St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   timothy1
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   timothy1

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

تيموثاوس الأولى 2 - تفسير رسالة تيموثاوس الأولى

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول الأولى إلى تيموثاوس:
تفسير رسالة تيموثاوس الأولى: مقدمة رسالة تيموثاوس الأولى | تيموثاوس الأولى 1 | تيموثاوس الأولى 2 | تيموثاوس الأولى 3 | تيموثاوس الأولى 4 | تيموثاوس الأولى 5 | تيموثاوس الأولى 6 | ملخص عام

نص رسالة تيموثاوس الأولى: تيموثاوس الأولى 1 | تيموثاوس الأولى 2 | تيموثاوس الأولى 3 | تيموثاوس الأولى 4 | تيموثاوس الأولى 5 | تيموثاوس الأولى 6 | تيموثاوس الأولى كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّانِي

وصايا في العبادة

 

(1) الصلاة من أجل الجميع (ع 1-4)

(2) المسيح الوسيط الوحيد (ع 5-7)

(3) وصايا للرجال والنساء (ع 8-15)

 

(1) الصلاة من أجل الجميع (ع 1-4):

1 فَأَطْلُبُ، أَوَّلَ كُلِّ شَىْءٍ، أَنْ تُقَامَ طَلِبَاتٌ وَصَلَوَاتٌ وَابْتِهَالاَتٌ وَتَشَكُّرَاتٌ لأَجْلِ جَمِيعِ النَّاسِ، 2 لأَجْلِ الْمُلُوكِ وَجَمِيعِ الَّذِينَ هُمْ فِي مَنْصِبٍ، لِكَيْ نَقْضِى حَيَاةً مُطْمَئِنَّةً هَادِئَةً فِي كُلِّ تَقْوَى وَوَقَارٍ، 3 لأَنَّ هَذَا حَسَنٌ وَمَقْبُولٌ لَدَى مُخَلِّصِنَا اللهِ، 4 الَّذِى يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَخْلُصُونَ وَإِلَى مَعْرِفَةِ الْحَقِّ يُقْبِلُونَ.

 

ع1: بعد أن أظهر ق. بولس رحمة الله لكل الخطاة، يعلن أول تعاليمه لتيموثاوس في رعايته للكنيسة وهي أن يدعو المؤمنين للإحساس بكل البشر، فيرفعون له صلواتهم من أجل احتياجات الكل وكذا يشكرون الله على عطاياه لجميع الناس.

يليق بنا أن نهتم بالجميع كما يفعل أبونا السماوي، فهذه هي رسالة الكنيسة سواء على المستوى الجماعى أو الفردى، فلا نطلب ما هو لأنفسنا فقط بل ما هو للغير أيضًا. وكما تمارس الكنيسة في صلواتها الطقسية هذه الأنواع من الصلوات كما في القداس الإلهي، ليتك تهتم أنت أيضًا في صلاتك أن تطلب من أجل الآخرين، خاصة الذين طلبوا منك أن تصلى عنهم والذين ليس لهم أحد يذكرهم أي المحتقرين والمرذولين.

 

ع2، 3: الكنيسة ليست مؤسسة تنافس العالم فيما له، لكنها جماعة متعبدة لله لأجل تقديس العالم، فتقدم الطلبات والصلوات والإبتهالات لأجل الملوك والرؤساء ومن هم في مراكز قيادية، ليحل سلام الله في البلاد ويساعد ذلك على نمو المؤمنين في التقوى ومخافة الله.

وهذه الصلوات من أجل الآخرين تفرح قلب الله وتجعل صلواتنا مقبولة وحسنة أمامه.

ونجد في القداس الباسيلى قبل صلاة الصلح أوشية سلام الكنيسة، وفي القداس الغريغورى أوشية خاصة بالملك أو الرئيس أو العاملين في البلاط (القصر)، وجميع العاملين في الدولة والجند لأجل سلامهم.

 

ع4: يفرح الله بصلواتنا من أجل الجميع لأنه يريد خلاص الكل ويدعوهم إلى معرفته لأنه هو الإله الحق فينقذهم من ضلال الأوثان وخطايا العالم.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) المسيح الوسيط الوحيد (ع 5-7):

5 لأَنَّهُ يُوجَدُ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَوَسِيطٌ وَاحِدٌ بَيْنَ اللهِ وَالنَّاسِ: الإِنْسَانُ يَسُوعُ الْمَسِيحُ، 6 الَّذِى بَذَلَ نَفْسَهُ فِدْيَةً لأَجْلِ الْجَمِيعِ، الشَّهَادَةُ فِي أَوْقَاتِهَا الْخَاصَّةِ، 7 الَّتِى جُعِلْتُ أَنَا لَهَا كَارِزًا وَرَسُولًا. الْحَقَّ أَقُولُ فِي الْمَسِيحِ وَلاَ أَكْذِبُ، مُعَلِّمًا لِلأُمَمِ فِي الإِيمَانِ وَالْحَقِّ.

