St-Takla.org  >   books  >   fr-bishoy-fayek  >   question-1
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عندي سؤال (الجزء الأول) - القس بيشوي فايق

8- لماذا تأخر الله كل هذا الوقت للتكفير عن خطية آدم وحواء؟

 

السؤال الثامن

لماذا تأخر الله كل هذا الوقت للتكفير عن خطية آدم وحواء؟

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الإجابة:

التكفير في المسيحية عمل إلهي دبّره الله، ولكن إتمامه يحتاج إلى قبول الإنسان له كقول المزمور: "مَاذَا أَرُدُّ لِلرَّبِّ مِنْ أَجْلِ كُلِّ حَسَنَاتِهِ لِي؟ كَأْسَ الْخَلاَصِ أَتَنَاوَلُ، وَبِاسْمِ الرَّبِّ أَدْعُو" (مز116 : 12 ،13)؛ لذلك كان لابد للإنسان أن يكون مستعدًا لقبول الخلاص، وهكذا انتظر الله إلى ملئ الزمان، أي الزمان المحدد الذي تكون فيه البشرية على أتم الاستعداد لقبول هذا الخلاص، كما ينتظر الأب على ولده الصغير حتى ينضج، كقول معلمنا بولس الرسول: "وَلكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابنهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُودًا تَحْتَ النَّامُوسِ" (غل4:4)، ولكن ماذا تحقق على مر الزمن من تدبيرات إلهية لكي تكون البشرية مستعدة لقبول الخلاص؟

 

فيما يلي بعض مما تحقق علي مر الزمان:

أولًا:

ترسيخ وقبول فكرة الكفارة كضرورة للخلاص:

· أعطى الله للإنسان أول درس في الكفارة، عندما ألبس الله أبونا آدم وأمنا حواء أقمصة من جلد الذبائح التي ذبحت وماتت، ولم يكن لتلك الحيوانات ذنب فعلته (حتى تذبح ليكتسي بها أبوانا)، وهكذا استمر الآباء في تقديم الذبائح الحيوانية كتقدمات تحقق رضى الله عنهم، بينما رفض الله تقدمات أخرى لأنها لم تكن من الذبائح الحيوانية، مثل تقدمة قايين التي كانت من ثمار الأرض.

· أعطى الله شعبه على يد موسى النبي الناموس والوصايا، وعلمهم أنه بدون سفك دم لا تحدث مغفرة، وطالبهم بتقديم أنواع عديدة من الذبائح، التي كان كل نوع منها يصور ويشرح فكرة الفداء من وجهة نظر معينة، وهكذا عرف الناس ذبيحة المحرقة، وذبيحة الخطيئة، وذبيحة الإثم وذبيحة السلامة، وذبيحة الفصح، وغير ذلك مما كان يقدم في المناسبات المختلفة كيوم الكفارة، وعيد المظال و... و... تكاملت تلك الذبائح الكثيرة لتشرح وتعلم الناس قيمة وعظمة وضرورة كفارة المسيح، إلى أن ترسخت تفاصيل ودقائق الكفارة في ذهن الأمة اليهودية، والتي تركتها ميراثًا للبشرية، فاشتاق المخلصون لله من البشر لمجيء حمل الله الذبيح مسيحنا القدوس الذي سيرفع خطايا العالم كله.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Coptic Cross divider. صورة في موقع الأنبا تكلا: فاصل صليب قبطي.

St-Takla.org Image: Coptic Cross divider.

صورة في موقع الأنبا تكلا: فاصل صليب قبطي.

ثانيًا:

تخصيص شعب لله يشتاق للقداسة، ويدرك شر الخطيئة، ويشتاق لظهور المخلص من خلال مراحل كثيرة، نذكر منها:

· أطاع إبراهيم الله لما أمره بالخروج من وسط عشيرته وأهله مطالبًا إياه بالمضي معه حسبما يشاء، ثم وعده الله أنه بنسله تتبارك جميع الأمم، وبالطبع كان النسل المنتظر هو الرب يسوع الفادي والمخلص.

· عاش إبراهيم، وولد إسحق، وإسحق ولد يعقوب الذي اختار الله نسله بني إسرائيل شعبًا له، وأعطاهم الله وصاياه المحيية ليكونوا مقدسين له... باركهم الله حينما تمسكوا بوصاياه وأدبهم أيضًا عندما عصوا عليه.

· أعطاهم كهنة وأنبياء ليعلموهم حفظ وصاياه، وأنذروهم بالشر الآتي عليهم إن لم يتوبوا لكن الجميع أخطأوا حتى العظماء والحكماء منهم، فسلمهم الله للسبي، وهكذا امتلأ تاريخهم بالتأديبات والضربات لكثرة الشر الذي استعبدوا له، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. حتى أحسوا بضعفهم واحتياجهم للمخلص كقول داود النبي: "اَلرَّبُّ مِنَ السَّمَاءِ أَشْرَفَ عَلَى بَنِي الْبَشَرِ، لِيَنْظُرَ: هَلْ مِنْ فَاهِمٍ طَالِبِ اللهِ؟ الْكُلُّ قَدْ زَاغُوا مَعًا، فَسَدُوا. لَيْسَ مَنْ يَعْمَلُ صَلاَحًا، لَيْسَ وَلاَ وَاحِدٌ" (مز14 :2،3).

