الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعاً - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الاختيار والخطوبة في الإيمان المسيحي - القمص صليب حكيم

31- الفصل الثالث: ما قبل الاتفاق على الخطوبة وشروط الاتفاق

 

محتويات: (إظهار/إخفاء)

أ - ما قبل الاتفاق
- عدم ربط الخطوبة بأحداث خطوبات سبق فكها
- عدم التسرع
- تكثيف الصلاة
- الخلو من الأغراض
- خطوة تلبيس الدبل
اختيار المواعيد المناسبة
ب - شروط الاتفاق على عمل الخطوبة
أولًا: ارتياح الخطيبين كل منهما للآخر مع رضا الوالدين
ثانيا: الاتفاق على الأمور المادية

أ - ما قبل الاتفاق

 

قبل الاتفاق على عمل الخطوبة هناك أمور ينبغي التنبه لها مثل:

- عدم ربط الخطوبة بأحداث خطوبات سبق فكها:

إن كانت هناك خطوبات سابقة تم فكها، يجب بدء الخطوبة الجديدة بفكر جديد وروح جديدة وعدم ربطها بأي أحداث غير سارة من الخطوبات السابقة لأنه ما ذنب الخاطب الجديد أو المخطوبة الجديدة! أما إذا كان فك الخطوبات السابقة لأسباب ترجع إلى الشخص نفسه فعليه أن يتفادى هذه الأسباب في الخطوبة الجديدة حتى لا يتكرر الفك.

- عدم التسرع:

بعض الشبان والشابات يتسرعون في الارتباط ويتسرعون في الفك مما يتسبب في تعدد خطوباتهم، ويتسبب بالتالي في التأزم النفسي من جهة الارتباط. ومن الحكمة أن يكون الفرد مستقرًا من جهة الشروط الأولية للاختيار مثل السن والمؤهل والوظيفة والدخل الشهري والمظهر والمسكن والمستوى الاجتماعي أو الطبقي. ويبقى بعد ذلك أمران هامان: أولهما المبادئ والاتجاهات التي يتبناها الإنسان لحياته وسلوكياته، وثانيهما الأخلاق والطباع.

أما المبادئ فتتم معرفتها بجلسة أو أكثر من التفاهم وتبادل الأسئلة والأجوبة مع توفر شرط الصراحة والوضوح. وذلك في فترة التعارف كما سبق بيانه، أما الطباع فلا يتم اكتشافها إلا في فترة الخطوبة نتيجة التعامل والاحتكاك وتنوع المواقف. لذلك يجب أن تكون فترة الخطوبة كافية لأخذ الحكم السليم.

- تكثيف الصلاة:

St-Takla.org Image: Sami Kamil (later: Father Bishoy Kamel) and Miss Anjel (Tasoni Angel) getting married صورة في موقع الأنبا تكلا: استاذ سامي كامل (لاحقًا الأب الكاهن القمص بيشوي كامل) مع الآنسة آنجيل (تاسونى أنجيل) يوم زفافهم

St-Takla.org Image: Sami Kamil (later: Father Bishoy Kamel) and Miss Anjel (Tasoni Angel) getting married

صورة في موقع الأنبا تكلا: استاذ سامي كامل (لاحقًا الأب الكاهن القمص بيشوي كامل) مع الآنسة آنجيل (تاسونى أنجيل) يوم زفافهم

يجب تكثيف الصلاة وتحديد أيام صوم انقطاعي أكثر من مرة وذلك لطلب إرشاد الله ومشورته وتقديم إرادته لإبعاد ما فيه الشر وتقديم ما فيه الخير.

- الخلو من الأغراض:

لكي يستجيب الله للصلاة والصوم ينبغي أن يخلو الإنسان من أطماع وأهواء معينة إن كان مالًا أو جمالًا أو ما فيه حب الافتخار لأن هذه ليست حسب مشيئة الله. كما يقول الكتاب "كل ما في العالم: شهوة الجسد، وشهوة العيون، وتعظم المعيشة، ليس من الآب بل من العالم. والعالم يمضي وشهوتُهُ" (1يو2: 16، 17). كما يجب أن يكون الرضا بقبول الطرف الآخر مبنيًا على حب طاهر لغاية مقدسة
لا بحسب الشهوة.

