St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   ephesians
 
St-Takla.org  >   bible  >   commentary  >   ar  >   nt  >   church-encyclopedia  >   ephesians

شرح الكتاب المقدس - الموسوعة الكنسية لتفسير العهد الجديد: كنيسة مارمرقس بمصر الجديدة

شرح لكل آية

الرسالة إلى أهل أفسس 3 - تفسير رسالة أفسس

 

* تأملات في كتاب رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس:
تفسير رسالة أفسس: مقدمة رسالة أفسس | الرسالة إلى أهل أفسس 1 | الرسالة إلى أهل أفسس 2 | الرسالة إلى أهل أفسس 3 | الرسالة إلى أهل أفسس 4 | الرسالة إلى أهل أفسس 5 | الرسالة إلى أهل أفسس 6 | ملخص عام

نص رسالة أفسس: الرسالة إلى أهل أفسس 1 | الرسالة إلى أهل أفسس 2 | الرسالة إلى أهل أفسس 3 | الرسالة إلى أهل أفسس 4 | الرسالة إلى أهل أفسس 5 | الرسالة إلى أهل أفسس 6 | الرسالة إلى أهل أفسس كامل

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح

← اذهب مباشرةً لتفسير الآية: 1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7 - 8 - 9 - 10 - 11 - 12 - 13 - 14 - 15 - 16 - 17 - 18 - 19 - 20 - 21

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

الأَصْحَاحُ الثَّالِثُ

محبة الله الفائقة في خلاص الأمم

 

(1) خلاص الأمم على يد بولس (ع 1-9)

(2) الملائكة تعرف تدبير الله (ع 10-12)

(3) صلاة الرسول لتثبيت إيمانهم (ع 13-17)

(4) محبة المسيح وقدرته (ع 18-21)

 

(1) خلاص الأمم على يد بولس (ع 1-9):

1 بِسَبَبِ هَذَا أَنَا بُولُسُ، أَسِيرُ الْمَسِيحِ يَسُوعَ لأَجْلِكُمْ أَيُّهَا الأُمَمُ، 2 إِنْ كُنْتُمْ قَدْ سَمِعْتُمْ بِتَدْبِيرِ نِعْمَةِ اللهِ الْمُعْطَاةِ لِى لأَجْلِكُمْ، 3 أَنَّهُ بِإِعْلاَنٍ عَرَّفَنِى بِالسِّرِّ، كَمَا سَبَقْتُ فَكَتَبْتُ بِالإِيجَازِ. 4 الَّذِى بِحَسَبِهِ، حِينَمَا تَقْرَأُونَهُ، تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْهَمُوا دِرَايَتِى بِسِرِّ الْمَسِيحِ. 5 الَّذِى، فِي أَجْيَالٍ أُخَرَ، لَمْ يُعَرَّفْ بِهِ بَنُو الْبَشَرِ، كَمَا قَدْ أُعْلِنَ الآنَ لِرُسُلِهِ الْقِدِّيسِينَ وَأَنْبِيَائِهِ بِالرُّوحِ: 6 أَنَّ الأُمَمَ شُرَكَاءُ فِي الْمِيرَاثِ وَالْجَسَدِ وَنَوَالِ مَوْعِدِهِ فِي الْمَسِيحِ بِالإِنْجِيلِ. 7 الَّذِى صِرْتُ أَنَا خَادِمًا لَهُ، حَسَبَ مَوْهِبَةِ نِعْمَةِ اللهِ الْمُعْطَاةِ لِى حَسَبَ فِعْلِ قُوَّتِهِ. 8 لِى أَنَا أَصْغَرَ جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ أُعْطِيَتْ هَذِهِ النِّعْمَةُ، أَنْ أُبَشِّرَ بَيْنَ الأُمَمِ بِغِنَى الْمَسِيحِ الَّذِي لاَ يُسْتَقْصَى، 9 وَأُنِيرَ الْجَمِيعَ فِي مَا هُوَ شَرِكَةُ السِّرِّ الْمَكْتُومِ مُنْذُ الدُّهُورِ فِي اللهِ خَالِقِ الْجَمِيعِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ.

 

ع1: بسبب انفتاح باب الإيمان أمام الأمم وقيام بولس الرسول بتوصيل هذه الدعوة لهم، صار أسيرًا ومسجونًا بروما لأجل المسيح ولأجل تبشيرهم.

