St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   adam
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   adam

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب آدم (بين آدم الأول وآدم الثاني) - الأنبا بيشوي

15- مولودون من الله!!

 

يقول لك الله:- وإن كنتُ لم آخذ برأيك في أن تولد من نسل آدم، هذا حق. لم يستشيرك أبواك أن تولد منهما بموافقتى، أو بسماح منى. ولا أنا أخذت برأيك أن تكون إنسانًا، ولو أنك بالطبع إنسان بحكم التسلسل الطبيعي الذي بحسب الناموس الطبيعي، والوضع الأصلي الذي وضعته في آدم وحواء عندما قلت لهم: "أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا وَامْلأُوا الأَرْضَ" (تك1: 28). لكن وإن كنت أنا لم آخذ برأيك في هذا، لكنى سأمنحك نعمة تغطى على الأولى وتزيد، فلا تحتج فيما بعد بأني لم آخذ برأيك...

- ما هي يا رب؟

St-Takla.org Image: Coloring picture: Adam and Eve ate from the forbidden tree صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة تلوين لأدم وحواء يأكلان من الشجرة المحرمة

St-Takla.org Image: Coloring picture: Adam and Eve ate from the forbidden tree

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة تلوين لأدم وحواء يأكلان من الشجرة المحرمة

- يقول أترضى أن تولد منى أنا في الميلاد الثاني الجديد، أترضى بذلك؟ "إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنْ فَوْقُ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَرَى مَلَكُوتَ اللَّهِ" (يو3: 3). "اَلْمَوْلُودُ مِنَ الْجَسَدِ جَسَدٌ هُوَ وَالْمَوْلُودُ مِنَ الرُّوحِ هُوَ رُوحٌ" (يو3: 6)، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. إن كنتَ حزينًا لأنك وُلدت من نسل خاطئ وجنس خاطئ محكوم عليه بالموت، فهل ترضى أن تولد منى أنا ميلادًا جديدًا سماويًا. لا تولد من جنس الملائكة، إنما أنا مستعد أن أعطيك نعمة البنوة والتجديد؛ تصير شريك الطبيعة الإلهية في الصفات والحب والعمل بصورة نسبية.

وبفرح الرجاء تجيبه: ليتك تحقق لي هذا الوعد وإن كنتُ أنا غير مستحق... وفي فرحك تسأله:

- إذا كنتُ حزينًا إنني وُلدت من نسل آدم وحواء، هل تعطيني أن أكون ابنك أنت؟! وكل الماضي يُمحَى؟

- نعم.

- وكأن لم يحدث شيء؟!

- نعم نعم، وكأن لم يحدث شيء. ويشهد على ذلك قول بولس الرسول: "مُبَارَكٌ اللهُ أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي بَارَكَنَا بِكُلِّ بَرَكَةٍ رُوحِيَّةٍ فِي السَّمَاوِيَّاتِ فِي الْمَسِيحِ، كَمَا اخْتَارَنَا فِيهِ قَبْلَ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، لِنَكُونَ قِدِّيسِينَ وَبِلاَ لَوْمٍ قُدَّامَهُ فِي الْمَحَبَّةِ" (أف1: 3، 4).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/books/anba-bishoy/adam/birth.html