St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 274- ظهور السيد المسيح لاستفانوس

 


St-Takla.org Image:

صورة في موقع الأنبا تكلا:

في بداية العصر الرسولي بعدما ارتفع السيد المسيح إلى السماء وبعد حلول الروح القدس على تلاميذه في يوم الخمسين صار اسطفانوس رئيسًا للشمامسة وكان يحاور اليهود حول شخص يسوع الناصري مبرهنًا أنه هو المسيح. وإذ أعطاه الرب حكمة لم يقدر اليهود أن يقاوموها، فكّروا في التخلّص منه وقاموا بمحاكمته، وألقى هو خطابًا جامعًا في جلسة المحاكمة موبخًا رؤساء اليهود على قساوة قلوبهم؛ وكان وجهه يضئ كوجه ملاك.. وتألّق اسطفانوس جدًا ممتلئًا من الروح القدس وهو يشهد للسيد المسيح فقال: "ها أنا أنظر السماوات مفتوحة، وابن الإنسان قائمًا عن يمين الله" (أع7: 56).

وهنا تألّقت حقيقة هامة، وهي أن السيد المسيح بالرغم من صعوده إلى السماء جسديًا إلا أن صلته بالكنيسة لم تنقطع.. بل باعتباره هو رأس الكنيسة فإنه يلهم الأعضاء ويقودهم ويؤازرهم في وقت الشدة.

كان اسطفانوس يضع قدميه على أول درجات سلم الاستشهاد وظهر له السيد المسيح في مجده السمائي مشجعًا إياه على الاستمرار مانحًا قوة الشهادة الكاملة فوق تأثير الزمان والمكان، ليكون القديس استفانوس غير عابئ بسخط اليهود واندفاعهم نحوه ليجروه نحو ساحة الاستشهاد راجمين إياه بحجارة الغضب المستطير، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في أقسام أخرى. أما هو فظل منبهرًا بالمشهد السمائي منشغلًا بالأمجاد الروحية.. فصلى بصراخ عظيم من أجل راجميه "يا رب لا تُقِم لهم هذه الخطية" (أع7: 60) أي طلب من الرب ألا تكون خطية رجمهم إياه عائقًا في سبيل خلاصهم إن آمنوا بالمسيح.

وقبل ذلك عندما قاربت روحه على مفارقة الجسد تحت وطأة الرجم الشديد بالحجارة ازداد إحساسه بقربه من السيد المسيح وازداد تألقه الروحي فكان ينادي قائلًا: "أيها الرب يسوع اقبل روحي" (أع 7: 59) لقد قدّم نفسه ذبيحة حب وذبيحة إيمان وأخيرًا انطلق ليكون في عشرة دائمة مع المسيح لأن ذلك أفضل جدًا.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/stephen.html