St-Takla.org  >   books  >   fr-morcos-dawoud  >   against-celsus
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب العلامة أوريجانوس والرد على كلسس - القمص مرقس داود

68- الفصل الخامس والستون: للفاعل أجرة وليس تسول

 

St-Takla.org Image: Jesus Christ teaches by the seaside from the boat (Mark 4) - from "The Children's Friend: Pictures and Stories of the Life of Jesus" book صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع يعلم عند البحر من على السفينة - من كتاب "صديق الأطفال: صور وقصص من حياة المسيح"

St-Takla.org Image: Jesus Christ teaches by the seaside from the boat (Mark 4) - from "The Children's Friend: Pictures and Stories of the Life of Jesus" book

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد المسيح يسوع يعلم عند البحر من على السفينة - من كتاب "صديق الأطفال: صور وقصص من حياة المسيح"

لقد علم يسوع تلاميذه بأن لا يكونوا متهورين قائلًا لهم "وَمَتَى طَرَدُوكُمْ فِي هذِهِ الْمَدِينَةِ فَاهْرُبُوا إِلَى الأُخْرَى" (مت10: 23) وأعطاهم مثلًا لتعليمه بحياته الهادئة فقد كان يحرص على أن لا يواجه الأخطار بلا مبرر. أو في الوقت غير المناسب، أو بلا هدف صالح. وهذا أيضًا حرّفه كلسس بخبث عندما قال رجله اليهودي ليسوع: "لقد هربت هنا وهنالك مع تلاميذك".

لعلكم تلاحظون أن الرواية التي رواها أرسطوطاليس تشبه افتراء ذلك اليهودي على يسوع وتلاميذه. فإن أرسطوطاليس عندما رأى أن محكمة العدل توشك أن تنعقد لمحاكمته على تهمة الإلحاد بسبب تعاليم معينة في فلسفته التي اعتبرها الاثينيون إلحادًا، هجر أثينا وأقام مدرسته في كالسيس Chalcis، مدافعًا عن نفسه أمام تلاميذه بالقول "لنهجر أثينا لئلا نعطى الأثينيين فرصة ليأثموا مرة أخرى كما حدث في حالة سقراط، ولئلا يسيئوا مرة أخرى إلى الفلسفة" لقد اعتبر كلسس أن "يسوع مع تلاميذه يتسول بكيفية مزرية وبإلحاح ما يقتاتون به".

فليبين لنا من أين حصل على فكرة التسول المزري اللحوح. ففي الأناجيل نجد "وَبَعْضُ النِّسَاءِ كُنَّ قَدْ شُفِينَ مِنْ أَرْوَاحٍ شِرِّيرَةٍ وَأَمْرَاضٍ: مَرْيَمُ الَّتِي تُدْعَى الْمَجْدَلِيَّةَ الَّتِي خَرَجَ مِنْهَا سَبْعَةُ شَيَاطِينَ، وَيُوَنَّا امْرَأَةُ خُوزِي وَكِيلِ هِيرُودُسَ، وَسُوسَنَّةُ، وَأُخَرُ كَثِيرَاتٌ كُنَّ يَخْدِمْنَهُ مِنْ أَمْوَالِهِنَّ." (لو8:2-3). أي فيلسوف كرس نفسه لمنفعة تلاميذه لم يتقبل منهم أموالًا لسد أعوازه؟ ألم يكن صوابًا ولائقًا بهم أن يفعلوا هذا؟ لكن لما قبل تلاميذ يسوع هذه الخدمة اتهمهم كلسس بأنهم تسولوا معيشتهم بكيفية مزرية وبإلحاح.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-morcos-dawoud/against-celsus/wages.html