St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   timothy1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   timothy1

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

تيموثاوس الأولى 5 - تفسير رسالة تيموثاوس الأولى

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس:
تفسير رسالة تيموثاوس الأولى: مقدمة رسالة تيموثاوس الأولى | تيموثاوس الأولى 1 | تيموثاوس الأولى 2 | تيموثاوس الأولى 3 | تيموثاوس الأولى 4 | تيموثاوس الأولى 5 | تيموثاوس الأولى 6 | ملخص عام

نص رسالة تيموثاوس الأولى: تيموثاوس الأولى 1 | تيموثاوس الأولى 2 | تيموثاوس الأولى 3 | تيموثاوس الأولى 4 | تيموثاوس الأولى 5 | تيموثاوس الأولى 6 | تيموثاوس الأولى كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21 - 22 - 23 - 24 - 25

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الخَامِسُ

وصايا للشيوخ والأرامل والكهنة

 

(1) معاملة الشيوخ والشباب (ع1، 2)

(2) إعالة الأرامل وتكريسهن (ع3-16)

(3) إعالة الكهنة ومحاكمتهم وسيامتهم مع وصية خاصة لتيموثاوس (ع17-25)

 

(1) معاملة الشيوخ والشباب (ع1، 2):

1 لاَ تَزْجُرْ شَيْخًا، بَلْ عِظْهُ كَأَبٍ، وَالأَحْدَاثَ كَإِخْوَةٍ، 2 وَالْعَجَائِزَ كَأُمَّهَاتٍ، وَالْحَدَثَاتِ كَأَخَوَاتٍ، بِكُلِّ طَهَارَةٍ.

 

ع1، 2: ينبه الرسول الراعى تيموثاوس أن يكون حكيما في معاملته لكل فئة من فئات الرعية، فالرعاة هم آباء مسئولون عن الشعب كله.

لا تزجر شيخا : تقدير كبار السن وعدم توبيخهم بعنف، بل وعظهم كآباء لهم كرامة لأجل سنهم.

الأحداث كأخوة : يظهر اتضاع الأسقف ليس فقط مع الشيوخ، بل أيضًا مع الشباب فيعاملهم ويعلمهم كإخوة له.

العجائز كأمهات : معاملة وتعليم السيدات كبار السن كأمهات له بالتقدير والاحترام الكافى.

الحدثات كأخوات : معاملة الشابات باتضاع أيضًا كأخوات له، مع التدقيق في نقاوة القلب والكلام والتصرف بطهارة.

في تعاملك مع الآخرين، إهتم بإكرام كبار السن وكل من هو في مركز أو خبرة، فباتضاعك هذا تكسب الكل وتتعلم منهم وتستطيع أن تجذبهم للمسيح ويقدرون كلامك.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) إعالة الأرامل وتكريسهن (ع3-16):