· مع مرور الوقت كان الأتقياء منهم يرفعون صلواتهم مطالبين المخلص بسرعة المجيء، كقول إشعياء النبي الذي قال نيابة عنهم وعن البشرية البائسة: "لَيْتَكَ تَشُقُّ السَّمَاوَاتِ وَتَنْزِلُ! مِنْ حَضْرَتِكَ تَتَزَلْزَلُ الْجِبَالُ" (أش64 :1).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثالثًا:

تهذيبهم بالناموس وبنبوات وتعاليم الأنبياء الذين أرسلهم لهم الله؛ فوُجد فيهم أناس أتقياء ضربوا أمثالًا في حب الله، والخضوع له أمثال صموئيل وداود ودانيال وغيرهم، وهؤلاء تلمذوا من بعدهم أناسًا آخرين، إلى أن أتى الرب يسوع فوجد أتقياء بسطاء تلقوا تعاليمه بفرح وأصبحوا شهودًا له، ومن أمثال هؤلاء سمعان الشيخ، وحنة بنت فنوئيل، والتلاميذ الإثنى عشر الذين كرزوا ببشارته في كل المسكونة.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

رابعًا:

انتظر الله حتى يسجل لنا أنبياء العصور المتتابعة وللأجيال الكثيرة التالية، نبوات مفصلة عن زمان مجيء المخلص، ونسبه ومكان ميلاده وتعاليمه المحيية، وتفاصيل ما سيلاقيه من إهانات والآم بدقة شديدة وأيضًا موته و... و... و... وذلك حتى يتعرف العالم عليه فلا يكون هناك مجالا للشك فيه، وأبسط مثال يؤكد أهمية هذه النبوات في التعرف على المخلص الفادي هو إجابة كهنة اليهود هيرودس على سؤال المجوس عن مكان ميلاد المسيح من النبوات قائلين: "فَقَالُوا لَهُ: «فِي بَيْتِ لَحْمِ الْيَهُودِيَّةِ. لأَنَّهُ هكَذَا مَكْتُوبٌ بِالنَّبِي، وَأَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمٍ، أَرْضَ يَهُوذَا لَسْتِ الصُّغْرَى بَيْنَ رُؤَسَاءِ يَهُوذَا، لأَنْ مِنْكِ يَخْرُجُ مُدَبِّرٌ يَرْعَى شَعْبِي إِسْرَائِيلَ" (مت2: 5-6).

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

خامسًا:

انتظر الله حتى توجد فتاة قديسة تستحق أن تكون والدة الإله، ولكن من هذه الأم العظيمة التي ستأتمنها السماء على الله الظاهر في الجسد رضيعًا، ثم طفلا ًثم شابًا..إن الملوك يختارون العظماء والحكماء ليسلموا أطفالهم إليهم، فكم بالحري تلك الأم التي ستعهد إليها السماء بمهمة الاهتمام بالرب يسوع.. ما هي مواصفاتها؟!!! لقد انتظرت السماء إلى أن ولدت هذه الأم التي لم يوجد من يشبهها في عظمتها، ومهما طال الانتظار كان على السماء أن تنتظر هذه العذراء العجيبة.. وهكذا انتظرت السماء أيضًا أشخاصًا بعينهم سيكونون خدامًا لهم دور في خطة الخلاص، كيوحنا المعمدان السابق الذي يعد الطريق أمامه.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

سادسًا:

انتظر الرب لتكون بلدان العالم مهيئة لاستقبال بشارة الرسل وكرازتهم؛ ففي عهد الرب يسوع كانت اللغة اليونانية قد أصبحت سائدة كلغة للتعامل في العالم كله، ومهدت الإمبراطورية الرومانية التي حكمت العالم كله في ذلك الزمان الطرق ونظمت وأدارت بلدان العالم بقوانين صارمة ضمنت انتشار الكرازة.

أخيرًا نختتم إجابة هذا السؤال بهذه الكلمات القاطعة لقداسة البابا المعظم الأنبا شنوده الثالث: "ترى لو كان الأمر قد بدأ قبل عصر الأنبياء، وقبل انتشار فكرة الكفارة والذبيحة والفداء، من كان سيعرف؟ ومن كان سيؤمن؟! أم هل المقصود أن يتم الفداء، ولا يلاحظه أحد، ولا يدركه أحد، ولا يؤمن به أحد؟! ولا يعرف أحد أنه "هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابنهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ" (يو3: 16).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/fr-bishoy-fayek/question-1/08.html