St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   christ

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي (مع حياة وخدمة يسوع) - الأنبا بيشوي

 154- أبقبلة تسلم ابن الإنسان؟!

 

St-Takla.org Image: The kiss of Judas the traitorous to Jesus Christ at the Gethsemane garden, and we can see Peter cutting the ear of Malchus, the servant of the High Priest - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt صورة في موقع الأنبا تكلا: قبلة يهوذا الخائن للسيد المسيح يسوع في بستان جثسيماني، ونرى في الصورة بطرس وهو يقطع أذن ملخس عبد رئيس الكهنة - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

St-Takla.org Image: The kiss of Judas the traitorous to Jesus Christ at the Gethsemane garden, and we can see Peter cutting the ear of Malchus, the servant of the High Priest - Modern Coptic icon, painted by the nuns of Saint Demiana Monastery, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: قبلة يهوذا الخائن للسيد المسيح يسوع في بستان جثسيماني، ونرى في الصورة بطرس وهو يقطع أذن ملخس عبد رئيس الكهنة - أيقونة قبطية حديثة من رسم راهبات دير الشهيدة دميانة بالبراري، مصر

"أبقبلة تسلم ابن الإنسان؟!" (لو22: 48)

 ظل السيد المسيح وديعًا ومتواضعًا وأمينًا إلى النهاية.. وحينما وصل يهوذا لينفذ الخيانة التي وضعها في قلبه.. لم يصدّه السيد المسيح عن أن يُقبِّله.. مع أن تلك القُبلة كانت هي العلامة التي أعطاها يهوذا لجنود وخدام رؤساء كهنة اليهود ليمسكوا يسوع.

عاتب السيد المسيح يهوذا بقوله "يا صاحب، لماذا جئت؟" (مت26: 50). كقول المزمور "ليس مبغضي تعظم عليَّ فأختبئ منه. بل أنت إنسان عديلي إلفي وصديقي. الذي معه كانت تحلو لنا العشرة" (مز55: 12-14).

وعاتبه أيضًا بقوله "يا يهوذا أبقبلة تُسلِّم ابن الإنسان" (لو22: 48) هل يتصور أحد أن علامة المحبة والصداقة والألفة، تصير هي نفسها علامة الغدر والخيانة..؟!

سار السيد المسيح على الدرب نحو الصليب، وطُعن في جنبه بالحربة فوق الجلجثة. ولكن طعنة يهوذا في قلبه كانت أقسى بكثير.. لهذا كتب عنه في نبوة إشعياء: "محتقر ومخذول من الناس، رجل أوجاع ومختبر الحزن.. أحزاننا حملها وأوجاعنا تحملها.. مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا" (إش53: 3-5).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/christ/kiss.html