St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   mary-6-veneration
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب كيف نطوِّب القديسة مريم؟ - القمص تادرس يعقوب ملطي

4- لأن القدير صنع بي عظائم

 

St-Takla.org Image: A mosaic by Angelo Inganni made in 1840, with Madonna and Jesus as a child between Mark the Evangelist and Saint Peter, above the door of the church. - Chiesa San Marco: St. Mark Church, Milan (Milano) Italy. Its groundbreaking was on 1245, but completed on 19th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 4, 2014. صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فسيفساء عمل الفنان أنجيلو إنجاني عام 1840، وفيها القديسة مريم العذراء مع الطفل يسوع، ما بين القديس مرقس الإنجيلي والقديس بطرس الرسول. وهي موجودة أعلى باب الكتيسة. - صور كنيسة القديس مرقس (مارمرقس)، ميلانو (ميلان)، إيطاليا. وقد بدأت عام 1245 ولكن انتهى البناء في القرن التاسع عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 أكتوبر 2014.

St-Takla.org Image: A mosaic by Angelo Inganni made in 1840, with Madonna and Jesus as a child between Mark the Evangelist and Saint Peter, above the door of the church. - Chiesa San Marco: St. Mark Church, Milan (Milano) Italy. Its groundbreaking was on 1245, but completed on 19th century. - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, October 4, 2014.

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة فسيفساء عمل الفنان أنجيلو إنجاني عام 1840، وفيها القديسة مريم العذراء مع الطفل يسوع، ما بين القديس مرقس الإنجيلي والقديس بطرس الرسول. وهي موجودة أعلى باب الكتيسة. - صور كنيسة القديس مرقس (مارمرقس)، ميلانو (ميلان)، إيطاليا. وقد بدأت عام 1245 ولكن انتهى البناء في القرن التاسع عشر. - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 4 أكتوبر 2014.

٣. لأن القدير صنع بي عظائم

 

ما هي العظائم التي صنعها القدير معها؟

‌أ. المولود منها هو "القدوس"، فصارت مقدسة به وفيه. حولت أنظارنا عن المزبلة التي نزلنا إليها بالخطية، إلى تركيز أنظارنا على القدوس الذي يسكن فينا، ويُعدّ لنا مكانًا ويأتي ليأخذنا معه!

‌ب. صارت القديسة "والدة الإله" موضع إعجاب السمائيين، وصرنا بالمسيح يسوع أبناءً لله الآب، هيكلًا للروح القدس، وأعضاءً في جسد المسيح! صرنا بالحق معمل الثالوث القدوس.

‌ج. بتجسد الكلمة في أحشائها، تمتَّعت بالشركة في سمات ربنا يسوع، كل فضيلة في حياتها سرّها اتحادها بالمُخَلِّص. فلا نعجب إن سمعنا الرسول بطرس يقول: "وُهب لنا المواعيد العظمى والثمينة، لكي تصيروا بها شركاء الطبيعة الإلهية، هاربين من الفساد الذي في العالم بالشهوة" (٢ بط ١: ٤).

مع كل تطويب للقديسة مريم نُطَوِّب الكنيسة العروس التي تضم أعضاء من آدم إلى آخر الدهور، من كل الأمم والشعوب ومن كل لسانٍ!

لك المجد يا محب البشر، يا من تريد أن الجميع يخلصون وإلى معرفة الحق يقبلون (١ تي ٢: ٤).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/mary-6-veneration/wonders.html