St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   anti-christian-questions
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الرد على بعض الأسئلة التشكيكيَّة الموجهة ضد العقيدة المسيحية - الأنبا بيشوي

41- لماذا يدّعى المسيحيون أن كتب العهد القديم هي كلمة الله بينما يقول مراجعو النسخ المنقحة من الكتاب المقدس RSV إن بعض من كتبة الأسفار مجهولون؟ يقولون بأن مؤلف سفر صموئيل كاتبه مجهول، وبأن سفر أخبار الأيام كاتبه مجهول ومن الممكن أن يكون قد تم جمعه ونسخه بواسطة عزرا؟

 

سؤال 46 (تكملة): لماذا يدّعى المسيحيون أن كتب العهد القديم هي كلمة الله بينما يقول مراجعو النسخ المنقحة من الكتاب المقدس RSV إن بعض من كتبة الأسفار مجهولون؟ يقولون بأن مؤلف سفر صموئيل كاتبه مجهول، وبأن سفر أخبار الأيام كاتبه مجهول ومن الممكن أن يكون قد تم جمعه ونسخه بواسطة عزرا؟

 

St-Takla.org Image: ArabicBible صورة في موقع الأنبا تكلا: أرابيك بايبل، الإنجيل باللغة العربية

St-Takla.org Image: ArabicBible

صورة في موقع الأنبا تكلا: أرابيك بايبل، الإنجيل باللغة العربية

الإجابة:

الكنيسة استلمت الأسفار كأسفار مقدسة من اليهود، واليهود استلموها كجماعة من شعب الله قبل المسيح، ثم شهد المسيح لهذه الكتب وقال "فَتِّشُوا الْكُتُبَ لأَنَّكُمْ تَظُنُّونَ أَنَّ لَكُمْ فِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً. وَهِيَ الَّتِي تَشْهَدُ لِي" (يو5 : 39) وقال أيضًا "هَذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ وَأَنَا بَعْدُ مَعَكُمْ أَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَتِمَّ جَمِيعُ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنِّي فِي نَامُوسِ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ وَالْمَزَامِيرِ" (لو24 : 44). ولم يذكر السيد المسيح أن شيئًا من هذه الكتب غير سليم، بينما قاوم تقاليدًا يهودية وتعاليمًا لم ترد في الأسفار المقدسة، وقال لليهود "قَدْ أَبْطَلْتُمْ وَصِيَّةَ اللَّهِ بِسَبَبِ تَقْلِيدِكُمْ" (مت15 : 6).

إذًا كان السيد المسيح يقاوم أي تعليم أو تصرف ضد الأسفار المقدسة، فكيف كان سيترك أسفارًا خطأ وليست مقدسة بدون أن يعلن ذلك؟! وكيف قام ليقرأ في المجمع حينما دفعوا إليه السفر ليقرأه، وأيضًا قرأ في مجمع كفرناحوم إذ دُفع إليه سفر إشعياء إن كان ما بالأسفار ليس صحيحًا؟!

لقد تعجب اليهود من السيد المسيح قائلين: "كَيْفَ هَذَا يَعْرِفُ الْكُتُبَ وَهُوَ لَمْ يَتَعَلَّمْ، أَجَابَهُمْ يَسُوعُ: تَعْلِيمِي لَيْسَ لِي بَلْ للَّذِي أَرْسَلَنِي" (يو7 : 15،16). أي أنه كان يحفظ الكتاب المقدس كله من أوله إلى آخره، وكان يقرأ من النص بالعبرية بحروف ليس بها تشكيل والكلمات متشابكة وحتى جمله متشابكة. فالمعروف علميًا أن النص المازوري بدأ تقريبًا في القرن السابع الميلادي والمازوريون هم الذين بدأوا بوضع النقط، فكيف كان يقرأ السيد المسيح في النص العبري؟ كان كل اليهود يتكلمون الآرامية التي كان يتكلَّمها السيد المسيح أيضًا بدليل أنه قال على الصليب بالأرامية: "إِلُوِي إِلُوِي لَمَا شَبَقْتَنِي؟" (مر15 : 34). فكيف كان يقتبس من الأسفار ويعرفها؟ ولذلك تعجب اليهود قائلين "كَيْفَ هَذَا يَعْرِفُ الْكُتُبَ وَهُوَ لَمْ يَتَعَلَّمْ؟" (يو7 : 15) فهو ليس من الكتبة ولم يتتلمذ في مدرسة الكتبة ولم يتعلم اللغة العبرية.