 

ع2: أعلن الله لبولس مشيئته بتدبيره الإلهي مرتين: الأولى عندما ظهر له المسيح بنور شديد وهو في طريق دمشق (أع 9: 4-6)، والثانية حينما ظهر له في الهيكل وهو يصلى قائلًا له "إذهب فإنى أرسلك إلى الأمم بعيدًا" (أع22: 6-21). وفي هذا التدبير نرى خطة الله الحكيمة لدعوة الأمم للخلاص.

 

ع3: السر : خلاص الأمم مثل خلاص اليهود.

يشير هنا إلى الإعلانات السابقة التي أهلته أن يكون رسولًا وعرفته بما لا يمكن معرفته إلا بالوحى وهو أن ينادى بالإنجيل بين الأمم، كما سبق وكتب أن الدعوة موجهة إلى كل من اليهود والأمم، وأن الفريقين أصبحا أعضاء كنيسة واحدة مترابطة بالإيمان والمحبة.

 

ع4: بحسبه : ما كتبه بولس قبلًا بإيجاز عن المسيح المخلص للأمم.

عندما تقرأوا ما سبق في هذه الرسالة تقدروا أن تفهموا درايتى العميقة بسر المسيح بسبب الإعلان الإلهي، وتكونوا قد حصلتم على فهم واستنارة لإدراك هذا السر وهو قبول الأمم في الإيمان.

 

ع5: في الأجيال التي قبل مجيء المسيح لم يعرف بنو البشر بهذا السر الذي أُعِلنَ لبولس ولبقية الرسل والأنبياء في العهد الجديد بعد حلول الروح القدس، رغم وجود بعض التلميحات في العهد القديم مثل "تهللوا أيها الأمم شعبه" (تث 32: 43)، "عليه سيكون رجاء الأمم" (رو15: 12، إش 11: 10).

 

ع6: هنا يبين بولس الرسول أن سر المسيح هو أن الأمم يشاركون اليهود في بركات ملكوت المسيح، وأن متنصرى الأمم يتساوون مع متنصرى اليهود في حقوق الميراث الروحي وفي كونهم أعضاء الجسد الذي رأسه المسيح، وأن الوعد بالفداء الذي أعطى لآدم وحواء وكرر لإبراهيم وأنبياء العهد القديم، للأمم نصيب فيه مثل اليهود تمامًا، وذلك في المسيح أي بالاتحاد بالمسيح الذي هو الشرط الوحيد لمشاركة الأمم لليهود في بركات الفداء، والإنجيل هو وسيلة اتحادهم بالمسيح.

إن محبة الله وأحضانه مفتوحة لجميع الناس ليخلص كل من يؤمن به ويحيا في كنيسته. فليكن قلبك مفتوحًا بالحب لكل أحد مهما كان بعيدًا أو رافضًا لله، صلِ لأجله وقدم محبتك له، فالله قادر أن يغيره ولو بعد حين.

 

ع7: له : الإنجيل أي التبشير للأمم.

خدمة الإنجيل هي العمل الذي عينه الله له، وهذا التكليف في تقدير بولس الرسول هو هبة عظيمة وبركة كبيرة منحها له الله. وهي بذلك ليست فضلًا منه أو لأجل كفاءة شخصية فيه بل الموهبة الإلهية أعطته قوة جبارة للكرازة بالإنجيل.

 

ع8: هنا يتضع بولس الرسول فيقول أنه لم يكن مستحقًا أن يكون رسولًا وأنه أصغر جميع المؤمنين في الكنيسة الأولى، ورغم ذلك أُعطِيَت له هذه النعمة العظيمة أن يكرز بين الأمم بغنى المسيح أي بحكمته وقداسته وتحقيقه الخلاص لبنى الإنسان، هذا الغنى الذي لا يقدر العقل البشرى أن يتصور عظمته أو يدرك تمام الإدراك حقيقته، لأن اليهود لم يتصوروا أن هناك خلاصًا للأمم البعيدين عن الله.

 

ع9: شركة السر المكتوم : أي اشتراك الأمم مع اليهود في الخلاص، وهذا السر كان مكتومًا في قلب الله وأشار إليه الأنبياء، ثم أُعِلنَ بالمسيح الفادي. وفي النص اليوناني للإنجيل "تدبير السر المكتوم" بدلًا من شركة، ويعنى خطة الله بخلاص الأمم مع اليهود.

