St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   timothy2
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   timothy2

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

تيموثاوس الثانية 4 - تفسير رسالة تيموثاوس الثانية

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس:
تفسير رسالة تيموثاوس الثانية: مقدمة رسالة تيموثاوس الثانية | تيموثاوس الثانية 1 | تيموثاوس الثانية 2 | تيموثاوس الثانية 3 | تيموثاوس الثانية 4 | ملخص عام

نص رسالة تيموثاوس الثانية: تيموثاوس الثانية 1 | تيموثاوس الثانية 2 | تيموثاوس الثانية 3 | تيموثاوس الثانية 4 | تيموثاوس الثانية كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الرَّابِعُ

قرب انتقال بولس وأخباره الختامية

 

(1) الكرازة (ع1-5)

(2) توقع بولس موته (ع6-8)

(3) أخبار بولس الختامية (ع9-22)

 

St-Takla.org Image: ‘Preach the word. Correct, rebuke and encourage—with great patience and careful instruction. Endure hardship, tell others about the Lord Jesus and do the things God asks you to do’ (2 Timothy 4:2-5) - 2 Timothy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "اكرز بالكلمة.. وبخ، انتهر، عظ بكل أناة وتعليم.. احتمل المشقات. اعمل عمل المبشر. تمم خدمتك" (تيموثاوس الثانية 4: 2-5) - صور رسالة تيموثاوس الثانية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: ‘Preach the word. Correct, rebuke and encourage—with great patience and careful instruction. Endure hardship, tell others about the Lord Jesus and do the things God asks you to do’ (2 Timothy 4:2-5) - 2 Timothy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "اكرز بالكلمة.. وبخ، انتهر، عظ بكل أناة وتعليم.. احتمل المشقات. اعمل عمل المبشر. تمم خدمتك" (تيموثاوس الثانية 4: 2-5) - صور رسالة تيموثاوس الثانية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

(1) الكرازة (ع1-5):

1 أَنَا أُنَاشِدُكَ إِذًا أَمَامَ اللهِ وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الْعَتِيدِ أَنْ يَدِينَ الأَحْيَاءَ وَالأَمْوَاتَ، عِنْدَ ظُهُورِهِ وَمَلَكُوتِهِ: 2 اكْرِزْ بِالْكَلِمَةِ، اعْكُفْ عَلَى ذَلِكَ فِي وَقْتٍ مُنَاسِبٍ وَغَيْرِ مُنَاسِبٍ. وَبِّخِ، انْتَهِرْ، عِظْ بِكُلِّ أَنَاةٍ وَتَعْلِيمٍ. 3 لأَنَّهُ سَيَكُونُ وَقْتٌ لاَ يَحْتَمِلُونَ فِيهِ التَّعْلِيمَ الصَّحِيحَ، بَلْ، حَسَبَ شَهَوَاتِهِمُ الْخَاصَّةِ، يَجْمَعُونَ لَهُمْ مُعَلِّمِينَ مُسْتَحِكَّةً مَسَامِعُهُمْ، 4 فَيَصْرِفُونَ مَسَامِعَهُمْ عَنِ الْحَقِّ، وَيَنْحَرِفُونَ إِلَى الْخُرَافَاتِ. 5 وَأَمَّا أَنْتَ فَاصْحُ فِي كُلِّ شَىْءٍ، احْتَمِلِ الْمَشَقَّاتِ، اعْمَلْ عَمَلَ الْمُبَشِّرِ، تَمِّمْ خِدْمَتَكَ.

 

ع1: أناشدك: أشدِّد على الطلب منك.

في نهاية آخر رسائل بولس الرسول وهو ينتظر نهاية حياته على الأرض، يؤكد الطلب من تلميذه الحبيب أمام الله الذي يراهما وهو الذي سيدينهما مع كل البشر وأعدَّ لهما ملكوته ليسعدا معه. فهذا يظهر أهمية الوصايا التالية.

 

ع2: أعكف: ثابر.

وقت مناسب وغير مناسب: بالنسبة للخادم، فلا يعتذر عن الخدمة بسبب متاعبه ويستغل كل فرصة لجذب النفوس للمسيح مع مراعاة أن يقدم الكلمة في أحسن وقت بالنسبة للسامع حتى يقبلها.