St-Takla.org                     Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أما عن سفر صموئيل الذي يقول صاحب السؤال أن كاتبه ليس هو صموئيل النبي، أنا هنا بدوري أسأل: كيف عرف كاتب السفر إن لم يكن هو صموئيل النبي نفسه الكلام الذي كلم به الرب صموئيل وهو طفل؟ إذ يقول الكتاب في سفر صموئيل الأول "وَكَانَ الصَّبِيُّ صَمُوئِيلُ يَخْدِمُ الرَّبَّ أَمَامَ عَالِي.... وَقَبْلَ أَنْ يَنْطَفِئَ سِرَاجُ اللَّهِ، وَصَمُوئِيلُ مُضْطَجِعٌ فِي هَيْكَلِ الرَّبِّ الَّذِي فِيهِ تَابُوتُ اللَّهِ، أَنَّ الرَّبَّ دَعَا صَمُوئِيلَ، فَقَالَ هَئَنَذَا وَرَكَضَ إِلَى عَالِي وَقَالَ هَئَنَذَا لأَنَّكَ دَعَوْتَنِي فَقَالَ لَمْ أَدْعُ. ارْجِعِ اضْطَجِعْ فَذَهَبَ وَاضْطَجَعَ..... فَقَالَ عَالِي لِصَمُوئِيل اذْهَبِ اضْطَجِعْ، وَيَكُونُ إِذَا دَعَاكَ تَقُولُ تَكَلَّمْ يَا رَبُّ لأَنَّ عَبْدَكَ سَامِعٌ.... فَجَاءَ الرَّبُّ وَوَقَفَ وَدَعَا كَالْمَرَّاتِ الأُوَلِ صَمُوئِيلُ صَمُوئِيلُ فَقَالَ صَمُوئِيلُ: تَكَلَّمْ لأَنَّ عَبْدَكَ سَامِعٌ فَقَالَ الرَّبُّ لِصَمُوئِيلَ: هُوَذَا أَنَا فَاعِلٌ أَمْرًا فِي إِسْرَائِيلَ كُلُّ مَنْ سَمِعَ بِهِ تَطِنُّ أُذُنَاهُ، فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ أُقِيمُ عَلَى عَالِي كُلَّ مَا تَكَلَّمْتُ بِهِ عَلَى بَيْتِهِ. أَبْتَدِئُ وَأُكَمِّلُ، وَقَدْ أَخْبَرْتُهُ بِأَنِّي أَقْضِي عَلَى بَيْتِهِ إِلَى الأَبَدِ مِنْ أَجْلِ الشَّرِّ الَّذِي يَعْلَمُ أَنَّ بَنِيهِ قَدْ أَوْجَبُوا بِهِ اللَّعْنَةَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَمْ يَرْدَعْهُمْ، وَلِذَلِكَ أَقْسَمْتُ لِبَيْتِ عَالِي أَنَّهُ لاَ يُكَفَّرُ عَنْ شَرِّ بَيْتِ عَالِي بِذَبِيحَةٍ أَوْ بِتَقْدِمَةٍ إِلَى الأَبَدِ. وَاضْطَجَعَ صَمُوئِيلُ إِلَى الصَّبَاحِ وَفَتَحَ أَبْوَابَ بَيْتِ الرَّبِّ وَخَافَ صَمُوئِيلُ أَنْ يُخْبِرَ عَالِيَ بِالرُّؤْيَا، فَدَعَا عَالِي صَمُوئِيلَ وَقَالَ يَا صَمُوئِيلُ ابْنِي فَقَالَ هَئَنَذَا فَقَالَ مَا الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمَكَ بِهِ؟ لاَ تُخْفِ عَنِّي. هَكَذَا يَعْمَلُ لَكَ اللَّهُ وَهَكَذَا يَزِيدُ إِنْ أَخْفَيْتَ عَنِّي كَلِمَةً مِنْ كُلِّ الْكَلاَمِ الَّذِي كَلَّمَكَ بِهِ" (1صم3: 1-17).

بعد هذا بقليل وقع عالي وانكسرت رقبته ومات في أول حرب مع الفلسطينيين الذين كانوا وثنيين في هذا الوقت، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى. ومات أيضًا ابناه وكل من كانوا في الخيمة في هيكل الرب ماتوا ولم يبقَ سوى صموئيل، فمن الذي حضر هذا الحدث وعرف الكلام؟!

ثم يقول الكتاب "وَكَبِرَ صَمُوئِيلُ وَكَانَ الرَّبُّ مَعَهُ، وَلَمْ يَدَعْ شَيْئًا مِنْ جَمِيعِ كَلاَمِهِ يَسْقُطُ إِلَى الأَرْضِ. وَعَرَفَ جَمِيعُ إِسْرَائِيلَ مِنْ دَانَ إِلَى بِئْرِ سَبْعٍ أَنَّهُ قَدِ اؤْتُمِنَ صَمُوئِيلُ نَبِيًّا لِلرَّبِّ. وَعَادَ الرَّبُّ يَتَرَاءَى فِي شِيلُوهَ، لأَنَّ الرَّبَّ اسْتَعْلَنَ لِصَمُوئِيلَ فِي شِيلُوهَ بِكَلِمَةِ الرَّبِّ" (1صم3: 19-21). هذه أمور لم يعرفها أحد سوى صموئيل، فكيف يقول صاحب السؤال أن صموئيل لم يكتب سفر صموئيل؟!! وما هو دليله على ذلك؟ وإن لم يكن صموئيل النبي هو كاتبه فمن يكون كاتبه إذًا؟! هو يقول إن بعض من أصحاب نسخ Revised Standard Version  يقولون ذلك؟ إننا غير مسئولون عما يقوله هؤلاء الأمريكان الذين أصدروا هذه النسخة.

في رسالة معلمنا بطرس الثانية يقول "عَالِمِينَ هَذَا أَوَّلًا: أَنَّ كُلَّ نُبُوَّةِ الْكِتَابِ لَيْسَتْ مِنْ تَفْسِيرٍ خَاصٍّ، لأَنَّهُ لَمْ تَأْتِ نُبُوَّةٌ قَطُّ بِمَشِيئَةِ إِنْسَانٍ، بَلْ تَكَلَّمَ أُنَاسُ اللَّهِ الْقِدِّيسُونَ مَسُوقِينَ مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ" (2بط1: 20، 21).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/anti-christian-questions/rsv-bible.html