St-Takla.org  >   books  >   fr-tadros-malaty  >   divine-providence
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العناية الإلهية، للقديس يوحنا الذهبي الفم - القمص تادرس يعقوب ملطي

4- أحكام الله والسمائيون

 

3

أحكام الله والسمائيون

عندما نسمع عن السيرافيم أنهم يطيرون حول العرش في سموٍ ورفعةٍ، يغطون وجوههم بجناحين... ويسترون أرجلهم باثنين، ويصيحون بصوتٍ مملوءٍ رعدة، لا تظن أن لهم ريشًا وأرجل وأجنحة، فإنهم قوات غير منظورة...

St-Takla.org Image: The Holy Spirit with praying hands - Holy Redeemer Church, Bray, Wicklow, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 7, 2017 صورة في موقع الأنبا تكلا: الروح القدس مع أيادي ضارعة ومصلية - من صور كنيسة المخلص القدوس، براي، ويكلو، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 7 مايو 2017

St-Takla.org Image: The Holy Spirit with praying hands - Holy Redeemer Church, Bray, Wicklow, Ireland - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 7, 2017

صورة في موقع الأنبا تكلا: الروح القدس مع أيادي ضارعة ومصلية - من صور كنيسة المخلص القدوس، براي، ويكلو، أيرلندا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، 7 مايو 2017

حقًا إن الله حتى بالنسبة لهذه الطغمات غير مُدرَك، ولا يقدرون على الدنو منه، لهذا يتنازل ليظهر بالطريقة التي وردت في الرؤيا. فإن الله لا يحده مكان ولا يجلس على عرش... إنما جلوسه على العرش وإحاطته بالقوات السمائية هو من قبيل حبه لهم.

إذا ظهر على العرش وأحاطت به هذه القوات لا تقدر على معاينته، ولا تحتمل التطلع إلى بهاء نوره، فتغطي أعينها بأجنحتها، ولا يعد لها إلا أن تسبح وترنم بتسابيح مملوءة مجدًا ورعدة مقدسة، وبأناشيد عجيبة تشهد لقداسة الجالس على العرش.

حري بذاك الذي يتجاسر ليفحص عناية الله الذي لا تقدر القوات السمائية على لمسها أو التعبير عنها أن يختبئ مختفيًا تحت الآكام.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الابن والروح يعلنان أحكامه

لا يدرك كمال الله (الآب) إلا الابن والروح القدس. وقد كشف لنا يوحنا الحبيب الحقيقة الأولي (يو 1: 18)، وبولس الرسول الثانية (1 كو 2: 10-11).

ابن الرعد (يوحنا) الذي أحبه الرب جدًا، والذي دل لقبه على سمو فضيلته، الذي تمتع بالاتكاء على صدر الرب يقول: "الله لم يره أحد"، والرؤية هنا تعني المعرفة. "الابن الوحيد الذي في حضن الآب هو خبرَّ"...

وعندما أراد الإناء المختار (بولس) أن يتحدث عن مقاصد الله ويشير إلى الأسرار كما عرفها، قال: "نتكلم بحكمة الله في سرّ الحكمة المكتومة التي سبق الله فعينها قبل الدهور لمجدنا، التي لم يعلمها أحد من عظماء هذا الدهر، لأنهم لو عرفوا لما صلبوا رب المجد، بل كما هو مكتوب ما لم تره عين، ولم تسمع له أُذُن، ولم يخطر على بال إنسانٍ ما أعده الله للذين يحبونه".

إذن كيف عرفنا حكمة الله يا بولس؟ ومن كشفها لنا؟ ومن أوضح لنا الأمور التي لم ترها عين ولم تسمع بها أذن ولم تخطر على بال إنسان؟ أخبرنا، من الذي وهب لنا هذه المعرفة العجيبة؟

يقول: "أعلنه الله لنا بروحه". ولئلا يظن أحد أن الروح القدس لا يعرف إلا ما قد أعلنه، وليس كل أسرار الله، قال: "لأن الروح يفحص كل شيءٍ حتى أعماق الله. لأن مِنْ من الناس يعرف أمور الإنسان إلا روح الإنسان الذي فيه؟! هكذا أيضًا أمور الله لا يعرفها إلا روح الله". هذه الكلمات تعني أنه كما يعرف روح الإنسان ما يخصه بدقةٍ، هكذا يعرف روح الله المعرفة الإلهية الكاملة بدقةٍ لا ُيعبَّر عنها.

بقوله: "أمور الله لا يعرفها إلا روح الله" استبعد الإنسان وكل السمائيين عن هذه المعرفة. لهذا جاءت هذه النصائح المملوءة حكمة. "لا تطلب ما يعييك نيله، ولا تبحث عما يتجاوز قدرتك، لكن ما أمرك الله به فيه تتأمل، ولا ترغب في استقصاء أعماله الكثيرة" (ابن سيراخ 3: 22). هذا القول يعني إنه يليق بك ألا تنسب معرفتك لذاتك، فلا تكفي الطبيعة أن تُعَلِّمك.. إنما تأخذ من فوق معرفة أكثر الأمور، إذ هي تفوق إدراكك.

لماذا تحاول استقصاء الأمور العميقة بقوتك الذاتية، مع أن غالبيتها يفوق قوة تفكيرك التي وهبها الله لك؟ ألعل بولس كان يحاول الإشارة إليك حين قال: "أيّ شيء لم تأخذه؟ وإن كنت قد أخذت، فلماذا تفتخر كأنك لم تأخذ؟!" (1 كو 4: 7)

إذن لتهرب من حب الذات واقبل هذه النصيحة المملوءة حكمة. لا تقل ما هذا؟ ولماذا حدث هذا؟ لأن "أعمال الرب كلها حسنة جدًا، وجميع أوامره تجرى في أوقاتها، وكلها ُتطلب في آونتها" (ابن سيراخ 39: 21).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-tadros-malaty/divine-providence/heavenly-creatures.html