3 أَكْرِمِ الأَرَامِلَ اللَّوَاتِى هُنَّ بِالْحَقِيقَةِ أَرَامِلُ. 4 وَلَكِنْ إِنْ كَانَتْ أَرْمَلَةٌ لَهَا أَوْلاَدٌ أَوْ حَفَدَةٌ، فَلْيَتَعَلَّمُوا أَوَّلًا أَنْ يُوَقِّرُوا أَهْلَ بَيْتِهِمْ، وَيُوفُوا وَالِدِيهِمِ الْمُكَافَأَةَ، لأَنَّ هَذَا صَالِحٌ وَمَقْبُولٌ أَمَامَ اللهِ. 5 وَلَكِنَّ الَّتِي هِيَ بِالْحَقِيقَةِ أَرْمَلَةٌ وَوَحِيدَةٌ، فَقَدْ أَلْقَتْ رَجَاءَهَا عَلَى اللهِ، وَهِىَ تُواظِبُ الطِّلْبَاتِ وَالصَّلَوَاتِ لَيْلًا وَنَهَارًا. 6 وَأَمَّا الْمُتَنَعِّمَةُ فَقَدْ مَاتَتْ وَهِىَ حَيَّةٌ. 7 فَأَوْصِ بِهَذَا لِكَيْ يَكُنَّ بِلاَ لَوْمٍ. 8 وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يَعْتَنِى بِخَاصَّتِهِ، وَلاَ سِيَّمَا أَهْلُ بَيْتِهِ، فَقَدْ أَنْكَرَ الإِيمَانَ، وَهُوَ شَرٌّ مِنْ غَيْرِ الْمُؤْمِنِ. 9 لِتُكْتَتَبْ أَرْمَلَةٌ إِنْ لَمْ يَكُنْ عُمْرُهَا أَقَلَّ مِنْ سِتِّينَ سَنَةً، امْرَأَةَ رَجُلٍ وَاحِدٍ، 10 مَشْهُودًا لَهَا فِي أَعْمَالٍ صَالِحَةٍ، إِنْ تَكُنْ قَدْ رَبَّتِ الأَوْلاَدَ، أَضَافَتِ الْغُرَبَاءَ، غَسَّلَتْ أَرْجُلَ الْقِدِّيسِينَ، سَاعَدَتِ الْمُتَضَايِقِينَ، اتَّبَعَتْ كُلَّ عَمَلٍ صَالِحٍ. 11 أَمَّا الأَرَامِلُ الْحَدَثَاتُ فَارْفُضْهُنَّ، لأَنَّهُنَّ، مَتَى بَطِرْنَ عَلَى الْمَسِيحِ، يُرِدْنَ أَنْ يَتَزَوَّجْنَ، 12 وَلَهُنَّ دَيْنُونَةٌ لأَنَّهُنَّ رَفَضْنَ الإِيمَانَ الأَوَّلَ. 13 وَمَعَ ذَلِكَ أَيْضًا، يَتَعَلَّمْنَ أَنْ يَكُنَّ بَطَّالاَتٍ، يَطُفْنَ فِي الْبُيُوتِ. وَلَسْنَ بَطَّالاَتٍ فَقَطْ، بَلْ مِهْذَارَاتٌ أَيْضًا، وَفُضُولِيَّاتٌ، يَتَكَلَّمْنَ بِمَا لاَ يَجِبُ. 14 فَأُرِيدُ أَنَّ الْحَدَثَاتِ يَتَزَوَّجْنَ وَيَلِدْنَ الأَوْلاَدَ وَيُدَبِّرْنَ الْبُيُوتَ، وَلاَ يُعْطِينَ عِلَّةً لِلْمُقَاوِمِ مِنْ أَجْلِ الشَّتْمِ. 15 فَإِنَّ بَعْضَهُنَّ قَدِ انْحَرَفْنَ وَرَاءَ الشَّيْطَانِ. 16 إِنْ كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَوْ مُؤْمِنَةٍ أَرَامِلُ، فَلْيُسَاعِدْهُنَّ وَلاَ يُثَقَّلْ عَلَى الْكَنِيسَةِ، لِكَيْ تُسَاعِدَ هِيَ اللَّوَاتِى هُنَّ بِالْحَقِيقَةِ أَرَامِلُ.

 

ع3: أكرم : إهتم باحتياجاتهن.

بالحقيقة أرامل : ليس لهن من يعولهن.

يوجه الرسول نظر تيموثاوس لرعاية الأرامل المحتاجات ماديا لتدبير احتياجاتهن.

 

ع4: يطالب الرسول المؤمن الذي ترملت أمه أو جدته، أن يلتزم بإعالتها، فهي التي خدمته وربته في طفولته وصباه. فإن أصبحت عاجزة عن تدبير احتياجاتها بسبب كبر سنها وعدم وجود من يعولها، وجب عليه الإهتمام بها ردًا لما عانته من أتعاب في تربيته، لأنه إن فعل ذلك يفعل أمرًا صالحًا ومحببًا لله.