 

ع5: أورد الرسول هنا حقيقة إيمانية هي أنه يوجد وسيط واحد بين الله والناس وهو المسيح المتجسد. وقد أورد هذا لينفى ما ادعاه الغنوسيون من وجود انبثاقات متتالية من الله أسموها "أيونات"، تقدم المعرفة للناس كطريق للخلاص. ففى نظرتهم يعتبر المسيح الخطوة الأولى أي الأيون الأول، الذي يرفع الإنسان بالمعرفة إلى أيون أعظم وهكذا، حتى يبلغ المعرفة الكاملة، إلى الكائن الأعظم.

فيرد الرسول على هذا ويقول أن المسيح هو الوسيط الكفارى الوحيد وليس الآلهة الوسيطة الكثيرة التي ينادى بها الغنوسيون. وهذا طبعًا لا علاقة له بشفاعة القديسين التوسلية أمام الله، لأن البعض يستخدمون هذه الآية لمقاومة إيماننا بشفاعة القديسين، فهي ليس لها علاقة بالشفاعة بل هي رد على الغنوسيين.

 

ع6: الشهادة : فداء المسيح للبشرية وتقديم دمه كفارة وتبرير لكل من يؤمن به.

أوقاتها الخاصة : الوقت المعين من الله لفداء الإنسان، أي الوقت الذي مات فيه المسيح وقام.

قدم المسيح حياته على الصليب، وبهذا شهد أمام الآب بإمكانية تبرير الإنسان حتى يدخل كل من يؤمن به إلى الحياة الأبدية.

 

ع7: هذا الخلاص هو الذي يكرز به بولس الرسول، معلنًا الإيمان الحق للأمم الذين كانوا قبلا وثنيين، إذ امتدت نعمة الله لتشمل البشرية جمعاء وصارت معرفة الحق غير قاصرة على أمة دون أخرى.

شهد المسيح ببرك أمام الله بموته على الصليب، فلابد أن تشهد أنت بنقاوتك ومحبتك لكل أحد فيتمجد المسيح في أعمالك الصالحة.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) وصايا للرجال والنساء (ع 8-15):

8 فَأُرِيدُ أَنْ يُصَلِىَ الرِّجَالُ فِي كُلِّ مَكَانٍ، رَافِعِينَ أَيَادِىَ طَاهِرَةً، بِدُونِ غَضَبٍ وَلاَ جِدَالٍ. 9 وَكَذَلِكَ أَنَّ النِّسَاءَ يُزَيِّنَّ ذَوَاتِهِنَّ بِلِبَاسِ الْحِشْمَةِ مَعَ وَرَعٍ وَتَعَقُّلٍ، لاَ بِضَفَائِرَ أَوْ ذَهَبٍ أَوْ لآلِئَ أَوْ مَلاَبِسَ كَثِيرَةِ الثَّمَنِ، 10 بَلْ كَمَا يَلِيقُ بِنِسَاءٍ مُتَعَاهِدَاتٍ بِتَقْوَى اللهِ بِأَعْمَالٍ صَالِحَةٍ. 11 لِتَتَعَلَّمِ الْمَرْأَةُ بِسُكُوتٍ فِي كُلِّ خُضُوعٍ. 12 وَلَكِنْ، لَسْتُ آذَنُ لِلْمَرْأَةِ أَنْ تُعَلِّمَ، وَلاَ تَتَسَلَّطَ عَلَى الرَّجُلِ، بَلْ تَكُونُ فِي سُكُوتٍ، 13 لأَنَّ آدَمَ جُبِلَ أَوَّلًا ثُمَّ حَوَّاءُ، 14 وَآدَمُ لَمْ يُغْوَ، لَكِنَّ الْمَرْأَةَ أُغْوِيَتْ فَحَصَلَتْ فِي التَّعَدِّى، 15 وَلَكِنَّهَا سَتَخْلُصُ بِوِلاَدَةِ الأَوْلاَدِ، إِنْ ثَبَتْنَ فِي الإِيمَانِ وَالْمَحَبَّةِ وَالْقَدَاسَةِ مَعَ التَّعَقُّلِ.

