St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   45-Morkos-El-Rasoul
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ناظر الإله الإنجيلي مرقس الرسول القديس والشهيد لقداسة البابا شنودة الثالث

69- حادثة سرقة رأس مارمرقس وإرجاعها

 

ثم يروى لنا التاريخ أن رأس القديس مارمرقس سرقت، وأعلى الأصح حاول أحد البحارة سرقتها، أبان الفتح العربي سنة 644 م.

ورد عن هذا لحادث في سنكسار 8 طوبة (2) [.. ثم دخل رئيس المراكب إلى كنيسة مارمرقس، ووضع يده في التابوت، فوجد جسم القديس مرقس. فعلم انه عظيم، فأخذ الرأس وخبأها في مركبه].

St-Takla.org         Image: St Mark - Lorenzo Di Bicci - 1398 - Tempera on wood - Museo dell'Opera del Duomo, Florence صورة: القديس مرقس الرسول، لوحة للفنان لورينزو دي بيكي، 1398، زخرفة على الخشب، محفوظة في متحف ديل أوبرا دي دومو، فلورنسا

St-Takla.org Image: St Mark - Lorenzo Di Bicci - 1398 - Tempera on wood - Museo dell'Opera del Duomo, Florence

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس مرقس الرسول، لوحة للفنان لورينزو دي بيكي، 1398، زخرفة على الخشب، محفوظة في متحف ديل أوبرا دي دومو، فلورنسا

ويروى ابن السباع (وهو من علماء القرن 13) هذا الخبر بطريقة أخرى فيقول [أحد البحارة عبر ليلًا إلى كنيسة القديس مرقس الإنجيلي التي على ساحل البحر المالح المعروفة بالمغارة. فنزل إليها فوجد تابوت القديس مرقس، فتوهم أن فيه ذهبا، فوضع يده في التابوت، فوقعت على الرأس فأخذها في الليل وأخفاها في خن المركب] (3).

ويتفق المرجعان معا على انه عندما عزم عمرو بن العاص على المسير، تقدمت المراكب كلها وخرجت من الميناء، ما عدا المركب التي كان يوجد بها الرأس المقدس مخبأ فيها. فإن هذه المركب لم تستطيع مغادرة الميناء إطلاقًا.

على الرغم من كل محاولات البحارين في بذل جهدهم لإخراجها! عند ذلك علموا أن في الأمر سرًا.

ويتابع ابن السباع روايته فيقول: [فأمر عمر بن العاص بتفتيشها، فوجدوا الرأس في تلك المركب مخبأ. فأخرجوه، فخرجت المركب حالًا وحدها. ففهم عمرو بن العاص بتفتيشها، فوجدوا الرأس في تلك المركب مخبأ. فأخرجوه، فخرجت المركب حالا وحدها. ففهم عمرو بن العاص وكل من معه. وللوقت استحضر من كان سببا في تخبئة هذه الرأس، فأعترف بعد وقت بسرقته، فضربه وأهانه" (4).

ثم سأل عمرو بن العاص عن بابا الأقباط -وكان في حالة هروبه إلى الصعيد (5)- فكتب له عمرو خطابا بخط يده يطمئنه.. فحضر البابا واستلم منه الرأس بعد ما قص عليه ما حصل من الآية المعجزة. ويجله عمرو وعظمه، وأعطاه عشرة آلاف دينار برسم بناء كنيسة عظيمة على صاحب هذه الرأس.

فبنى هذه الكنيسة في الإسكندرية، المعروفة بالمعلقة، الكائنة في الشارع المسلة بالثغر إلى يوميا هذا. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). واستقر الرأس فيها، ودفن فيها إلى الآن (إلى القرن 13) (6).

________________

2-Patrologia Orientalis:La Synaxaire Arab-Jacobite.

3- أبوالسباع: الجوهرة النفيسة في علوم الكنيسة: ص 140 و141 (الباب 87)0

4- في راوية السنكسار cuna[arion أن هذا السارق خاف فأعترف قبل عملية التفتيش.

5- هو البابا بنيامين (38)، وكان هاربا من اضطهاد الملكين، وظل 13 سنة بعيدا عن كرسيه قبل الفت العربي.

6- نفس المرجع السابق.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/45-Morkos-El-Rasoul/Saint-Mark-069-Head.html