St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   56-Al-Domu3-Fel-Haya-Al-Roheya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الدموع في الحياة الروحية لقداسة البابا شنودة الثالث

23- الشعور بتفاهة العالم

 

الذي يعيش في ملاذ العالم وملاهيه، من أين تأتيه موهبة البكاء؟!

بل العالم يشغله ويلهيه.

حينما كان سليمان الحكيم متمتعًا بأبهة الملك وفخامته، ومهما اشتهته عيناه لم يمنعه عنهما (جا 2: 10). في ذلك الحين ما كان يبكى. ولكنه لما شعر بتفاهة العلم، وبأن كل ما فيه هو باطل الأباطيل وقبض الريح، حينئذ استطاع أن يقول:

St-Takla.org Image: The Thinker (Le Penseur) - a bronze and marble sculpture by Auguste Rodin صورة في موقع الأنبا تكلا: المفكر أو تمثال الرجل الذي يفكر، هو من البرونز للمثال أوجست رودان

St-Takla.org Image: The Thinker (Le Penseur) - a bronze and marble sculpture by Auguste Rodin

صورة في موقع الأنبا تكلا: المفكر أو تمثال الرجل الذي يفكر، هو من البرونز للمثال أوجست رودان

"بكآبة الوجه يصلح القلب".

"الذهاب إلى بيت النوح، خير من الذهاب إلى بيت الوليمة، لأن ذاك نهاية كل إنسان، والحي يضعه في قلبه"، "قلب الحكماء في بيت النوح، وقلب الجهال في بيت الفرح" (جا 7: 2-4).

عندما يدرك الإنسان الأمور على حقيقتها، ويشعر بتفاهة العالم، ولا تلذ له كل مغرياته، حينئذ يشعر بفراغ من جهة العالم.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وتتغير مشاعره..

يشتاق إلى عالم آخر، وإذ يجد العالم الآخر بعيدًا عنه، يبكى اشتياقًا إليه وحنينًا..

يشعر بغربة في هذا العالم الحاضر، وتبكيه مشاعر الغربة.. متيقنًا أن فرحة الحقيقي ليس هو ههنا. لأنه غريب على الأرض، نزيل مثل جميع آبائه، يتطلع إلى وطن سماوي، إلى المدينة التي لها الأساسات.. (عب 11: 16، 10).

لذلك صدق حس المرتل، حينما دعا هذه الدنيا "وادي البكاء".

وقال عن حياتنا فيها "عابرين في وادي البكاء" (مز 84: 6). كان القديسون يبكون، إذ كانوا يشعرون بغربتهم في العالم، ويشتاقون إلى عالم أفضل، زاهدين في كل ما ههنا. لا تشبعهم أفراح هذه الدنيا، ولا ترضيهم...

 حقا إن الإنسان يدرك الدموع الروحية، حينما يصل إلى حياة التجرد، أو على الأقل إلى محبة التجرد، حينئذ يبكى على الأيام التي قضاها متعلقًا بتفاهات العالم ومنشغلًا بها، ويقول للرب كما قال القديس أوغسطينوس "لقد تأخرت كثيرًا في حبك، أيها الجمال الفائق الوصف"..

وهنا يتذكر خطاياه، ويصير تذكرها ينبوعًا لدموع كثيرة..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/56-Al-Domu3-Fel-Haya-Al-Roheya/Tears-in-the-Spiritual-Life-23-World.html