وهب لبولس رسول الأمم أن ينير بنعمة الله أذهان كل بنى البشر ويعلمهم أن خلاص المسيح يشترك فيه الأمم مع اليهود.وكان هذا في قلب الله منذ الأزل وأعلنه واضحًا في العهد الجديد بتجسد ابنه الوحيد وفدائه للبشر.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(2) الملائكة تعرف تدبير الله (ع 10-12):

10 لِكَىْ يُعَرَّفَ الآنَ عِنْدَ الرُّؤَسَاءِ وَالسَّلاَطِينِ فِي السَّمَاوِيَّاتِ، بِوَاسِطَةِ الْكَنِيسَةِ، بِحِكْمَةِ اللهِ الْمُتَنَوِّعَةِ، 11 حَسَبَ قَصْدِ الدُّهُورِ الَّذِي صَنَعَهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا. 12 الَّذِى بِهِ لَنَا جَرَاءَةٌ وَقُدُومٌ بِإِيمَانِهِ عَنْ ثِقَةٍ.

 

ع10، 11: الرؤساء والسلاطين : بعض رتب الملائكة.

حكمة الله المتنوعة : أي التي تدبر خلاص اليهود عن طريق تمسكهم بالناموس والوصايا التي تتكلم عن المسيا، وخلاص الأمم بالتوبة عن خطاياهم والإيمان بالمسيح.

قصد الله من تبشير الأمم بسر الفداء هو إنارة كل الناس في أمر ذلك السر، ليس البشر فقط بل ملائكة السموات أيضًا ذوى السلطان والشأن العظيم عندما يرون هذا السر يتحقق في الكنيسة الواحدة، إذ يرون الأمم وقد أصبحوا أعضاء في جسد المسيح. وبهذا أظهر الله حكمته بتجسد المسيح وإرشاد الناس إلى الإيمان حسب خطة الله الأزلية التي تحققت بتجسد ابنه وموته وقيامته.

 

ع12: بالمسيح يسوع أصبح لنا دالة للإقتراب إلى الله واثقين بيقين في قبوله لنا كأبناء له بالتبنى وذلك عن طريق إيماننا بالمسيح واتحادنا به.

هل يليق أن تفرح الملائكة بخلاصنا ولا نفرح نحن؟ ... تستطيع أن تتمتع بهذا الفرح عندما تشكر الله كل يوم على خلاصه وعطاياه لك، ثم تسعى لأعمال الخير والرحمة مبتعدًا عن مصادر الشر.

وستجد تفاسير أخرى هنا في موقع الأنبا تكلا هيمانوت لمؤلفين آخرين.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

(3) صلاة الرسول لتثبيت إيمانهم (ع 13-17):

13 لِذَلِكَ، أَطْلُبُ أَنْ لاَ تَكِلُّوا فِي شَدَائِدِى لأَجْلِكُمُ، الَّتِي هِيَ مَجْدُكُمْ. 14 بِسَبَبِ هَذَا، أَحْنِى رُكْبَتَىَّ لَدَى أَبِى رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، 15 الَّذِى مِنْهُ تُسَمَّى كُلُّ عَشِيرَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَعَلَى الأَرْضِ. 16 لِكَىْ يُعْطِيَكُمْ، بِحَسَبِ غِنَى مَجْدِهِ، أَنْ تَتَأَيَّدُوا بِالْقُوَّةِ بِرُوحِهِ فِي الإِنْسَانِ الْبَاطِنِ. 17 لِيحُلَّ الْمَسِيحُ بِالإِيمَانِ فِي قُلُوبِكُمْ.

 

ع13: يتكلم بولس الرسول من داخل سجنه في روما ويقول لأهل أفسس، لا ينبغي أن تضعفوا بسبب الآلام والضيقات التي أتعرض لها الآن من سجن أو ضربات أو إهانات، بل يجب أن نفرح بالآلام لأجل الكرازة، فهذه الآلام أصبحت مجدًا للإنسان بعد أن كانت عارًا وخزيًا.

 

ع14، 15: حتى لا يضعف أهل أفسس، يعلن بولس الرسول أنه يصلى لأجلهم بكل اتضاع وحرارة في الطلب، بسجود وانسحاق أمام الله الذي هو أصل كل حياة لجميع الكائنات بمختلف فصائلها سواء كانت هذه الكائنات من الملائكة بمختلف رتبهم، أو من عشائر البشر في كل مكان على وجه الأرض بمختلف أجناسهم.

ع16: تتأيدوا بالقوة : يساندكم الروح القدس ويثبتكم.

الإنسان الباطن : الروح الإنسانية.

الطلبة الأساسية في صلاة بولس هي أن يمجدهم الله ويميزهم عن باقي البشر بعطائه السخى في عمل روحه القدوس داخلهم.

