St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   abigail
 
St-Takla.org  >   books  >   anba-bishoy  >   abigail

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب بين أبيجايل الكرملية وداود الملك - الأنبا بيشوي

15- الفاعل مستحق أجرته

 

عاش داود النبي على هذا الأمل, ما هو هذا الأمل؟ إنه في حصاد الصوف أو في جز الغنم سوف يأخذ أجرته. والكتاب المقدس يقول "الْفَاعِلَ مُسْتَحِقٌّ أُجْرَتَهُ..." (لو10: 7)، ويقول أيضًا: "لاَ تَكُمَّ ثَوْرًا دَارِسًا، وَالْفَاعِلُ مُسْتَحِقٌّ أجْرَتَهُ" (1تي5: 18).

St-Takla.org Image: An Ethiopian man plowing the land with two OX, from Saint Takla's site Ethiopia journey photos, 2008 صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل مزارع حبشي يحرث أو يقوم بحرث الأرض، من صور رحلة موقع الأنبا تكلا للحبشة 2008

St-Takla.org Image: An Ethiopian man plowing the land with two OX, from Saint Takla's site Ethiopia journey photos, 2008 - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, April-June 2008

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجل مزارع حبشي يحرث أو يقوم بحرث الأرض، من صور رحلة موقع الأنبا تكلا للحبشة 2008 - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا، إبريل - يونيو 2008

لا تكم ثورًا دارسًا بمعنى عندما تستخدم ثورًا وتشغله في دراسة القمح لا تغلق فمه, هذه هي وصية الكتاب المقدس, لأنه أثناء دراسة القمح إذا اشتهى أن يأكل قليلًا مما يدرسه لا تمنعه من هذا، لا تكم الثور وهو يدرس. وطبعا هذه الوصية قيلت أساسًا من أجل البشر وليس من أجل الثيران حتى أن بولس الرسول نفسه قال: "فَإِنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي نَامُوسِ مُوسَى: لاَ تَكُمَّ ثَوْرًا دَارِسًا. أَلَعَلَّ اللهَ تُهِمُّهُ الثِّيرَانُ؟ أَمْ يَقُولُ مُطْلَقًا مِنْ أَجْلِنَا؟ إِنَّهُ مِنْ أَجْلِنَا مَكْتُوبٌ. لأَنَّهُ يَنْبَغِي لِلْحَرَّاثِ أَنْ يَحْرُثَ عَلَى رَجَاءٍ وَلِلدَّارِسِ عَلَى الرَّجَاءِ أَنْ يَكُونَ شَرِيكًا فِي رَجَائِهِ" (1كو9: 9، 10).

كان من الواجب على الإنسان الذي يتحلى بالوفاء والعرفان بالجميل أن يقول له: يا داود أنت غير محتاج أن تحرس غنم ولا تتعب نفسك, فنحن ننعم بالحرية والكرامة بفضل موقفك المجيد, لا ننسى لك كل هذا الجهاد. فإن كان بدون تعب ولا شغل فنحن من واجبنا أن نقلع أعيننا ونعطيك أو كما يقول الكتاب: "أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ فِي الأَشْيَاءِ الْمُقَدَّسَةِ مِنَ الْهَيْكَلِ يَأْكُلُونَ؟ الَّذِينَ يُلاَزِمُونَ الْمَذْبَحَ يُشَارِكُونَ الْمَذْبَحَ. هَكَذَا أَيْضًا أَمَرَ الرَّبُّ: أَنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَ بِالإِنْجِيلِ مِنَ الإِنْجِيلِ يَعِيشُونَ" (1كو9: 13، 14)، فكم بالحرى من يحارب أو يدافع عن كرامة الأمة كلها، أليس من حقه أن يعيش؟

‍‍لكن مع هذا داود النبي عمل مثل بولس الرسول عندما قال "فِضَّةَ أَوْ ذَهَبَ أَوْ لِبَاسَ أَحَدٍ لَمْ أَشْتَهِ. أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ حَاجَاتِي وَحَاجَاتِ الَّذِينَ مَعِي خَدَمَتْهَا هَاتَانِ الْيَدَانِ" (أع20: 33، 34)، وقال أيضا "فَمَا هُوَ أَجْرِي؟ إِذْ وَأَنَا أُبَشِّرُ أَجْعَلُ إِنْجِيلَ الْمَسِيحِ بِلاَ نَفَقَةٍ حَتَّى لَمْ أَسْتَعْمِلْ سُلْطَانِي فِي الإِنْجِيلِ" (1كو9: 18)، وستجد المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى. لكن لم يتخذ بولس في هذا الموقف القاعدة العامة لكنه أخذ وضعًا خاصًا معيّنًا, يحيد فيه عن باقي الكارزين وباقي الخدام, وهو أنه لا يأكل من الكرازة بالإنجيل ولكن يأكل من تعب يديه.. وهكذا كان داود.

والآن نستطيع أن نعيش الأحداث بوضوح. كما حدثت تمامًا، هكذا نقرأ في الكتاب:

"فَسَمِعَ دَاوُدُ فِي الْبَرِّيَّةِ أَنَّ نَابَالَ يَجُزُّ غَنَمَهُ. فَأَرْسَلَ دَاوُدُ عَشَرَةَ غِلْمَانٍ وَقَالَ دَاوُدُ لِلْغِلْمَانِ: اصْعَدُوا إِلَى الْكَرْمَلِ وَادْخُلُوا إِلَى نَابَالَ وَاسْأَلُوا بِاسْمِي عَنْ سَلاَمَتِهِ. وَقُولُوا هَكَذَا: حَيِيتَ وَأَنْتَ سَالِمٌ وَبَيْتُكَ سَالِمٌ وَكُلُّ مَالِكَ سَالِمٌ. وَالآنَ قَدْ سَمِعْتُ أَنَّ عِنْدَكَ جَزَّازِينَ. حِينَ كَانَ رُعَاتُكَ مَعَنَا لَمْ نُؤْذِهِمْ وَلَمْ يُفْقَدْ لَهُمْ شَيْءٌ كُلَّ الأَيَّامِ الَّتِي كَانُوا فِيهَا فِي الْكَرْمَلِ. اِسْأَلْ غِلْمَانَكَ فَيُخْبِرُوكَ. فَلْيَجِدِ الْغِلْمَانُ نِعْمَةً فِي عَيْنَيْكَ لأَنَّنَا قَدْ جِئْنَا فِي يَوْمٍ طَيِّبٍ. فَأَعْطِ مَا وَجَدَتْهُ يَدُكَ لِعَبِيدِكَ وَلاِبْنِكَ دَاوُدَ" (1صم25: 4-8).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/books/anba-bishoy/abigail/wage.html