 

ع8: في كل مكان : كانت العبادة اليهودية في هيكل أورشليم فقط، أما كنائس العهد الجديد ففى كل مكان، بالإضافة إلى الصلوات الخاصة في المخدع.

أيادى طاهرة : يقصد نقاوة الجسد والروح، فلا يستبيح الرجال النجاسة لأن صلواتهم ستكون غير مقبولة.

بدون غضب : الرجال سريعى الغضب، فيحذرهم لضبط أنفسهم وحفظ سلامهم الداخلي ليستطيعوا الصلاة والإحساس بالله.

جدال: الرجال يميلون إلى الاعتماد على العقل، وهذا قد يسقطهم في نقاش مزعج يفقدهم سلامهم، فيحذرهم من هذا ليركزوا في صلواتهم.

يدعو الرسول المؤمنين الرجال للصلاة في كنائسهم وبيوتهم مع اقتران صلواتهم بالسلوك النقى مبتعدين عن الغضب والكبرياء وما ينتج عنه من نقاش غير مفيد.

 

ع9: لباس الحشمة : ملابس غير معثرة.

ورع : تقوى ومخافة الله، أي سلوكهم يليق ببنات الله.

تعقل : اتزان وعدم انشغال بالمظهر.

ضفائر : كانت بعض النساء يعملن عشرات الضفائر في شعرهن مما يستهلك وقتا واهتماما كبيرا، فينهى الرسول عن الاهتمام الزائد بالتزين.

ذهب أو لآلئ : يقصد الانشغال بكثرة التزين بالمجوهرات.

يدعو المؤمنات إلى الالتزام باللباس المحتشم غير المعثر كخائفات لله، وعدم الإنهماك في التزين سواء في الشعر أو الحلى أو الملابس.

 

ع10: يضيف هنا الجانب الإيجابى، فمن تتعهد أن تحيا لله، ستهتم حتما بأعمالها الصالحة وليس فقط الابتعاد عن إعثار الغير.

 

ع11: يطلب الرسول من المرأة ألا تتكلم في الكنيسة وتسمع كلمات الوعظ من الرجل وتخضع لقيادته فهذا يناسبها ويريحها كامرأة، ولا يقصد طبعا احتقارها أو التقليل من شأنها، لأنه يمكن أن تتفوق على الرجل في قداستها بحسب إيمانها وحياتها مع الله.

 

ع12: يمنع الرسول النساء من تعليم الرجال، لأن الرجل يناسبه القيادة والتعليم والمرأة معين نظيره تكمله وتسنده. وطبيعة الرجل لا تتقبل التعليم والقيادة من المرأة، أما المرأة فيناسبها أن يقودها الرجل ويعلمها. ولكن امتناع المرأة عن تعليم الرجل لا يعوقها عن تعليم النساء والبنات والأطفال.

 

ع13: فكرة خضوع المرأة للرجل ليست وليدة فكر بشرى، إنما هي نظام إلهي تحقق في الخلق، إذا خلق الله آدم أولًا وبعده خلق المرأة كمعينة له.

 

ع14: خدعت الحية حواء فكسرت الوصية، أما آدم فلم يُخدَع ولكنه وقع تحت تأثير حواء، فهي أكثر تعرضا للخداع. ففى هذا العدد يظهر لنا بولس الرسول لماذا لا ينبغي أن تقوم المرأة بالتعليم، وذلك لأنها بعواطفها تتأثر أسرع من الرجل، وبالتالي يمكن أن تنحرف عن التعليم السليم فلا يناسبها أن تقود التعليم. ولكنها تستطيع أن تكون روحانية بعواطفها أكثر من الرجل إن استخدمتها حسنا.

 

ع15: كما أن للرجل مسئولية القيادة والتعليم التي تؤهله للحصول على الأكاليل السمائية، كذلك للمرأة مسئولياتها مثل تربية أولادها وبناتها في الفضيلة ومساعدتهم على النمو الروحي، فتقدم للكنيسة أعضاء مباركين وبهذا يكون لها نصيب في أكاليل المجد بشرط أن تثبت في الإيمان والمحبة والقداسة مع الحكمة التي هي زينة المرأة الحقيقية.

لا تنشغل عن محبة المسيح بأى موضوع أرضى، فتستطيع أن تنفتح في الصلاة بقلب نقى وتتمتع بالإحساس الإلهي، ويساعدك على هذا أن تضع مخافة الله أمام عينيك لترفض كل خطية وتحتفظ بنقاوتك.

 

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات تيموثاوس الأولى: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/timothy1/chapter-02.html