وبِّخ: المخطئين على شرورهم حتى يتوبوا.

انتهر: القساة والظالمين ليرجعوا عن أخطائهم ويوقفوا الشر.

عظ: بعدما ينبه الظالمين والمستبيحين، تصبح قلوبهم مستعدة لسماع الوعظ أي التعاليم التي تستهدف خلاص نفوسهم.

بكل أناة: إحتمل المخطئين وأعطهم فرص متتالية للتوبة واصبر على مناقشاتهم ورفضهم وإساءاتهم لك وللآخرين.

وتعليم: إقرن طول الأناة بتوضيح الحق وإظهار أخطائهم حتى يتوبوا.

يطلب الرسول منه المثابرة في الكرازة والتبشير مهما كانت ظروفه والصعوبات التي تقابله، فلا يعتذر عن الخدمة من أجل أي معطلات بل يحاول التغلب عليها، كما كرز بولس رغم مرضه وحتى وهو يحاكم أمام فيلكس وأثناء وجوده بالسجن في روما، ويدعو الكل للإيمان، وإن احتاج الأمر لتوبيخ الأشرار المستبيحين، فليكن حازمًا وقويًا في كلامه معهم وفي نفس الوقت إذا تجاوبوا يعلمهم بطول أناة، كما أطال المسيح أناته على الكتبة والفريسيين ولكن في نفس الوقت وبَّخهم وهدَّدهم بالويلات (مت23)، وكما وبخ يوحنا المعمدان هيرودس، ويوحنا ذهبي الفم الإمبراطورة على ظلمها.

 

ع3، 4: مستحكه مسامعهم: إحتكاك الآذان تعبير عن آذان الأشرار التي لا تريد سماع إلا ما تهواه لإصرارهم على الشر.

يشجع تلميذه على انتهاز فرص الكرازة ودعوة النفوس قبل أن تزداد في شرها فترفض سماع كلمات الوعظ، وبسبب انهماكهم في شهواتهم يبحثون عن معلمين لا يوبخونهم بل يقولون لهم ما يرضيهم ليستمروا في شرهم، وبهذا يزداد انحرافهم عن المسيح، بل يوهمونهم هؤلاء المعلمون الكذبة أنهم يسيرون في الطريق السليم ويخترعون أفكارا غريبة ليست إلا خرافات ولا علاقة لها بالحق.

 

St-Takla.org Image: "Preach the word! Be ready in season and out of season. Convince, rebuke, exhort, with all longsuffering and teaching" (2 Timothy 4:2) - Unknown illustrator. صورة في موقع الأنبا تكلا: "اكرز بالكلمة. اعكف على ذلك في وقت مناسب وغير مناسب. وبخ، انتهر، عظ بكل أناة وتعليم" (تيموثاوس الثانية 4: 2) - لفنان غير معروف.

St-Takla.org Image: "Preach the word! Be ready in season and out of season. Convince, rebuke, exhort, with all longsuffering and teaching" (2 Timothy 4:2) - Unknown illustrator.

صورة في موقع الأنبا تكلا: "اكرز بالكلمة. اعكف على ذلك في وقت مناسب وغير مناسب. وبخ، انتهر، عظ بكل أناة وتعليم" (تيموثاوس الثانية 4: 2) - لفنان غير معروف.

ع5: إن كان الأشرار يرفضون الحق ويصرون على عدم سماعه، فيطالب تلميذه في رعايته وخدمته بما يلي:

إصح: تيقظ للمنحرفين والمعلمين الكذبة حتى توبخهم ليتوبوا وتعلم الباقين كيف يثبتون في الإيمان.

إحتمل المشقات: من أجل المسيح في الخدمة مهما تعرضت لآلام، كما احتمل بولس الرسول ضيقات كثيرة حتى الموت.

إعمل عمل المبشِّر: وهو الإهتمام بكل النفوس والمثابرة في تعليمهم وانتهاز كل فرصة للخدمة.

تمِّم خدمتك: سواء بالكرازة لمن لم يسمعوا وافتقاد البعيدين أو بتثبيت المؤمنين.

