الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الزواج والإيمان - القمص صليب حكيم

7- الفصل الخامس: الزواج العرفي

يجدر بنا أيضًا أن نحذر أبناءنا مما يسمى بالزواج العرفي الذي أيا كانت أسبابه فالكنيسة ترفضه لأنه يتم خارجها حيث يتم بعقد بين شخصين بشهود مثل عقد الإيجار أو البيع والشراء. وهو يعتبر زنى كما يقرره القانونيون في قولهم "كينونة الزواج العرفي زواجًا سريًا ما يقترب به من شبهة الزنا نظرًا لعدم العلانية"(1). وتبيحه بعض المجتمعات ولكن لا توافق عليه المسيحية لأنه كما يقولون أيضًا إن "الشريعة المسيحية لا تعرف عقد الزواج العرفي"(2) حيث أن الزواج في المسيحية تشريع إلهي وسر مقدس وممارسة هذا الزواج هو هدم لسر الزيجة وافتعال زواج من صنع البشر وترتيبهم خلافًا للزواج الذي رسمه الإنجيل والذي فيه تحل البركة على العروسين ويقدسهما الله بفعل الصلاة ويحل كل منهما للآخر.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

وللزواج العرفي نتائج سيئة للغاية يذكرها رجال القانون عندما يميزون بين الزواج الرسمي والزواج العرفي فيقولون:

St-Takla.org Image: Painting of a marriage ceremony of the Ethiopian Oromo tribe - Addis Ababa University Museum - From St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة حفل زواج لقبيلة حبشية: قبيلة أورومو - من ألبوم صور متحف جامعة أديس أبابا بالحبشة - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008

St-Takla.org Image: Painting of a marriage ceremony of the Ethiopian Oromo tribe - Addis Ababa University Museum - From St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: لوحة حفل زواج لقبيلة حبشية: قبيلة أورومو - من ألبوم صور متحف جامعة أديس أبابا بالحبشة - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - يونيو 2008

أولًا: "الزواج العرفي لا يمكن أن يحقق الغاية من الزوجية نفسها من كونه عقد لا يتسم بالدوام والاستقرار بالاشتراك في معيشة هادئة مستقرة، وهو محرم إذ أنه يرتب ضررًا للمرأة والرجل على حد سواء"(3) لأنه "لا يترتب عليه أية آثار. فلا تجب النفقة للزوجة على زوجها ولا يحق له طاعتها كما لا يحق لهما التوارث فيما بينهما ولا أيًا من حقوق الزواج الرسمي"(4) ولذلك "يسعى الجميع من علماء دين واجتماع ورجال قانون لمحاربته"(5).

ثانيًا: إذا كان الزوج في هذا الزواج متزوجًا أصلًا فسيسوء شعور زوجته عندما تراه يرتبط بامرأة أخرى وتشمئز نفسيًا من علاقتها معه لإحساسها بخيانته وعدم إخلاصه لها وعدم قناعته بها.

ثالثًا: وإذا كان الزوج أصلًا أعزبًا فإنه سيركن إلى هذا النوع من الإشباع الجنسي وقد لا يفكر في الزواج مكتفيًا بما هو فيه. أو أنه قد يصبح عاجزًا عن تأثيث بيت لزيجة شرعية. لأن الزواج العرفي يلتهم كل دخله.

رابعًا: وإذا كانت الزوجة أصلًا فتاة بكرًا فسوف تفقد بكوريتها واحتمال حملها بجنين أمر قائم ومعظم الأزواج في مثل هذه الحالة يهربون من مسئوليتهم من هذه الزوجة عندما تلد فيطلقونها ويصرفونها إلى حال سبيلها خصوصًا بعد تحول اهتمامها لرضيعها فتتشرد هي وطفلها. ولا تطول شيئًا منهم لأنها ستواجه "أهم المشاكل التي تقابل طرفي هذا الزواج وهو إثباته. إذ لا بُد لها إذا أرادت مقاضاة الطرف الآخر من رفع قضية إثبات زوجية"(6)، وهذا أمر يطول أمده وتكاليفه في الوقت الذي أصبحت هي في حاجة لمن ينفق عليها وعلى رضيعها.

خامسًا: هذا الزواج عادة له وقت ينتهي فيه بانتهاء الأسباب التي دعت إليه، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. وهو نقطة سوداء في حياة الإنسان الذي يعيشه سواء كان شابًا أو فتاة، حيث يصبح كل منهما موضع شك دائم في استئمانه على حياة زوجية شرعية آمنة ومستقرة وبذلك تصبح سقطة الزواج العرفي سببًا في الحرمان من حياة عائلية هانئة ودائمة.

سادسًا: وإن كان الزواج العرفي حالة زنى فهل بعيد على الموت أن يدرك الإنسان وهو يعيش فيه؛ وما مصير إنسان يموت في خطيته؟. بهذه المناسبة تحضرني توبة شاب كان مغلوبًا من نفسه في مشاهدة الأفلام الجنسية ثم جاء يعلن توبته عن مشاهدة هذه الأفلام لأنه شاهد المرأة قد ماتت حال زناها.

سابعًا: في حالة ما يقوم الزواج العرفي بين مسيحية وغير مسيحي فإن العقد ينص على أن الزواج يتم على شريعة غير المسيحي(7). ومعنى ذلك أن هذه المسيحية بجانب تورطها في الزنى في هذا الزواج فإنها تتورط أيضًا في إنكار إيمانها والشهادة لدين آخر. وإذا حدث أن دام زواجها هذا حتى نهاية الأجل فإنها ستموت زانية ومنكرة لإيمانها معًا. فهذه مسكينة وبائسة لأنها باعت المسيح بحياة جسدية زائلة وفقدت ميراثها السماوي معه ومع ملائكته وشهدائه وقديسيه.

أخيرًا هذه الأسباب السبعة بكل وضوحها أليست كافية لدفع أبنائنا وبناتنا للنفور من هذا النوع من الزواج، بل واشمئزازهم من مجرد سماع اسمه.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(1) الزواج العرفي، د. ممدوح عزمي، ط 1995 ، ص 22.

(2) الزواج العرفي، أماني كامل السكري ، ط2000 ، ص 57.

(3) أماني كامل السكري، ص 17.

(4) د. ممدوح عزمي، ص 38.

(5) أماني كامل السكري، ص 5.

(6) د. ممدوح عزمي، ص 43.

(7) أماني كامل، ص 94.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الزواج والإيمان

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/fr-salaib-hakim/marriage-faith/urfi.html