 

ع5: اشترط الرسول فيمن تقوم الكنيسة بإعانتها، ألا يكون لها أولاد أو أحفاد قادرون على إعالتها، وقد وضعت رجاءها فيمن هو بالحق قادر أن يعول، وتؤمن أن الله لا يتركها وحيدة، وتواظب على الطلبات والصلوات بلا انقطاع.

 

ع6: إن الأرملة المنهمكة في الماديات والترف الذي لا لزوم له، تنشغل عن الله بمثل هذه التصرفات، فتموت روحيًا.

 

ع7: مطلوب من تيموثاوس كراعٍ أن يوصى الأرامل أن يكن في يقظة دائمة وتبتعدن عن الخطية.

 

ع8: المؤمن ملتزم ليس فقط نحو والدته أوجدته الأرملة، وإنما نحو الدائرة الأوسع من المحيطين به من الأقارب خاصة أسرته أي أهل بيته. فالإيمان الحقيقي يدفع الإنسان نحو حب الغير والاعتناء بهم وخاصة أهل بيته. ومن لا يسلك هكذا فقد أنكر الإيمان عمليًا في حياته، وهو على هذا النحو يصبح أسوأ حالا من غير المؤمن، لأنه حتى الوثني يقوم بمثل هذه الوجبات نحو أهله وأقاربه المحتاجين.

 

ع9، 10: حدد الرسول الشروط اللازمة لاختيار الشمامسة الأرملة وهي:

ألا يقل عمرها عن ستين سنة : حتى لا يعثر أحد بتنقلاتها بين بيوت المخدومين ومرافقتها للكهنة عند زيارة بعض البيوت.

امرأة رجل واحد : فلا يكون قد سبق لها أكثر من زواج واحد كدليل على العفة والنقاوة. وهو نفس الشرط المتبع مع الأسقف قديمًا ومع الكاهن أو الشماس الكامل إلى هذا اليوم.

مشهودًا لها في أعمال صالحة : مشهود لها من الغير على ممارستها للفضائل، وارتباطها بالأعمال الخيّرة التي تدل على قلب متسع لمحبة الغير.

وهذه الأعمال هي:

ربَّت أولاد : ظهرت أمومتها في تربية أولادها، أو أي أبناء إذا لم يكن لها أبناء في الجسد، وذلك باهتمام ورعاية واضحة.

أضافت الغرباء : اهتمت بمن ليس لهم أحد يقيمون عنده، ورحبت بأى إنسان غريب عن الكنيسة لتشجيعه وتدبير احتياجاته.

غسلت أرجل القديسين : غسل أرجل المؤمنين كالعادة قديمًا عند دخولهم البيوت، حيث تكون أرجلهم متسخة بالتراب أثر المشى بأحذية مفتوحة. وليس هذا فقط، بل تقديم كل الخدمات باتضاع مهما بدت هذه الخدمات حقيرة مثل تنظيف الكنيسة ومساعدة كل محتاج ومريض وطريح الفراش.

ساعدت المتضايقين : سواء في مشاكل أو سجون بسد احتياجاتهم وتشجيعهم.

إتبعت كل عمل صالح : اهتمت بأعمال الخير.

 

ع11، 12: بطرن على المسيح : انشغلن عن المسيح بالعالم والماديات.

ينبغي عدم تكريس الأرامل الشابات للخدمة، فالرسول يخشى أنه بعد تكريس حياتهن للمسيح، تعدن فتردن الزواج، فينقض عهدهن وبهذا يصبحن مخطئات ومدانات أمام الله لرجوعهن عن عهدهن الأول بعد تعهدهن بالتكريس لخدمة الرب.

 

ع13: لعدم انشغال هؤلاء الأرامل بالمسيح وخدمته، يصبح وقتهن فارغا، فيتنقلن من بيت إلى آخر، مكثرات الكلام والبحث عن أخبار الناس ويقضين وقتا طويلا في الهزل.

