St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   patristic-social-line
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الخط الاجتماعي عند آباء الكنيسة الأولى - القمص تادرس يعقوب ملطي

 201- مفهوم الغنى

 

مع بدء انطلاق كنيسة العهد الجديد لم نسمع عن ديانة ما أو فلسفة ما اهتمت بحل المشاكل الاقتصادية البشرية. لم يكن للدولة ولا الجيش دور في هذا المجال. لكن مع انتشار المسيحية بسرعة فائقة جاء الحلّ، لا خلال قوانين مدنية مُلزمة، وإنما خلال مفاهيم إيمانية تعمل في القلب والفكر، ليهتم كل مؤمن -كما الكنيسة أيضًا كجماعة- بالفقراء والأرامل والأيتام والذين يتعرضون لمتاعب مالية ومجاعات، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.

الاهتمام بالخلاص الأبدي والحب الصادق للإنسان نحو إخوته قدم حلولًا عملية، كما يشهد بذلك سفر أعمال الرسل ورسائل القديس بولس، حيث كانت الكنائس تهتم أن تجمع لفقراء أورشليم الذين تعرضوا لمجاعة.

المشاركة في الممتلكات كانت إحدى الملامح الرئيسية للحياة الكنسية كعلامة من علامات الحب الأخوي والوحدة[34].

* خلق الله كل شيء لكل أحدٍ. لهذا فإن كل الأشياء ملكية مشاعة، فليت الأغنياء لا يدعون بأن لهم الحق في أخذ ما هو أكثر من غيرهم. أعطانا الله السلطة أن نستخدم ثروته، لكن حسب الضرورة، وهو يريدنا أن نستخدمها مشاعًا للكل. فمن الظلم أن يقيم شخص وليمة ويتمتع، بينما يعيش كثيرون في فقرٍ[35].

القديس إكليمنضس السكندري

St-Takla.org Image: The rich young man - from "The People's Bible" صورة في موقع الأنبا تكلا: الشاب الغنى - من كتاب "إنجيل الشعب"

St-Takla.org Image: The rich young man - from "The People's Bible"

صورة في موقع الأنبا تكلا: الشاب الغنى - من كتاب "إنجيل الشعب"

يرى كل من العلامة ترتليان[36] والقديس إكليمنضس السكندري[37] أن سرّ قيمة الذهب وغيره من المعادن الثمينة وأيضًا الحجارة الكريمة هي ندرة وجودها، لكنها لو وُجدت بفيض تفقد قيمتها. فكل ما هو ثمين في هذا العالم ليس في ذاته، وإنما بسبب ندرته.

إن كان الأغنياء يفتخرون بممتلكاتهم، فإنها يوم تُنزع عنهم لا يختلفون في شيءٍ عن عبيدهم وجواريهم، وإنما غالبًا ما يكون هؤلاء السادة أضعف منهم صحيًا. لهذا لا تعجب إن سمح الله لخدامه الأمناء أحيانًا بالاحتياج.

* لننزع عن النساء الشريفات زينتهن وعن السادة عبيدهم، فستلاحظ أن هؤلاء لن يختلفوا بأي شكل عن العبيد الذين يُشترون بالمال، ولا في طريقه المشي ولا في الملامح ولا في أحاديثهم. وإنما يشبهون في كل شيء من هم خاضعين لهم. وإن اختلفوا عنهم في شيء، إنما في أنهم أضعف في البنية وأقل قوة من الآخرين (العبيد)، لأنهم نشأوا نشأه مترفة تعرضهم للمرض[38].

القديس إكليمنضس السكندري

* لا تضطرب عند رؤية ظالمٍ يتمتع بثروة بينما خدام الله يعيشون في فقر[39].

الرسالة الثانية إكليمنضس الروماني

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[34] Cf. Ignatius, ad Magn., 7: 1.

[35] Paedagogus 2: 12.

[36] Tertullion: De cultu fem. 1: 7.

[37] Clem, Alex. Paed., 2: 12.

[38] Paedagogus, 3: 6.

[39] Clem. Rom. 2: 20.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/patristic-social-line/wealth-concept.html