إن التهب قلبك بمحبة الله فستهتم بخدمة من حولك وتشجيعهم على الإرتباط بالمسيح والكنيسة، ولو رفضوا تظل تصلى من أجلهم حتى يعطيك الله فرص جديدة وفي النهاية تكسبهم للمسيح. فلا تتهاون في مسئولياتك خاصة إن طالبك من حولك بها وقدم رعايتك وحبك في كل وقت.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) توقع بولس موته (ع6-8):

6 فَإِنِّى أَنَا الآنَ أُسْكَبُ سَكِيبًا، وَوَقْتُ انْحِلاَلِى قَدْ حَضَرَ. 7 قَدْ جَاهَدْتُ الْجِهَادَ الْحَسَنَ، أَكْمَلْتُ السَّعْى، حَفِظْتُ الإِيمَانَ، 8 وَأَخِيرًا، قَدْ وُضِعَ لِى إِكْلِيلُ الْبِرِّ، الَّذِي يَهَبُهُ لِى فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ الرَّبُّ الدَّيَّانُ الْعَادِلُ، وَلَيْسَ لِى فَقَطْ، بَلْ لِجَمِيعِ الَّذِينَ يُحِبُّونَ ظُهُورَهُ أَيْضًا.

 

ع6: أُسكَب سكيبا: في شريعة موسى، عندما يقدمون الذبائح لله كانوا يسكبون عليها خمرًا، فبولس يشبه نفسه بخمر تسكب على ذبيحة الخدمة، أي أن حياته تسكب وتنتهي من أجل خدمة الله.

وقت انحلالى: يشبه حياته على الأرض بسفينة مربوطة في الشاطئ، وقد اقترب وقت حلها من أربطتها أي إنه يتوقع قرب استشهاده وتحرره من رباط الجسد المادي وانطلاق روحه إلى الله.

يشعر بولس أن حياته المبذولة في الخدمة تكاد تنتهي واقترب من الاستشهاد لينحلّ من رباطات الجسد ويرتفع إلى الله.

 

ع7، 8: يشعر بولس بمشاعر تلميذه الرقيقة، الذي تدمع عيناه عندما يفارقه (2 تى1: 4)، فكيف يحتمل خبر انتقاله من العالم؟ لذا يطمئنه بأنه قد جاهد وعاش مع المسيح ويتوقع نوال الإكليل السماوي. وهذا الإكليل معد لبولس ولكل المؤمنين، أي لتيموثاوس وكل شعبه المتمسكين بالله. فبولس لا يتكبر ولا يتباهى هنا بجهاده، بل في آخر حياته يطمئن ويشجع تلميذه.

جاهدت الجهاد الحسن: يظهر أهمية الجهاد الروحي الذي سار فيه بحسب تعاليم الكنيسة وبالطبع كان هذا بمساندة نعمة الله.

أكملت السعى: يبين أهمية استكمال الجهاد والسعى نحو الملكوت والمثابرة في احتمال أتعاب العبادة والخدمة.

حفظت الإيمان: تَمَسَّك بولس بالإيمان المستقيم رغم كثرة الهرطقات المحيطة وضغوط المضطهدين وسلَّم هذا الإيمان بأمانة لكل من كرز لهم.

وُضِعَ لى إكليل البر: المكافأة التي أعدها الله لأولاده المتمسكين بالإيمان والمجاهدين ضد الخطية. ويقول "وُضِعَ" وليست "نلت"، فلابد أن يواصل جهاده حتى آخر لحظة من حياته.

يهبه: هذا الإكليل هو نعمة من الله وليس استحقاقًا لأحد، فالنعمة هي التي تسند المجاهد وتهبه مكافأة حب من الله وهي الحياة الأبدية في الملكوت.

ذلك اليوم: يوم الدينونة.

الديان العادل: الله عادل حتى يكافئ أولاده المجاهدين المتمسكين به بالسعادة السمائية ويرفض الأشرار ويلقيهم عنه في العذاب الأبدي.

يحبون ظهوره: المؤمنين المجاهدين المنتظرين باشتياق مجيء المسيح ليحيوا معه إلى الأبد.