 

ع14، 15: أريد أن الأرامل الشابات يتزوجن بدلًا من البطالة وعدم الانشغال بالخدمة، فيلدن الأولاد ويرعين أطفالهم. فالزواج ليس ممنوعا بل هو حصن لهن حتى لا يُترَك مجال للشيطان للتجديف على الله بسببهن. فالله لا يهان بزواج الأرامل، بل ببطالتهن وفراغهن الداخلي. ومن لا تستطيع أن تشغل وقتها بتربية أولادها وخدمة الكنيسة فهي معرضة أن تنصرف عن المسيح بالسقوط في خطايا كثيرة، فالزواج أفضل تعففا من الترمل في هذه الحالة.

وليس معنى هذا ضرورة زواج الأرامل الشابات لأن التعفف والانشغال بالمسيح أفضل.

 

ع16: يعود هنا بولس الرسول ليؤكد التزام العائلات بأراملهم، فالكنيسة تلتزم بأن تعطى المحتاجات اللاتي ليس لهن من يعولهن، بينما تترك أمور المحتاجات ولهن من يعولهن في أيدي القادرين من أقاربهن.

ليتك تهتم بالمحتاجين من أقاربك، ليس فقط ماديا بل بالأحرى روحيا، فتهتم بخلاص من حولك وتدعوهم لحضور الكنيسة والتمتع بالأسرار المقدسة وتصلى لأجلهم دائما.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) إعالة الكهنة ومحاكمتهم وسيامتهم مع وصية خاصة لتيموثاوس (ع17-25):

17 أَمَّا الشُّيُوخُ الْمُدَبِّرُونَ حَسَنًا، فَلْيُحْسَبُوا أَهْلًا لِكَرَامَةٍ مُضَاعَفَةٍ، وَلاَ سِيَّمَا الَّذِينَ يَتْعَبُونَ فِي الْكَلِمَةِ وَالتَّعْلِيمِ، 18 لأَنَّ الْكِتَابَ يَقُولُ: «لاَ تَكُمَّ ثَوْرًا دَارِسًا، وَالْفَاعِلُ مُسْتَحِقٌّ أُجْرَتَهُ.»

19 لاَ تَقْبَلْ شِكَايَةً عَلَى شَيْخٍ، إِلاَّ عَلَى شَاهِدَيْنِ أَوْ ثَلاَثَةِ شُهُودٍ. 20 اَلَّذِينَ يُخْطِئُونَ، وَبِّخْهُمْ أَمَامَ الْجَمِيعِ، لِكَيْ يَكُونَ عِنْدَ الْبَاقِينَ خَوْفٌ. 21 أُنَاشِدُكَ، أَمَامَ اللهِ وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ وَالْمَلاَئِكَةِ الْمُخْتَارِينَ، أَنْ تَحْفَظَ هَذَا بِدُونِ غَرَضٍ، وَلاَ تَعْمَلَ شَيْئًا بِمُحَابَاةٍ. 22 لاَ تَضَعْ يَدًا عَلَى أَحَدٍ بِالْعَجَلَةِ، وَلاَ تَشْتَرِكْ فِي خَطَايَا الآخَرِينَ. اِحْفَظْ نَفْسَكَ طَاهِرًا.

23 لاَ تَكُنْ فِي مَا بَعْدُ شَرَّابَ مَاءٍ، بَلِ اسْتَعْمِلْ خَمْرًا قَلِيلًا مِنْ أَجْلِ مَعِدَتِكَ وَأَسْقَامِكَ الْكَثِيرَةِ.

24 خَطَايَا بَعْضِ النَّاسِ وَاضِحَةٌ تَتَقَدَّمُ إِلَى الْقَضَاءِ، وَأَمَّا الْبَعْضُ فَتَتْبَعُهُمْ. 25 كَذَلِكَ أَيْضًا الأَعْمَالُ الصَّالِحَةُ وَاضِحَةٌ، وَالَّتِى هِيَ خِلاَفُ ذَلِكَ لاَ يُمْكِنُ أَنْ تُخْفى.

 

ع17: الشيوخ: ترجمتها الصحيحة هنا "الكهنة".