 

ع17: ليسكن المسيح بصفة دائمة في القلب، وحيث يسكن المسيح بروحه تنشأ الحياة الروحية والمعرفة الإلهية. وبالإيمان نتحقق من وجوده ونقبله ونثق بمواعيده ونتمسك به للخلاص.

اهتم أن تصلى لأجل كل من حولك خاصة عندما ينزعجون أو يتعثرون، وواصل صلواتك ودموعك وسجودك بل أصوامك لأجلهم حتى يرفع الله عنهم حروب إبليس وينتصروا ويفرحوا.

St-Takla.org Divider of Saint TaklaHaymanot's website فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: "Him who is able to do exceedingly abundantly above all that we ask or think, according to the power that works in us" (Ep. 3:20), ArabicBible verse صورة في موقع الأنبا تكلا: آية "وَالْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ، أَكْثَرَ جِدًّا مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا" (رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 3: 20)

St-Takla.org Image: "Him who is able to do exceedingly abundantly above all that we ask or think, according to the power that works in us" (Ep. 3:20), ArabicBible verse

صورة في موقع الأنبا تكلا: آية "وَالْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَيْءٍ، أَكْثَرَ جِدًّا مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا" (رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 3: 20)

(4) محبة المسيح وقدرته (ع 18-21):

18 وَأَنْتُمْ مُتَأَصِّلُونَ وَمُتَأَسِّسُونَ فِي الْمَحَبَّةِ، حَتَّى تَسْتَطِيعُوا أَنْ تُدْرِكُوا، مَعَ جَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ، مَا هُوَ الْعَرْضُ وَالطُّولُ وَالْعُمْقُ وَالْعُلْوُ، 19 وَتَعْرِفُوا مَحَبَّةَ الْمَسِيحِ الْفَائِقَةَ الْمَعْرِفَةِ، لِكَيْ تَمْتَلِئُوا إِلَى كُلِّ مِلْءِ اللهِ. 20 وَالْقَادِرُ أَنْ يَفْعَلَ فَوْقَ كُلِّ شَىْءٍ أَكْثَرَ جِدًّا مِمَّا نَطْلُبُ أَوْ نَفْتَكِرُ، بِحَسَبِ الْقُوَّةِ الَّتِي تَعْمَلُ فِينَا، 21 لَهُ الْمَجْدُ فِي الْكَنِيسَةِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ إِلَى جَمِيعِ أَجْيَالِ دَهْرِ الدُّهُورِ، آمِينَ.

 

ع18: العرض : اتساع المحبة لتشمل كل الأمم على وجه الأرض.

الطول : البشر جميعًا في كل العصور وحتى نهاية العالم.

العمق : انتشال المحبة للناس من أعماق الشر والفساد لتهبهم خلاص المسيح.

العلو : رفع الناس إلى السماء ليتمتعوا بالمجد الأبدي.

بمساندة الروح القدس وسكنى المسيح فيكم تثبتون في محبة الله مع باقي المؤمنين وتدركون أبعاد هذه المحبة.

 

ع19: الفائقة المعرفة: تفوق إدراك العقل البشرى.

ملء الله : كمال الله.

محبة المسيح لنا فائقة المعرفة، لا نستطيع كبشر إدراكها تمام الإدراك، ولكن يلزم المؤمنين أن يتقدموا شيئًا فشيئًا في إدراك محبة المسيح على قدر ما يستطيعون.

 

ع20: القوة التي تعمل فينا : قوة الروح القدس.

الرب قد فعل أكثر مما نطلب أو نتوقع؛ فجود الله لا ينحصر في محدودية طلباتنا أو تصوراتنا لما نحتاج إليه. فلا حد لوفرة البركات التي تُمنح لمن يسكن المسيح في قلوبهم بروحه القدوس.

 

ع21: يتمجد الله في الكنيسة عروسه التي يتجلى فيها ذلك المجد وبدورها تُمَجَّد بواسطة المسيح رأسها في جميع الأزمنة وفي الأبدية آمين، أي ليتم ما سأله ويدعو كل قراء الرسالة أن يوافقوه على ذلك.

لنا حساب مفتوح لدى الله لنأخذ بركات كثيرة يجب أن نطلبها ونعمل لأجلها بكل إيمان وصبر، فنتعمق كل يوم وندرك محبته من خلال الصلاة والشكر وكذلك محبة الآخرين والسعى لخلاصهم.

St-Takla.org Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

← تفاسير أصحاحات أفسس: مقدمة | 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6

الكتاب المقدس المسموع: استمع لهذا الأصحاح


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/bible/commentary/ar/nt/church-encyclopedia/ephesians/chapter-03.html