St-Takla.org Image: Paul then wrote, ‘The time has come for my departure. I have fought the good fight. I have finished the race. I have kept the faith’ (2 Timothy 4:6-7) - 2 Timothy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فإني أنا الآن أسكب سكيبًا، ووقت انحلالي قد حضر. قد جاهدت الجهاد الحسن، أكملت السعي، حفظت الإيمان" (تيموثاوس الثانية 4: 6، 7) - صور رسالة تيموثاوس الثانية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Paul then wrote, ‘The time has come for my departure. I have fought the good fight. I have finished the race. I have kept the faith’ (2 Timothy 4:6-7) - 2 Timothy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فإني أنا الآن أسكب سكيبًا، ووقت انحلالي قد حضر. قد جاهدت الجهاد الحسن، أكملت السعي، حفظت الإيمان" (تيموثاوس الثانية 4: 6، 7) - صور رسالة تيموثاوس الثانية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

تشجع في جهادك ضد الخطية وعندما تقابلك ضيقات الحياة، لأن إلهك قد أعد لك الملكوت الذي سيعوضك فيه عن كل أتعاب الأرض، بل لأجل عظمة أمجاد الملكوت ليتك تنتهز كل فرصة للحياة معه وتسرع إلى التوبة إذا سقطت.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) أخبار بولس الختامية (ع9-22):

9 بَادِرْ أَنْ تَجِىءَ إِلَىَّ سَرِيعًا، 10 لأَنَّ دِيمَاسَ قَدْ تَرَكَنِى، إِذْ أَحَبَّ الْعَالَمَ الْحَاضِرَ، وَذَهَبَ إِلَى تَسَالُونِيكِى، وَكِرِيسْكِيسَ إِلَى غَلاَطِيَّةَ، وَتِيطُسَ إِلَى دَلْمَاطِيَّةَ. 11 لُوقَا وَحْدَهُ مَعِى. خُذْ مَرْقُسَ وَأَحْضِرْهُ مَعَكَ لأَنَّهُ نَافِعٌ لِى لِلْخِدْمَةِ. 12 أَمَّا تِيخِيكُسُ فَقَدْ أَرْسَلْتُهُ إِلَى أَفَسُسَ. 13 اَلرِّدَاءَ الَّذِي تَرَكْتُهُ فِي تَرُوَاسَ عِنْدَ كَارْبُسَ أَحْضِرْهُ مَتَى جِئْتَ، وَالْكُتُبَ أَيْضًا وَلاَ سِيَّمَا الرُّقُوقَ. 14 إِسْكَنْدَرُ النَّحَّاسُ أَظْهَرَ لِى شُرُورًا كَثِيرَةً، لِيجَازِهِ الرَّبُّ حَسَبَ أَعْمَالِهِ. 15 فَاحْتَفِظْ مِنْهُ أَنْتَ أَيْضًا، لأَنَّهُ قَاوَمَ أَقْوَالَنَا جِدًّا. 16 فِى احْتِجَاجِى الأَوَّلِ لَمْ يَحْضُرْ أَحَدٌ مَعِى، بَلِ الْجَمِيعُ تَرَكُونِى، لاَ يُحْسَبْ عَلَيْهِمْ، 17 وَلَكِنَّ الرَّبَّ وَقَفَ مَعِى وَقَوَّانِى، لِكَيْ تُتَمَّ بِى الْكِرَازَةُ، وَيَسْمَعَ جَمِيعُ الأُمَمِ، فَأُنْقِذْتُ مِنْ فَمِ الأَسَدِ. 18 وَسَيُنْقِذُنِى الرَّبُّ مِنْ كُلِّ عَمَلٍ رَدِىءٍ، وَيُخَلِّصُنِى لِمَلَكُوتِهِ السَّمَاوِىِّ، الَّذِي لَهُ الْمَجْدُ إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ، آمِينَ.

19 سَلِّمْ عَلَى فِرِسْكَا وَأَكِيلاَ وَبَيْتِ أُنِيسِيفُورُسَ. 20 أَرَاسْتُسُ بَقِىَ فِي كُورِنْثُوسَ. وَأَمَّا تُرُوفِيمُسُ فَتَرَكْتُهُ فِي مِيلِيتُسَ مَرِيضًا. 21 بَادِرْ أَنْ تَجِىءَ قَبْلَ الشِّتَاءِ. يُسَلِّمُ عَلَيْكَ أَفْبُولُسُ وَبُودِيسُ وَلِينُسُ وَكَلاَفَدِيَّةُ وَالإِخْوَةُ جَمِيعًا. 22 اَلرَّبُّ يَسُوعُ الْمَسِيحُ مَعَ رُوحِكَ. النِّعْمَةُ مَعَكُمْ، آمِينَ.