- خطوة تلبيس الدبل:

عند عدم التأكد من عائلة وظروف الطرف الآخر وعدم وجود معرفة كافية، يحسن أن يبدأ الخطيبان بخطوة أولية سابقة على الخطوبة التي تتم بتحرير محاضر رسمية لها، وهى خطوة تلبيس الدبل حتى إذا ما اطمأن الطرفان لبعضهما البعض يحددان موعدًا لعمل خطوبة رسمية وتحرير محاضر بها.

 

اختيار المواعيد المناسبة:

كثيرًا ما يحدث دون تنبه للتوقيت السليم أن يتقدم الشاب لفتاة قبل امتحاناتها بفترة وجيزة غير مقدر ما يمكن أن يشغل الفتاة ويربكها فكريًا، وقد يكون سببًا في تعطيلها عن التركيز في المذاكرة واستعدادها للامتحان، وليس هي فقط بل كل من في البيت ممن هم في مراحل دراسية مختلفة.

لذلك يجب تحديد مواعيد اللقاءات من أجل الارتباط وكذلك مواعيد الخطوبات والأكاليل بعد الانتهاء من الامتحانات سواء في الفصل الدراسي الأول أو الثاني، أو قبل بدء الامتحانات بمدة كافية حتى لا ترتبك الأُسَرُ وينشغل الأبناء عن مذاكرتهم، ويكون ذلك سببًا في سوء نتائجهم وضياع فرص تحقيق نتائج أفضل لهم مما يكون له أثر على مستقبلهم الذي تجند كل أسرة نفسها من أجله.

بعد مراعاة هذه الأمور هناك بعض الشروط يجب توافرها للاتفاق على عمل الخطوبة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ب - شروط الاتفاق على عمل الخطوبة

لا يصح الاتفاق على عمل الخطوبة إلا بعد أن تتوافر بعض الشروط الهامة:

أولًا: ارتياح الخطيبين كل منهما للآخر مع رضا الوالدين:

من الشروط الرئيسية لعمل الخطوبة التأكد من ارتياح الخطيبين لبعضهما البعض. كما تقول كتب الكنيسة إنهما "يجب أن يقبلا الاقتران ببعضهما عن رضا وارتياح لا عن كره واضطرار".

وحرية الاختيار مكفولة للفتاة لقبول الشخص المتقدم لزواجها أو رفضه. كما يوضحها الكتاب المقدس في خطوبة إسحق لرفقة حيث يقول إن إخوتها "دعوا رفقة وقالوا لها: هل تذهبين مع هذا الرجل؟ فقالت: أذهب. فصرفوا رفقة أُختهم ومُرضعتها وعبد إبراهيم ورجاله. وباركوا رفقة وقالوا لها: أنتِ أختنا. صيري ألوف ربوات، وليرث نسلك باب مبغضيه" (تك24: 58 - 60).

وإن كانت حرية الاختيار حقًا للشاب والفتاة إلا أنه من صالحهما أن يضعا الوالدين أو من ينوب عنهما في الصورة من البداية حتى لا يتورط أحدهما في اختيار غير سليم يتسبب في مشاكل ومتاعب لكلا الطرفين ولعائلتيهما.

وتقول كتب الكنيسة "اختيار الخطيبين أحدهما للآخر لا يمنع نيابة آبائهما عنهما إذا أرادا. لأن الوالدين أدرى بالحياة الأسرية وبما ينفع ويضر. بل إن الشريعة تأمر الأبناء أن يأخذوا رضى وإذن والديهم أو أولياء أمورهم في الزوجات اللاتي يريدون الاقتران بهن على أنه لا يجوز للأب إلزام ابنه أو ابنته على الاقتران بمن لا يريدون".

إلا أنه من الملاحظ أن عدم رضاء الوالدين على الارتباط هو تنبيه لكلا الطرفين سواء الشاب أو الفتاة أن الله غير راضٍ على إتمامه خصوصًا إذا جرت محاولات لإقناعهما وكانا على موقفهما من عدم الرضا.

 

ثانيا: الاتفاق على الأمور المادية:

- قبل الاتفاق على عمل الخطوبة يجب أن يتفق الطرفان من البداية على الالتزامات المادية المطلوبة من كل منهما ويعرف كل طرف مسئوليته في حدود إمكانياته التي يصرح بها للطرف الآخر.

