St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   anti-christian-questions
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الرد على بعض الأسئلة التشكيكيَّة الموجهة ضد العقيدة المسيحية - الأنبا بيشوي

33- إذا كان الروح القدس يرشد المسيحيين فقط، ولهم الحرية فيما يفعلون فكيف نجزم بأن كُتّاب الأناجيل لم يرتكبوا الأخطاء في كتابتهم؟

 

السؤال32: إذا كان الروح القدس يرشد المسيحيين فقط، ولهم الحرية فيما يفعلون فكيف نجزم بأن كُتّاب الأناجيل لم يرتكبوا الأخطاء في كتابتهم؟

 

الإجابة:

St-Takla.org Image: The Holy Spirit in the shape of fire, inside three hearts, by Fahmy Eshak صورة في موقع الأنبا تكلا: الروح القدس الناري (في شكل نار) في ثلاثة قلوب، رسم الفنان فهمي إسحق

St-Takla.org Image: The Holy Spirit in the shape of fire, inside three hearts, by Fahmy Eshak

صورة في موقع الأنبا تكلا: الروح القدس الناري (في شكل نار) في ثلاثة قلوب، رسم الفنان فهمي إسحق

إنه وعد السيد المسيح القائل "يُرْشِدُكُمْ إِلَى جَمِيعِ الْحَقٍّ" (يو16: 13). كما قال أيضًا "الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي حَفِظْتُهُمْ وَلَمْ يَهْلِكْ مِنْهُمْ أَحَدٌ إِلاَّ ابْنُ الْهلاَكِ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ" (يو17: 12). وبالفعل هلك يهوذا بعد ذلك وخنق نفسه. ومن الجانب الآخر قال عن الأحد عشر الباقين "أيُّهَا الآبُ أُرِيدُ أَنَّ هَؤُلاَءِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي يَكُونُونَ مَعِي حَيْثُ أَكُونُ أَنَا لِيَنْظُرُوا مَجْدِي الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَنَّكَ أَحْبَبْتَنِي قَبْلَ إِنْشَاءِ الْعَالَمِ" (يو17: 24) وإذ أن كلامه لا يزول "اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ وَلَكِنَّ كَلاَمِي لاَ يَزُولُ" (مت24: 35) و(مر13: 31) و(لو21: 33) فلابد أن يتم كلامه، فعندما يطلب هذه الطلبة فلابد أن تتحقق، فكيف يخطئ الرسل في الكتابة والسيد المسيح هو الذي وعدهم بأن الروح القدس يذكرهم بكل ما قاله ويرشدهم إلى جميع الحق ويعلمهم كل شيء؟! فلم يخطئ كتبة الأناجيل على الإطلاق.

هناك خلط لدى واضع الأسئلة بين المسيحي العادي وبين الرسل. فمثلًا أنا لا أستطيع أن أكتب إنجيلًا وإذا كتبت وقلت إن هذا إنجيل سوف لا يصدقني أحد ولن تقبل الكنيسة كلامي. إن ما كُتب من أناجيل هو ما قد كُتب في العصر الرسولي أي الأناجيل وسفر الأعمال ورسائل بولس الرسول والرسائل الجامعة وسفر الرؤيا، وقبلتها الكنيسة الجامعة، كما ذكرنا أيضًا هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت في مواضِع أخرى.

قد يقول لي المتسائل إن يوحنا عاش بعد وفاة باقي الرسل وكتب إنجيله بعد وفاتهم فكيف تقول إن الأناجيل قبلتها الكنيسة الجامعة؟ الرد هو أن يوحنا الرسول في نهاية إنجيله قال "هَذَا هُوَ التِّلْمِيذُ الَّذِي يَشْهَدُ بِهَذَا وَكَتَبَ هَذَا. وَنَعْلَمُ أَنَّ شَهَادَتَهُ حَقٌّ" (يو21: 24)، لماذا يتكلم هنا بصيغة الجمع؟ لأن خلفاء الرسل كانوا معه مع تلاميذهم وبعض من السبعين رسول الذين اختارهم المسيح وأرسلهم هم أيضًا. فالعصر الرسولي كان لازال قائمًا حينما كتب يوحنا إنجيله وعندما كتب سفر الرؤيا، وإلى أن تنيح بسلام كان العصر الرسولي لازال قائمًا. لذلك يقول "لأَنِّي أَشْهَدُ لِكُلِّ مَنْ يَسْمَعُ أَقْوَالَ نُبُوَّةِ هَذَا الْكِتَابِ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَزِيدُ عَلَى هَذَا يَزِيدُ اللهُ عَلَيْهِ الضَّرَبَاتِ الْمَكْتُوبَةَ فِي هَذَا الْكِتَابِ. وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يَحْذِفُ مِنْ أَقْوَالِ كِتَابِ هَذِهِ النُّبُوَّةِ يَحْذِفُ اللهُ نَصِيبَهُ مِنْ سِفْرِ الْحَيَاةِ، وَمِنَ الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ، وَمِنَ الْمَكْتُوبِ فِي هَذَا الْكِتَابِ" (يو22: 18، 19).

لم يكن الرسل معصومين من الخطأ في حياتهم العامة، فمثلًا معلمنا بولس الرسول وبخ مرة القديس بطرس الرسول وقال "وَلَكِنْ لَمَّا أَتَى بُطْرُسُ إِلَى أَنْطَاكِيَةَ قَاوَمْتُهُ مُواجَهَةً، لأَنَّهُ كَانَ مَلُومًا" (غل2: 11). هذا عن التصرفات العامة اليومية، ولكن بمجرد أن يمسك القلم ليكتب كما كتب القديس متى مثلًا "كِتَابُ مِيلاَدِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ دَاوُدَ ابْنِ إِبْراهِيمَ" (مت1: 1)، أو كما كتب مرقس الرسول "بَدْءُ إِنْجِيلِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ ابْنِ اللَّهِ" (مر1 :1)، بمجرد أن يبدأ في الكتابة يقوده الروح القدس، وبعد أن يكتب ترى الكنيسة ما كتبه. ولذلك عندما كتب لوقا الرسول إنجيله كان واثقًا أن الكنيسة ستقبله وقال "إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ فِي الأُمُورِ الْمُتَيَقَّنَةِ عِنْدَنَا. كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ. رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيقٍ أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاؤُفِيلُسُ. لِتَعْرِفَ صِحَّةَ الْكَلاَمِ الَّذِي عُلِّمْتَ بِهِ" (يو1: 1-4).

إذًا ليس أي إنجيل كُتب قد قبلته الكنيسة.

لأن صاحب السؤال يتساءل عما يثبت أن الأناجيل خالية من الأخطاء. إن ما يثبت ذلك هو شهادة الروح القدس، وعندما كانت الكنيسة تجتمع في العصر الرسولي -مثلًا في مجمع أورشليم- كانوا يقولون "لأَنَّهُ قَدْ رَأَى الرُّوحُ الْقُدُسُ وَنَحْنُ أَنْ لاَ نَضَعَ عَلَيْكُمْ ثِقْلًا أَكْثَرَ غَيْرَ هَذِهِ الأَشْيَاءِ الْوَاجِبَةِ" (أع15: 28).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/anti-christian-questions/bible.html