 

ع9: كان بولس مشتاقًا أن يرى تيموثاوس قبل انتقاله إلى السماء، لأنه تلميذه الحبيب ولكيما يوصيه توصياته الأخيرة، وأيضًا ليثبت المؤمنين في روما بعد انتقاله. ولكن نلاحظ رقة مشاعر بولس أنه لم يذكر قرب انتقاله حتى لا يتعب مشاعر تلميذه الحبيب، وذكر في الآيات التالية سببًا آخر وهو ترك الكثيرين له.

 

ع10: ديماس: أحد تلاميذ بولس وذكر في (كو4: 14، فل 24)، ولكن بسبب حرق نيرون لروما واتهامه المسيحيين بذلك، قُبِضَ على بولس وكل من كان يتصل به يتعرض لخطر القبض عليه، ففضل ديماس أن يترك بولس حفاظًا على حياته. وقد يكون السبب أيضًا انشغاله بأمور مادية تخصه هو وأسرته عبَّر عنها بولس الرسول بالعالم الحاضر، لذا ترك بولس في روما وذهب إلى تسالونيكي.

كريسكيس: لم يُذكَر إلا في هذا المكان وهو أيضًا أحد تلاميذ بولس، وتركه غالبًا لأجل خدمة أرسله فيها بولس إلى غلاطية وهي منطقة في آسيا الصغرى.

تيطس: من التلاميذ المقرَّبين إلى بولس والذي أرسل إليه إحدى رسائله وهو أسقف كريت. وأرسله بولس في خدمة إلى مدينة دلماطية وتقع شمال غرب مكدونية أي المنطقة الشمالية من بلاد اليونان وهذه المدينة على الشاطئ الشرقى من بحر أدريا وهو خليج البندقية.

 

ع11: لوقا: هو كاتب الإنجيل المسمى باسمه وكذلك سفر أعمال الرسل، ومن تلاميذ بولس الذين رافقوه في معظم رحلاته، وبقى معه رغم خطورة الموقف يخدمه في سجنه الأخير بروما.

مرقس: رافق بولس في رحلته التبشيرية الأولى، ولكن بسبب تركه لبولس عند مدينة بيمفيلية، وغالبًا كان بسبب مرض أصابه، فضَّل بولس ألا يصحبه في رحلته الثانية (أع 15: 38)، واختلف برنابا مع بولس في هذا الأمر، فأخذ برنابا مرقس وذهب للكرازة في جزيرة كريت وبعد انتقال برنابا إلى السماء ذهب مرقس للكرازة في شمال أفريقيا ومصر. وقد شعر بولس بحاجته إلى مرقس، فطلب من تيموثاوس أن يحضره معه. وهذا يظهر محبته وثقته في مرقس، إذ كان يريد تثبيت المؤمنين في روما بعد انتقاله، فاعتمد في ذلك على تيموثاوس ومرقس ولوقا.

 

St-Takla.org Image: ‘Now there is in store for me the crown of righteousness, which the Lord, the righteous Judge, will award to me on that day—and not only to me, but also to all who have longed for His appearing’ (2 Timothy 4:8) - 2 Timothy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "وأخيرا قد وضع لي إكليل البر، الذي يهبه لي في ذلك اليوم، الرب الديان العادل، وليس لي فقط، بل لجميع الذين يحبون ظهوره أيضا" (تيموثاوس الثانية 4: 8) - صور رسالة تيموثاوس الثانية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: ‘Now there is in store for me the crown of righteousness, which the Lord, the righteous Judge, will award to me on that day—and not only to me, but also to all who have longed for His appearing’ (2 Timothy 4:8) - 2 Timothy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "وأخيرا قد وضع لي إكليل البر، الذي يهبه لي في ذلك اليوم، الرب الديان العادل، وليس لي فقط، بل لجميع الذين يحبون ظهوره أيضا" (تيموثاوس الثانية 4: 8) - صور رسالة تيموثاوس الثانية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع12: تيخيكس: أحد تلاميذ بولس (أع20: 4، تى3: 12) وكان مع بولس في سجنه الأول بروما (كو4: 7)، (أف6: 21). وقد أرسله بولس إلى أفسس ليقود الكنيسة مكان تيموثاوس أسقفها الذي طلبه للحضور إليه في روما.

