك أنت السميع العليم. فلما وضعتها قالت ربّ إني وضعتها أنثى.. وإني أسميتها مريم.. فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتًا حسنًا وكفلها زكريا" (آل عمران 34 - 36) وهكذا كان صموئيل الذي تقبله ربه بقبول حسن وأنبته نباتًا حسنًا وكفله بعالي الكاهن، وقال " محمد قاسم محمد " في اعتراضه على اختيار الله لشمشون ونذره: "المفروض أن أحد الوالدين أو كلاهما هو الذي ينذر المولود لله"(1) وهذا ما حدث مع صموئيل.. فعلام الاعتراض؟!

 

6- اصطحبت حنَّة زوجها والطفل صموئيل لتقدمه للهيكل، وأخذت معها ثلاثة ثيران لأنها كانت ميسورة الحال، ولكيما تعبر عن جزيل شكرها لله الذي رزقها هذا المولود الذي غيَّر حياتها، ولعلها أرادت تقديم ذبيحة محرقة لرضى الرب عنها وعن طفلها، وذبيحة خطية ليسامحها الرب عن ضعفاتها، وذبيحة سلامة ليأكل منها عالي الكاهن وأولاده وكذلك أسرتها، ولهذا السبب أخذت ثلاثة ثيران وهي تقدم ابن الصلاة والدموع للرب الإله، فما الخطأ الذي ارتكبته حنَّة عندما أخذت معها هذه الثيران..؟! وهل الثيران أغلى على قلبها وقلب زوجها من ابنها صموئيل؟!

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) التناقض في تواريخ وأحداث التوراة ص 419.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/1074.html