ومهما كانت المودة أو الصداقة أو القرابة بين الطرفين فإن الكلام العائم والكلام العام وكلام المجاملات لا ينفع في مثل هذه المواقف لأنه كثيرًا ما تحدث مشاكل بعد ذلك.

ولا يصح أن يتراءى الإنسان أو يتظاهر بما يعلو على قدرته وإمكانياته بل يجب أن يكون صريحًا ويقدم الحد المعتدل من هذه الإمكانيات حتى إذا زاد عليها بعد ذلك حسب ما تسمح به ظروفه يكون موضع حب وتقدير من الطرف الآخر، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ويتضمن الالتزام تحديد الأشياء والمبلغ المقرر لكل منها. ويجب أن يكون الاتفاق واضحًا، مع التأكيد بدون خجل على المطلوب بالتحديد من كل منهما. وذلك تفاديًا لحدوث خلافات في المستقبل بخصوص الأمور المادية. كذلك الاتفاق على المدة الكافية لتوفير المال اللازم لتغطية تكاليف هذه الالتزامات. ويحسن أن يحضر الاتفاق على الأمور المادية أكثر من شخص من كل طرف طبعًا من داخل الأسرة وليس من خارجها خوفًا من نسيان ما تم الاتفاق عليه، ولتوفير فرصة أكبر للمرونة في التفاهم حتى لا يفشل الارتباط بسبب تصلب أحد الطرفين في رأيه مع إمكانية وجود حل وسط.

- يجب على كل طرف أن يُقدِّر الظروف والإمكانيات المادية للطرف الآخر، فلا يثقل عليه. وتكون طلباته في حدود المعقول سواء في الأثاث أو في الشبكة أو في الحفل المصاحب للمناسبة.

- في حالة استعداد طرف للوقوف بجانب الطرف الآخر لمساعدته ماديًا بسبب قصور إمكانياته فيحسن عدم المشاركة بمبالغ لاستكمال شيء مطلوب من الطرف الآخر، بل يقوم كل طرف بأشياء محددة خاصة به في حدود إمكانياته. وليس من المستحسن المشاركة المادية بالمال في استكمال مبان أو تشطيبات شقة في منزل ملك الطرف الآخر لأنه عند فك الخطوبات تحدث متاعب يصعب حلها ويطول زمنها. كما يجب أن يتحمل الطرف القادر العبء الأكبر عن الطرف الأقل قدرة. كذلك يجب الاهتمام والتدقيق في إعطاء قيمة للشخص أكثر من التدقيق أو التشديد في الأمور المادية وذلك في حالة ضعف الإمكانيات.

- أحيانًا يشكو أهل الخطيبة بأن الشبكة أو بعض الاتفاقات المادية أقل بكثير مما يتناسب مع إمكانيات الخاطب المادية لأن بعض الخطاب وأسرهم يلجأون لهذا الأسلوب أولًا للاستفادة بأكبر قدر ممكن من إمكانيات أهل الخطيبة. وثانيًا خوفًا من التعرض لفك الخطوبة وهو أسلوب غير سليم من جانب الخاطب وأسرته إلا أنه لا يقلق أهل الخطيبة لأنه في حالة نجاح الخطوبة وتتميم الزواج فإن كل ما يملكه الخاطب سيكون لابنتهم فيما بعد.

- إن كان يجب الاتفاق بين الطرفين على المبلغ الذي سَتُشْتَري به الشبكة والتي تُعتبر بمثابة مهرٍ للعروس أو القيمة التي ستدفع للأثاث أو الأجهزة. إلا أنه يجب عدم التدخل من أهل الخطيبين في نوع الشبكة وشكلها أو نوع الأثاث وشكله، ويُترك للخطيبين حرية اختيارهما. ومصاحبة الأقارب لهما إنما هي للمشورة فقط ممن له الخبرة والدراية.

ومرافقة الوالدين أو الأقارب للخطيبين في شراء الشبكة أو أثاث البيت ليس حقًا لهم ولا يصح أن يغضب أحد منهم إذا لم يُدع لهذا لأنه أمر اختياري بحت يخضع لحاجة الخطيبين لهذه المرافقة، وإن كان من صالح الخطيبين أن يصطحبا معهما شخصًا له خبرة في الأثاث والذهب.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب الاختيار والخطوبة في الإيمان المسيحي

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/books/fr-salaib-hakim/engagement/before-betrothal.html