St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   grow
 
St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   grow

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

صرخة شبابية: كتاب دعوني أنمو! لمسات واقعية في عالم الشباب - القمص تادرس يعقوب ملطي

57- العلاقات الأسرية

 

St-Takla.org Image: Marriage in a Coptic Orthodox Church, husband and wife - put with permission from the newly wed - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, 2007 صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة زواج في كنيسة قبطية أرثوذكسية، زوج وزوجة - الصورة موضوعة بإذن العرسان الجدد - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، 2007

St-Takla.org Image: Marriage in a Coptic Orthodox Church, husband and wife - put with permission from the newly wed - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, 2007

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة زواج في كنيسة قبطية أرثوذكسية، زوج وزوجة - الصورة موضوعة بإذن العرسان الجدد - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، 2007

إذ نتحدث مع المراهقين عن قدسية الجنس وجب علينا الإشارة إلى مفهوم الحياة الزوجية وما تشمله من علاقات متبادلة بين الزوجين على مستوى الجسد والفكر والروح. فبالنسبة للعلاقات الجسدية (الجنسية) يختلف الإنسان عن الحيوانات جميعها بكونه الكائن الوحيد الذي يعرف الحياة الزوجية وقدسيتها.

الحيوانات -خاصة الدنيئة- تمارس العلاقات الجنسية كعمل غريزي يحكمه الطبيعي، ففي فصل معين من السنة أو أكثر يحدث في الحيوان تغيُّر بيولوجي خلاله يلتقي الجنسان معًا، حيث تستجيب الأنثى للذكر تلقائيًا دون حاجة إلى تفكير. أما بالنسبة للإنسان فلا تتم العلاقات طبيعيًا إنما خلال علاقات الحب والعاطفة، تحكمها مفاهيم الزوجين الروحية والثقافية والاجتماعية. الجنس بالنسبة للزوجين أعمق من أن يكون مجرد تلاقٍ لجسدين، هو حب وككل حب هو مرآة للحب الإلهي، إن فُسّر بتعبيرات اللذة والشهوة فسد كيانه. في الحياة الزوجية لا تتم العلاقة في أوقات معينة من السنة غريزيًا، إنما يشتاق الزوج لزوجته خلال الفكر والعاطفة وتستجيب الزوجة ليس تلقائيًا إنما خلال دلالات الحب والعاطفة.

لا تحتاج الحيوانات إلى أسرة تمارس علاقات المحبة المتبادلة، لذا يُلد الحيوان خلال علاقة جسدية غريزية، نراه في دقائق من ولادته وربما في ثوانٍ قام يمشي وبدأ يرضع دون أن يُعلمّه أحد، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. أما بالنسبة للإنسان فيبقى الرضيع قرابة عالم وربما أكثر ليتعلم المشي، فهو يحتاج إلى تعلم كل شيء، خلاله يتذوق اهتمام الأسرة وحبها فتنمو شخصيته سوية (1). الطفل يولد ثمرة علاقة حب وعاطفة ويبقى محتاجًا للحب حتى ينضج ويصل إلى البلوغ، بل أقول يبقى كل حياته متعطشًا إلى الحب.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/grow/family.html