St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   david
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   david

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب داود النبي والملك - الأنبا بيشوي

9- ماذا عملت؟ أما هو كلام؟

 

St-Takla.org Image: “Go, and the Lord be with you,’ Saul replied. He gave David his armour but when David tried it on he said, ‘I can't fight with all this, I'm not used to it.’ (1 Samuel 17: 37-39) - "David and Goliath" images set (1 Samuel 17: 1-58): image (12) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فقال شاول لداود: «اذهب وليكن الرب معك». وألبس شاول داود ثيابه، وجعل خوذة من نحاس على رأسه، وألبسه درعا. فتقلد داود بسيفه فوق ثيابه وعزم أن يمشي، لأنه لم يكن قد جرب. فقال داود لشاول: «لا أقدر أن أمشي بهذه، لأني لم أجربها». ونزعها داود عنه" (صموئيل الأول 17: 37-39) - مجموعة "داود وجليات" (صموئيل الأول 17: 1-58) - صورة (12) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: “Go, and the Lord be with you,’ Saul replied. He gave David his armour but when David tried it on he said, ‘I can't fight with all this, I'm not used to it.’ (1 Samuel 17: 37-39) - "David and Goliath" images set (1 Samuel 17: 1-58): image (12) - 1 Samuel, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فقال شاول لداود: «اذهب وليكن الرب معك». وألبس شاول داود ثيابه، وجعل خوذة من نحاس على رأسه، وألبسه درعا. فتقلد داود بسيفه فوق ثيابه وعزم أن يمشي، لأنه لم يكن قد جرب. فقال داود لشاول: «لا أقدر أن أمشي بهذه، لأني لم أجربها». ونزعها داود عنه" (صموئيل الأول 17: 37-39) - مجموعة "داود وجليات" (صموئيل الأول 17: 1-58) - صورة (12) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

سمع أليآب كلام داود مع الرجال فحمى غضب أليآب على داود. فأمسكه وانتهره وقال له ماذا تقول؟! هل تذهب أنت لتقاتل جليات؟! لماذا نزلت وعلى من تركت تلك الغنيمات القليلة في البرية، ارجع لغنيماتك واعرف إنك صغير. أجابه داود: ماذا عملت أما هو كلام؟ فقال له أليآب: أنا علمت كبرياءك وشر قلبك لأنك إنما نزلت لكي ترى الحرب، وتظن في نفسك إنك تستطيع أن تحارب!

أما داود هذا الإنسان الممسوح ملكًا والممتلئ من روح الله. هذا المتواضع القلب، فلم يغضب من كلام أخيه. كان أقل شيء في تصوري عندما قال أليآب هذا لداود؛ إنه كان من الممكن أن يعاتبه داود قائلًا: لا يصح يا أليآب أن تعاملني بهذا الاحتقار، هل نسيت أن صموئيل النبي مسحني ملكًا قدامك؟! لكن في الحقيقة إن داود لم يكن لديه وقتٌ يضيعه في هذه المشاحنة، أو أن يدخل مع أخيه في معركة جانبية كلامية إذ كانت أمامه المعركة الأساسية أن ينتصر على عدو الله الحقيقي.

من أجل هذا فإن الإنسان الذي يسعى من أجل خلاص نفسه وخلاص الآخرين يعرف عدوه الحقيقي الذي هو الشيطان، فليس له عدو من البشر الضعفاء الذين من الممكن أن يخطئوا. لكن القصد الأساسي هو الصراع مع إبليس جليات الحقيقي هذا هو العدو الخفي.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/david/do.html