 

ع13: ترواس: ميناء ميسيا على خليج البوسفور.

الرداء: يبدو أن بولس كان متعجلا في سفره من ترواس عندما كان مقيما عند أحد تلاميذه ويدعى كاربس، ولعل التعجل كان بسبب اضطهاد تعرض له هناك. وهذا يبين فقره الشديد، فلم يكن له رداء يلبسه فاحتاج لهذا الرداء. ويظهر أيضًا عفة بولس ورقة مشاعره إذ لا يريد التثقيل على من حوله بطلب رداء منهم، لأنه كان محتاجا إليه بسبب كبر سنه وضعفه الجسدي وآلام السجن.

الكتب ولا سيما الرقوق: وهي من ورق الحلفا وبعضها جلود حيوانات كانت تسمى الرقوق.وهى تحوى إما بعض أسفار الكتاب المقدس أو بعض كتابات بولس، وقد طلبها غالبًا لحاجة الكنيسة في روما إليها خاصة بعد انتقاله.

 

ع14: إسكندر النحاس: قاوم بولس الرسول وأثار عليه الكثيرين، واحتمل بولس هذا بصبر ولم يحاول الانتقام منه بل ترك الأمر لله.

ليجازه الرب: ظل بولس في محبته للإسكندر وترك المجازاة لله. ولا تعني هذه الكلمات طلب الانتقام من الإسكندر، بل الإتكال على الله وتركه يعلمه ويؤدبه لخلاص نفسه بالطريقة التي يراها.

 

ع15: هذا هو السبب من ذكر شرور إسكندر، أي تحذير تيموثاوس منه، لأنه يقاوم كل من يكرز بالمسيح، فبالطبع سيقاوم تلميذ بولس وهو تيموثاوس في كرازته.

 

ع16: إحتجاجى الأول: تعرض بولس الرسول لسلسلة محاكمات في سجنه الأول بروما عام 62 م.

لا يُحسَب عليهم: تظهر هنا أبوة بولس الذي يلتمس لهم العذر في ضعف إيمانهم ومحبتهم، ويطلب من الله أن يسامحهم ولا يحسب عليهم هذا الضعف.

يعلن بولس بحزن تفرق تلاميذه عنه أثناء محاكماته ولكنه يسامحهم على ذلك.

 

St-Takla.org Image: Paul: ‘At my first defence, no one came to support me but everyone deserted me. Yet the Lord stood at my side and gave me strength so that the message might be fully told.’ (2 Timothy 4: 16, 17) - 2 Timothy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: بولس: "في احتجاجي الأول لم يحضر أحد معي، بل الجميع تركوني. لا يحسب عليهم. ولكن الرب وقف معي وقواني، لكي تتم بي الكرازة، ويسمع جميع الأمم" (تيموثاوس الثانية 4: 16، 17) - صور رسالة تيموثاوس الثانية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: Paul: ‘At my first defence, no one came to support me but everyone deserted me. Yet the Lord stood at my side and gave me strength so that the message might be fully told.’ (2 Timothy 4: 16, 17) - 2 Timothy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: بولس: "في احتجاجي الأول لم يحضر أحد معي، بل الجميع تركوني. لا يحسب عليهم. ولكن الرب وقف معي وقواني، لكي تتم بي الكرازة، ويسمع جميع الأمم" (تيموثاوس الثانية 4: 16، 17) - صور رسالة تيموثاوس الثانية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع17: تتم بي الكرازة: كان هدف بولس هو استمرار كرازته في روما، فبقاؤه في السجن كان فرصة أن يبشر كل من يأتي إليه في السجن حتى انتشرت الكرازة بالمسيح في كل روما.

فم الأسد: يقصد به نيرون أو الشيطان.

الروح القدس سند بولس وتكلم على لسانه، فدافع عن نفسه فاكتفوا بسجنه بدلًا من قتله في هذا الوقت وإن كانوا قد أمروا بقتله بعد فترة.

