St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   50-Hayat-El-Touba-Wal-Nakawa
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب حياة التوبة والنقاوة لقداسة البابا شنودة الثالث

22- الخطية انفصال عن الله

 

St-Takla.org         Image: Coptic art, and angel and the fire of incense صورة: صورة قبطية، ملاك وسط نار البخور

St-Takla.org Image: Coptic art, and angel and the fire of incense

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة قبطية، ملاك وسط نار البخور

الخطية انفصال عن الله، لأنه "أيه شركة للنور مع الظلمة، وأي اتفاق للمسيح مع بليعال" (2 كو 6: 14و 15). وهكذا نري أن الابن الضال -في خطيته- قد خرج من بيت أبيه وانفصل عنه. والخطية ليست مجرد انفصال عن الله، وإنما هي خصومة معه..

إن العالم عندما اخطأ، وقع في خصومة مع الله عبر عنها طقسيًا بالحجاب المتوسط الذي كان يفصل المؤمنين عن قدس الأقداس. لذلك عندما جاء السيد المسيح، أقام صلحًا بيننا وبين الله، ونقض الحاجز المتوسط، وقيل عنه في القداس "صالحت الأرضيين مع السمائيين". صالحهم لأن الخطية كانت قد سببت خصومه بينهم وبين الله. من أجل هذا نصلي صلاة الصلح قبل أن نبدأ القداس.. قبل أن نتناول نصطلح أولًا مع الله.

الإنسان الخاطئ بينه وبين الله خصومة. قد أغضب الله وأحزنه وانفصل عنه: ترك بيته وكهنته، وترك كتابه ووصاياه، وترك جسده ودمه، وترك الكلام معه أيضًا - هناك خصومة إذن..

وكلما ازدادت الخطية، ازدادت الخصومة، وأزداد الانفصال عن الله. لقد وصلت هذه الخصومة بين الله والناس إلي حد مريع في أيام أرمياء النبي، لدرجة أن اله قال لنبيه "لا تصل لأجل هذا الشعب. ولا ترفع لأجلهم دعاء ولا صلاة لأني لا أسمع لك" (أر 12: 14). ووصلت الخصومة إلي درجة أن قال الله "وإن وقف موسى وصموئيل أمامي، لا تكون نفسي نحو هذا الشعب" (أر 15: 1).

ووصلت الخصومة إلي حد أن قال الله للعذارى الجاهلات "الحق أقول لكن أني لا أعرفكن" (مت 25: 12). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وقال لآخرين "أني لم أعرفكم قط اذهبوا عني يا فاعلي الإثم" (مت 7: 23). "لا أعرفكم من أين أنتم. تباعدوا عني يا جميع فاعلي الظلم" (لو 13: 27).. "لا أعرفكم"!! يا للهو، ويا للخجل.. الله ينكر معرفته بالإنسان، وينكر صلته به، ويتبرأ منه ومن خلطته، ويبعده عنه..أي ألم هذا، وأية فضيحة.. وفي الخصومة، قد تصل الخطية في بشاعتها إلي درجة العداوة مع الله.

وهكذا يقول القديس يعقوب الرسول "أما تعلمون أن محبة العالم عداوة لله. فمن أراد أن يكون محبًا للعالم فقد صار عدوًا لله" (يع 4: 4). وهذا المعني يؤيده أيضًا القديس يوحنا الرسول بقوله "إن أحب أحد العالم فليست فيه محبة الآب" (1 يو 2: 15). بعكس ذلك محبو الله، في صداقتهم له، ودالتهم عليه..


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/50-Hayat-El-Touba-Wal-Nakawa/Life-of-Repentance-and-Purity-022-Separation.html