St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   mary-1-orthodox-faith
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب القديسة مريم في المفهوم الأرثوذكسي - القمص تادرس يعقوب ملطي

16- اعتراض حول "ابنها البكر"، "أخوة يسوع"

 

محتويات: (إظهار/إخفاء)

إخوة يسوع
1. النظرية الأبيفانية
2. نظرة القديس جيروم

استخدم هيلفيدس في القرن الرابع العبارة "لم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر" (مت 1: 25) كدليل إنجيلي ضد دوام بتولية مريم، مشيرًا إلى أن يسوع هو ابنها البكر، له إخوة، هم أبناء مريم.

يجيبه القديس جيروم بأنه: [هكذا اعتاد الكتاب المقدس أن يستخدم كلمة "بكر" لا للشخص الذي له إخوة وأخوات، بل للمولود الأول[52] (خر 34: 19-20)، حتى ولو لم يكن له إخوة أصاغر.] هكذا يخرج القديس جيروم من الكتاب المقدس بأن: [كل طفلٍ وحيدٍ هو بكر، لكن ليس كل بكرٍ هو طفل وحيد[53].] كذلك فإن العبارة: "لم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر"، لا تعني بالضرورة أن القديس يوسف عرفها بعد ولادتها للسيد المسيح، لأن الكلمة (حتى) لا تعني التنبؤ بما يحدث بعد ذلك، وذلك قول الكتاب مثلًا: لم تنجب ميكال ابنة شاول (حتى ماتت) لا تعني أنها ولدت بعد موتها.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

إخوة يسوع

في حوالي عام 382 م. كتب هيلفيدس كتابًا يؤكد فيه أن يوسف ومريم قد تَمَّمَا زواجهما بعد ميلاد يسوع، وأن مريم قد أنجبت أبناء آخرين، أشار إليهم الإنجيل بعبارة "إخوة يسوع"، هذا الكتاب مفقود، لكن ما جاء فيه عُرف تباعًا خلال إجابة القديس جيروم عليه.

St-Takla.org Image: Jesus Christ, the Alpha and Omega, development of Byzantine style in classic view, made by Adobe Photoshop and Painter 11, used with permission - by Mina Anton صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح، الألفا والأوميجا (الألف والياء)، تطوير من الأسلوب البيزنطي برؤية تقليدية، تم عملها ببرامج الفوتوشوب وبينتر 11، موضوعة بإذن - رسم الفنان مينا أنطون

St-Takla.org Image: Jesus Christ, the Alpha and Omega, development of Byzantine style in classic view, made by Adobe Photoshop and Painter 11, used with permission - by Mina Anton

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح، الألفا والأوميجا (الألف والياء)، تطوير من الأسلوب البيزنطي برؤية تقليدية، تم عملها ببرامج الفوتوشوب وبينتر 11، موضوعة بإذن - رسم الفنان مينا أنطون

 وبعد أعوام تبنى ذات الفكرة كل من جوفنيانوس[54] وبونيسيوس[55] أسقف Naissus بيوغسلافيا، مستخدمين نفس التعبير "إخوة الرب" (مر 6: 33، مت 13: 55-56).

 لكن العلامة أوريجينوس وهو يؤكد تقليدًا كنسيًا يقول: [ليس من أحد أفكاره صادقة نحو مريم يدَّعي بأن لها طفل غير يسوع، فماذا يعني الإنجيل بقوله "إخوة يسوع"؟]

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

1. النظرية الأبيفانية

دافع كتاب "إنجيل يعقوب" غير القانوني عن بتولية القديسة مريم مشيرًا إلى أن إخوة يسوع ليسوا إلاَّ أبناء القديس يوسف من زواج سابق. هذه الفكرة انتقلت إلى الكتابات القبطية والسريانية واليونانية، كما نادى بها بعض الآباء العظام، فأشار إليها كل من القديس إكليمنضس الإسكندري وغريغوريوس النيسي وكيرلس الإسكندري وأمبروسيوس والعلامة أوريجينوس وهيجيسيوس ويوسابيوس أسقف قيصرية وهيلاري من بواتييه وأبيفانيوس أسقف سلاميس بقبرص الذي دافع عن هذه الفكرة بحماسٍ شديد حتى نُسِبَت إليه: (الأبيفانية)[56]. إلاَّ أن هذا الرأي يرفضه بعض اللاهوتيين للأسباب التالية:

ا. لو أن إخوة يسوع أكبر منه سنًا، إذ جاءوا عن زواج سابق، فلماذا لم يُشر إليهم في قصص الميلاد وخاصة الهروب إلى مصر؟

ب. في (قصة يسوع في الهيكل) ترك لنا الإنجيل (لو 2: 41-52) هذا الانطباع أنه حتى مرور اثني عشر عامًا من ميلاد المسيح كانت العائلة المقدسة تتكوَّن من الثلاثة أشخاص (مريم ويوسف والسيد المسيح).

ج. لو كان يسوع له إخوة لترك أمه لديهم عند الصليب، وما كانت هناك حاجة لتسليمها للقديس يوحنا الحبيب.

 

2. نظرة القديس جيروم

يرى القديس جيروم أن تعبير (إخوة) استخدم في الكتاب المقدس في الحالات التالية: إخوة حسب الدم، وإخوة بسبب وحدة الجنسية، وإخوة بسبب القرابة الشديدة والصداقة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. هذه التقاليد لا زالت متبعة في بعض بلاد الشرق.

 وقد اُستخدم تعبير "إخوة الرب" مطابقًا الحالة الثالثة، وذلك كما دعا إبراهيم ابن أخيه لوط "أخاه" (تك 13: 8)، وأيضًا لابان استخدم ذات الكلمة عن زوج ابنته (تك 29: 15).

 فمن المعروف لدى اليهود أن أبناء العم والخال والعمة والخالة يدعون إخوة، لأنهم غالبًا ما يعيشون في العائلة الكبيرة تحت سقفٍ واحدٍ. وإلى يومنا هذا لازالت الكلمة مستخدمة في بعض قرى صعيد مصر، فيحسبونه عيبًا أن يدعو الإنسان ابن عمه أو خاله أو عمته أو خالته بلقبٍ غير "أخي". هكذا بحسب نظريه القديس جيروم يكون "إخوة يسوع" هم أولاد القديسة مريم زوجة كلوبا، أخت القديسة مريم العذراء (يو 19: 25).

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

[52] St. Jerome: In Mat. PL. 26:26.

[53] St. Jerome: Adversus Helvidium de Perpetua Virginite Beatae Mariae. PL. 23:202; J.B. Carol: Mariology. Vol. 2 P. 233.

[54] مات جوفنيانوس حوالي عام 405 م.، وهو راهب هرطوقي، حُكم عليه مَّتان: أولًا في روما بواسطة سيريكس عام 390 م. ثم في ميلان عام 391 م. بواسطة القدّيس أمبروسيوس. ومن معتقداته أنه أنكر ما للبتولية من سمو عن الزواج، كما علم بأن الصوم ليس أفضل من أن يأكل الإنسان بشكر، وأنه لا توجد درجات في المكافآت السماوية، كما ادعى أن من قبل المعموديّة بإيمان كامل لن يسقط في الخطية مطلقًا. وقد كتب القديس جيروم كتابين ضده، وهكذا فعل القديس أغسطينوس.

[55] حرم بواسطة مجمع Capua عام 291 م.

[56] McHaugh: The Mother of Jesus in the N.T. Ch. 7.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/mary-1-orthodox-faith/question.html