 

ع18: يثق بولس أن الله قادر أن يحفظه وسط كل هذه المخاطر، بل ويحفظ حياته من الخطية وهي التي يقصدها بعبارة "كل شيء ردئ" حتى يصل إلى الملكوت الأبدي.

 

ع19: فرسكا وأكيلا: فرسكا اسم ثانٍ لبريسكلا وهي زوجة أكيلا وقد ارتبطا ببولس في خدمته خاصة وأنهما يعملان نفس الحرفة التي يجيدها بولس وهي صنع الخيام، فكانا يقضيان وقتا طويلا معه، فكانت فرصة للتلمذة الروحية وارتباط المحبة. ويظهر أن بريسكلا كانت متميزة عن زوجها في الإيمان والخدمة، فلم يخجل بولس أن يقدمها عن زوجها في إرسال السلام لهما رغم أن هذا كان عكس المعتاد في ذلك الوقت بتقدم الرجل واحتقار المرأة.

بيت أنيسيفورس: من تلاميذ بولس الذين ساعدوه في الخدمة وقد انتقل إلى السماء فيطلب من تيموثاوس أن يسلِّم على أفراد اسرته المرتبطين بالكنيسة، وغالبًا كانوا يخدمون مكملين خدمة رب الأسرة الذي انتقل.

 

ع20: أراستس: من تلاميذ بولس، وكان يشغل وظيفة خازن مدينة كورنثوس (رو16: 23)، واستمر يقيم ويخدم فيها.

تروفيمس: أحد تلاميذ بولس، رافقه في رحلته التبشيرية الثانية وكان معه في أورشليم واتُهِمَ بولس بأنه أدخله إلى هيكل اليهود وقبضوا عليه لهذا السبب. وقد أصابه بعض المرض في مدينة ميليتس، وهي ميناء أفسس (أع 20: 15)، فأرسل له بولس السلام مع تيموثاوس.

 

St-Takla.org Image: ‘And I was delivered from the lion’s mouth! The Lord will rescue me from every evil attack and bring me safely to His heavenly kingdom! To Him be the glory for ever and ever. Amen’ (2 Timothy 4:16-18) - 2 Timothy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأنقذت من فم الأسد. وسينقذني الرب من كل عمل رديء ويخلصني لملكوته السماوي. الذي له المجد إلى دهر الدهور. آمين" (تيموثاوس الثانية 4: 16-18) - صور رسالة تيموثاوس الثانية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

St-Takla.org Image: ‘And I was delivered from the lion’s mouth! The Lord will rescue me from every evil attack and bring me safely to His heavenly kingdom! To Him be the glory for ever and ever. Amen’ (2 Timothy 4:16-18) - 2 Timothy, Bible illustrations by James Padgett (1931-2009), published by Sweet Media

صورة في موقع الأنبا تكلا: "فأنقذت من فم الأسد. وسينقذني الرب من كل عمل رديء ويخلصني لملكوته السماوي. الذي له المجد إلى دهر الدهور. آمين" (تيموثاوس الثانية 4: 16-18) - صور رسالة تيموثاوس الثانية، رسم جيمز بادجيت (1931-2009)، إصدار شركة سويت ميديا

ع21: يكرر بولس على تيموثاوس أن يحضر سريعًا قبل فصل الشتاء الذي يمكن أن يعطل سفره بسبب الرياح والأمطار. وتظهر هنا أيضًا رقة مشاعر بولس الذي لم يذكر سبب إصراره على الإسراع في الحضور وهو قرب انتقاله، حتى لا يجرح مشاعر تلميذه الحبيب.

ويذكر سلام بعض المؤمنين من كنيسة روما إلى تيموثاوس ومنهم "لينس" الذي صار فيما بعد أسقفًا لروما.

 

ع22: يختم الرسالة بطلب نعمة الله ومعية المسيح لتلميذه الحبيب، وهي أعظم شيء في الوجود أن يصحب الله حياة أولاده فيسندهم ويقويهم.

كن رقيقًا في كلامك عن الآخرين ومعهم، فلا تدين أحدا وامتدحهم على فضائلهم وراعى مشاعرهم قدر ما تستطيع، ناظرًا إلى رحمة الله عليك لكي تكون حنونًا على الكل.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات تيموثاوس الثانية: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/timothy2/chapter-04.html