St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   atheism
 
St-Takla.org  >   books  >   helmy-elkommos  >   atheism

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب رحلة إلى قلب الإلحاد، الجزء الثاني: ثمار الإلحاد - أ. حلمي القمص يعقوب

54- لقطة للتاريخ 4

 

St-Takla.org Image: A Coptic woman crying, a widow صورة في موقع الأنبا تكلا: امرأة قبطي تبكي، أرملة

St-Takla.org Image: A Coptic woman crying, a widow.

صورة في موقع الأنبا تكلا: امرأة قبطي تبكي، أرملة.

لقطة للتاريخ:

 الهدف من هذه اللقطة يا صديقي هو أن أكشف لك قليلًا عن المآسي التي عانت منها البشرية بسبب الإلحاد، إله القتل، فالإنسان متى فقد الإيمان أو اعتقد أنه ليس إله، ولا ثواب ولا عقاب، يتدنى لمستوى أدنى من الحيوانات المتوحشة، قد يفترس غيره أو يفترس نفسه، أو كليهما.

 ويقول "ريتشار وورمبلاند " أنه أثناء التحقيق معه " استمر التعذيب والوحشية دون هوادة، وعندما فقدتُ وعي وأصبحت كالثمل بحيث لم أستطع أن أقدم لمعذبيَّ أية اعترافات، اقتادوني إلى غرفتي مرة ثانية. وهناك تركوني مُلقى على الأرض دون عناية وشبه ميت، إلى أن استعدت بعض قواي ونشاطي ليعودوا إليَّ مرة أخرى للاستجواب. لقد قضى كثيرون نحبهم عند هذا الحد، ولكن قوتي عادت إليَّ بصورة غريبة، وفي الأعوام التي تلت، والتي قضيتها في سجون عديدة، كسروا أربع فقرات من عمودي الفقري وعظامًا أخرى كثيرة، وقد نقروا في جسمي اثنتي عشرة نقرة بالسكاكين وفتحوا فيه ثماني عشرة ثغرة أخرى كيًا بالنار.. فقد ضربوني بوحشية ولكموني بقسوة ضارية! أهانوني واستهزأوا بي! أجاعوني، ضغطوا عليَّ واستجوبوني" (152).

وبعد ثماني سنوات ونصف أفرجوا عن " ريتشار وورمبلاند " سنة 1956م لمدة أسبوعين ألقى خلالها عظتين مُثبّتًا المؤمنين حاملًا في جسده سمات الرب يسوع. ثم عادوا وقبضوا عليه ليقضي ثلاث سنوات أخرى في ظروف أصعب وأشد ضراوة، وبلغ إجمالي ما قضاه في سجن الإلحاد أربعة عشر عامًا. أما زوجته فقد قُبض عليها وذاقت الأهوال حتى أكلت العشب كالثيران، وتُرك ابنه " ميهاي " بدون عائل، وكانت مساعدة عائلات الشهداء والمساجين تُعتبر جريمة، فعندما قدمت سيدتان المعونة للصبي الصغير ميهاي تعرضتا للضرب المُبرح حتى أصيبتا بالشلل التام، وعندما استضافت سيدة أخرى ميهاي ضُربت حتى تساقطت جميع أسنانها، وعندما اهتز إيمان الصبي " ميهاي " وهو في سن الحادية عشر من عمره، وعمل كعامل صغير لكيما يجد لقمة العيش، وإذ سُمح له بمقابلة أمه من وراء القضبان الحديدية وظهرت في حالة يرثى لها نحيلة ومتسخة وهي ترتدي ملابس السجن البالية ويديها خشنتين من قسوة العمل، فتعرف عليها بصعوبة بالغة، وكانت أول كلماتها لابنها " آمن بيسوع ياميهاي " ولم يسمح لها الحراس بأكثر من هذا، إذ جذبوها بوحشية وجروها بعيدًا عن ابنها الذي راح يبكي، ومن هذه اللحظة اشتد إيمانه بالله قائلًا " لنفرض أنه لا توجد للمسيحية أية حجج سوى تلك التي ملكتها أمي فهذا الآمر يكفيني" (153).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(152) العذاب الأحمر ص 49، 50

(153) العذاب الأحمر ص 60


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/atheism/history.html