St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   cross
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   cross

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لماذا الصليب بالذات؟ - الأنبا بيشوي

19- الأحياء الأربعة ومراحل الفداء

 

St-Takla.org Image: Glory of God - Ezekiel's Vision (Ezekiel 1:28) صورة في موقع الأنبا تكلا: مجد الله: رؤيا حزقيال (حزقيال 1: 28)

St-Takla.org Image: Glory of God - Ezekiel's Vision (Ezekiel 1:28)

صورة في موقع الأنبا تكلا: مجد الله: رؤيا حزقيال (حزقيال 1: 28)

          رأى حزقيال النبي مركبة الشاروبيم ورأى كل من الأحياء الأربعة له أربع وجوه. ونحن أيضًا ينبغي أن نرى في كل حدث من أحداث الخلاص باقي الأحداث. فعندما ننظر للتجسد نرى فيه الفداء: فقد ولد  السيد المسيح في مزود في وسط الغنم والبقر والعجول لكي نعرف أنه منذ ميلاده هو ذبيحة وقد جاء  ليذبح. كما لا يمكن فصل التجسد عن الصليب أو القيامة. التركيز على الصليب وحده ربما يقود إلى الشك لذلك قال السيد المسيح لتلاميذه "كلكم تشكُّون فيّ في هذه الليلة" (مر14: 27). فالذي ينظر إلى الصليب بدون القيامة يتشكك. لذلك قال لهم إن ابن الإنسان "يُسلّم إلى الأمم.. ويجلدونه ويقتلونه وفي اليوم الثالث يقوم" (لو18: 32، 33). كان لابد أن يؤكد لهم القيامة كما قال لبطرس "طلبت من أجلك لكي لا يفنى إيمانك" (لو22: 32). لذلك كل واحد من الأحياء الأربعة له أربع وجوه فعندما ننظر بروح الرؤيا النبوية نرى مع حزقيال الثلاثة وجوه الأخرى (الأسد والعجل والنسر) أي أننا عندما نتأمل في ميلاده نتأمل ضمنًا في صلبه وقيامته وصعوده للسماء.

كانت مريم المجدلية تريد القيامة بدون الصعود فرفض السيد المسيح هذه الرغبة لتتذكر قوله للتلاميذ "خير لكم أن أنطلق. لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزى" (يو16: 7).. وكأنه يقول كيف يمكنكم أن تولدوا ولادة جديدة وتصيروا أولادًا لله وتغتسلوا من خطاياكم؟ كيف تصيرون أعضاءً  في جسدي وتتناولون من جسدي ودمى؟ وكيف تكونون هياكل لله؟

هذا هو عمل الروح القدس في الكنيسة، والروح القدس لن يأتي إلا بعد الصعود، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. كان لابد أن يصعد السيد المسيح إلى السماء بعد أن تمم الفداء لأن بركات الفداء لن تصل إليهم إلا بالصعود للسماء. كان لابد أن يذهب إلى المقادس العلوية لكي يخدم كرئيس كهنة، وهناك أمام الله الآب يشفع فينا من أجل غفران خطايانا. ومنذ القديم كان صعود الذبيحة يعنى أنها قُبلت، لذلك كان ينبغي للصعيدة أن تصعد. إذا رفضنا صعوده نكون مثل من يقدّم الصعيدة للآب السماوي وعندما يمد الآب يده ليقبلها؛ يريد مقدمها أن يستردها ثانية..‍‍‍!!

مريم المجدلية كانت تفكر بهذه الطريقة: فرحتها بالقيامة جعلتها تريد أن تمسك بالسيد المسيح. فقال لها "لا تلمسيني لأني لم أصعد بعد إلى أبى. ولكن اذهبي إلى إخوتي وقولي لهم إني أصعد إلى أبى وأبيكم وإلهي وإلهكم" (يو20 :17) وهذا شرط استمرار العلاقات بيننا. بالطبع كان قوله لها "لا تلمسيني" بمثابة صفعة على وجهها. ففي أول لقاء عندما ظهر لها في البستان بعد قيامته من الأموات أمسكت قدميه وسجدت له لكن قوله لها "لا تلمسيني" هنا معناه أنه لا يريدها أن تمسك به. وعند الرجوع إلى المعنى اليوناني للفظة "لا تلمسيني" نجد أنها تعنى بداية اللمس للإمساك بالشيء وليس مجرد اللمس فقط.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/cross/four.html