St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   david
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   david

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب داود النبي والملك - الأنبا بيشوي

10- احتدت روحه فيه

 

St-Takla.org Image: David was taken to King Saul, ‘Your Majesty,’ said David, ‘no one should be afraid of this Philistine! I will go and fight him.’ ‘No,’ answered Saul. ‘How could you fight him? You're just a boy, and he has been a soldier all his life!’ - (1 Samuel 17: 31-33), Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فاستحضره. فقال داود لشاول: «لا يسقط قلب أحد بسببه. عبدك يذهب ويحارب هذا الفلسطيني». فقال شاول لداود: «لا تستطيع أن تذهب إلى هذا الفلسطيني لتحاربه لأنك غلام وهو رجل حرب منذ صباه»" (صموئيل الأول 17: 31-33) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: David was taken to King Saul, ‘Your Majesty,’ said David, ‘no one should be afraid of this Philistine! I will go and fight him.’ ‘No,’ answered Saul. ‘How could you fight him? You're just a boy, and he has been a soldier all his life!’ - (1 Samuel 17: 31-33), Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فاستحضره. فقال داود لشاول: «لا يسقط قلب أحد بسببه. عبدك يذهب ويحارب هذا الفلسطيني». فقال شاول لداود: «لا تستطيع أن تذهب إلى هذا الفلسطيني لتحاربه لأنك غلام وهو رجل حرب منذ صباه»" (صموئيل الأول 17: 31-33) - صور سفر صموئيل الأول، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

بدأ الروح القدس الذي في داود يتحرك، قال للرجال الواقفين حوله أنا أشتاق أن آخذ هذه المكافآت التي تقولون عنها.. ماذا يا داود؟! كيف ذلك وأنت مازلت شابًا صغيرًا أشقر مع حلاوة العينين. أجاب: كلا.. من هو هذا الفلسطيني الأغلف حتى يعيّر صفوف الله الحي؟! إذ أكلته الغيرة المقدسة. وكان يقول هذا ليس لاشتهائه المكافأة، لكن ليشعل حرارة الغيرة المقدسة في نفوس المحيطين ويبث في الجنود الحماس للتقدم، وكان كما أراد إذ تهلل الجند عندما سمعوا مثل هذا الكلام وأخبروا الملك به.

بدأ الروح القدس الذي فيه يتحرك، مثلما حدث لبولس الرسول عندما دخل أثينا فوجد المدينة كلها مملوءة أصنامًا (أع17)، ما معنى أصنام؟ أي آلهة على هيئة تماثيل، إله للحرب، وإله للجمال، وإله للحب، وإله للخير، وإله للعواصف، وهذا معبد الإله فلان، وذاك معبد الإله فلان، وهذا له شعبه، وآخر له رواده، الآلهة تزدحم بها المدينة وهذا الشعب الذي خلقه الله لا يعرف الله!

فاحتدت روحه فيه، التهب قلبه من الداخل.. لماذا؟ لأنه كان مملوءًا من الروح القدس، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. أين الله في وسط هؤلاء الناس؟ قليلون من يلتهب قلبهم من أجل محبة الله، هكذا كان داود يحب الله ويغير غيرة مقدسة.

وإن كان داود أمام احتقار الآخرين لم يبالِ، ومن ازدرائهم لم  يعبأ، عندما احتقروه كملك لم يهمه شيئًا. وإذ لم يعتبره أحد، ولم يعطوه حقوق الملك فلم يهتم. إنما بالنسبة لما يتعلق بالله ومجده.. حاشا، لن يقف صامتًا، فمن هذا الذي يعيّر صفوف الله الحي..؟!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/david/inside.html