تلتزم الكنيسة بسد الإحتياجات المادية للآباء الكهنة، حتى يتفرغوا للكرازة والتعليم ولا يرتبكوا بضرورات الحياة. فإن كان الكهنة يديرون شئون المؤمنين الروحية لأجل خلاصهم، يجب ألا يحرموا من نوال نصيبهم من الاحتياجات المادية، لا ليعيشوا في ترف ولكن لتكون لهم المعيشة الكريمة.

 

ع18: جاءت هذه الوصية في سفر التثنية (تث25: 4)، فهي صورة تشبيهية تقول أنه عندما يسحب الثور آلة الدراس، لا ينبغي أن يكمم فمه ليتمكن من ملأ بطنه من ثمار تعبه. هكذا أيضًا الخادم، من حقه أن تُسَد حاجاته الجسدية بواسطة من يخدمهم. ويقتبس الرسول في هذا الصدد قول السيد المسيح في (لو10: 7) أن "الفاعل مستحق أجرته".

 

ع19: شيخ : المقصود به هنا كاهن الكنيسة.

الشريعة الموسوية ألزمت عدم إدانة إنسان بدون شهادة شاهدين أو ثلاثة شهود. لذلك ينبغي على الأسقف ألا يتسرع في الحكم على أي كاهن ويفحص الشكوى جيدًا.

 

ع20: يطلب الرسول من تلميذه تيموثاوس بخصوص من ثبتت عليهم الإتهامات وكان لها خطورتها على إيمان الشعب، أن يوبخهم أمام الكنيسة كلها حفظا على سلامة إيمان الكنيسة.

 

ع21: نظرا لمكانة الكاهن وتأثيره على الشعب، يشهد عليه بولس الرسول الآب والابن والملائكة القديسين ألا يصدر حكما يشوبه المحاباة أو الانحياز لجانب على حساب الآخر، أو بغرض تحقيق أهواء شخصية.

 

ع22: ينصحه ألا يرسم كاهنا بتسرع، بل يفحصه جيدا لأنه مسئول عن سيامة كل من يرسمه. فإن كانت فيه أخطاء تعثر آخرين فهو يشترك بسيامته له في أخطائه، فينبهه أن يحفظ نفسه طاهرًا، بعدم الاشتراك في سيامة الغير مناسبين لدرجات الكهنوت.

إحترس من التسرع في حكمك على الآخرين خاصة لو كانوا ذوى مركز أو مسئولية كبيرة. إن كان الأمر لا يخصك، فلا تتدخل فيه وإن كان من الضرورى أن تتخذ موقفا وقرارا، فافحص الأمر جيدا، والصلاة تسندك وترشدك للفكر والتصرف الحسن.

 

ع23: مراعاة لظروف تيموثاوس المرضية، وترفقا من بولس الرسول على تلميذه المريض، سمح له بشرب القليل من الخمر كعلاج وليس كمزاج. وتظهر هنا أبوة بولس واهتمامه بابنه، ليس فقط في الروحيات بل وأيضًا الجسديات.

 

ع24، 25: واضحة : يعرفها عامة الناس.

تتقدم إلى القضاء : تستحق الحكم الكنسي عليها.

أما البعض فتتبعهم : خطاياهم ليست ظاهرة ومخفية في قلوبهم، ولكن يدينها الله ولا يصلحون أيضًا للكهنوت.

عند اختيار الكهنة، يوصى بولس تيموثاوس بألا يرسم الذين لهم خطايا ظاهرة للناس وتستحق العقوبة الكنسية، وكذلك الذين لا تظهر خطاياهم ولكنها مخفية في قلوبهم، وذلك بالتدقيق في فحصهم لأن الأعمال الصالحة واضحة أمام الناس وكذلك الأعمال الشريرة، فمن له أعمال صالحة يختاره للكهنوت أما ذو الأعمال الشريرة فيرفضه.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات تيموثاوس الأولى: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/timothy1/chapter-05.html