St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   god
 
St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   god

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الله (سلسلة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والعقائد "1") - القمص تادرس يعقوب ملطي

17- الروح القدس

 

St-Takla.org Image: Descent of the Holy Spirit upon Christ, while John the Baptist baptizing Jesus - from the "Holman Bible", 1890 صورة في موقع الأنبا تكلا: نزول الروح القدس على السيد المسيح في المعمودية من يوحنا المعمدان - من صور "إنجيل هولمان"، 1890

St-Takla.org Image: Descent of the Holy Spirit upon Christ, while John the Baptist baptizing Jesus - from the "Holman Bible", 1890

صورة في موقع الأنبا تكلا: نزول الروح القدس على السيد المسيح في المعمودية من يوحنا المعمدان - من صور "إنجيل هولمان"، 1890

الروح القدس ليس قوة إلهية غير شخصية، ولا هو مجرد حضرة إلهية أو عطية إلهية، إنما نؤمن بشخصه الاقنومى الثالث. يدعوه ربنا "معزيا آخر" (يو16:14). ويقدمه الكتاب المقدس بكونه "الخالق" (أي4:44)، وهو الناطق في الأنبياء، يعلن عن مشيئة الله ويهيئ البشرية لقبول ابن الله المتجسد. انه واهب الحياة ومصدر التقديس. وقد أكد القديس بطرس ألوهيته )قارن أعمال 3:5 مع 4:5).

عمل المسيح الخلاصي هو أساس عمل الروح القدس في الكنيسة، يهبنا الشركة مع الآب في المسيح المصلوب، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وفي نفس الوقت بدون الروح القدس: "ليس أحد يقدر أن يقول يسوع رب" (1كو3:12) وبدونه لا تقدر الكنيسة أن تنعم بحضرة المسيح كرأس لها. لذلك يقول الرب: "خير لكم أن انطلق لأنه إن لم انطلق لم يأتيكم المعزي" (يو7:16). لذلك يلزم أن يفهم التاريخ الكنسي أنه عمل الروح القدس، إذ ولدت الكنيسة كجسد المسيح في يوم العنصرة ولا تزال تتغذى على الروح القدس الذي يقودها ويرشدها ويقدسها ويعينها في العبادة والكرازة، يلهم جسد الكنيسة ويبنيه.

          ستخدم البابا أثناسيوس قول إشعياء (7:63-14) ليعلن أن (روح الله ليس ملاكًا ولا مخلوقًا بل من صميم اللاهوت) ويرى القديس ديديموس إن هذا النص السابق هو دليل على أن مؤمني العهد القديم نالوا نعمة من )الروح الغير منفصل عن الآب والابن ) ويرى القديس كيرلس في نفس النص دليلاً على هوية "جوهر" الروح القدس مع الآب.

استخدم آباء الكنيسة الإسكندريون ألقاب الروح القدس لإثبات لاهوته. هذا ويستخدمون أعماله لذات الهدف.

يقول القديس ديديموس أن الذي يملأ كل المخلوقات يلزم أن يكون من جوهر يختلف عن كل الخلائق ويقول القديس أثناسيوس: [لو كان الروح القدس مخلوقًا لا يمكن أن تكون لنا به شركة مع الله به، لأننا بهذا نتحد مع خليقة غريبة عن الطبيعة الإلهية. إن كان (الروح القدس) يجعل البشر إلهيين، فإن طبيعته دون شك هي طبيعة الله.

يقول القديس كيرلس إن الروح القدس هو ذاك الذي يبرر الخطاة ويكمل المختارين، يعمل ما من اختصاص الطبيعة الإلهية الفائقة المجد وحدها، كما يقول أنه إن كان الروح الذي يجعلنا آلهة هو من طبيعة مختلفة عن طبيعة الله لفقدنا كل رجاء.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/god/holy-spirit.html