St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   36-El-Mathar
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب لماذا نرفض المطهر؟ لقداسة البابا شنودة الثالث

7- مكان المطهر

 

St-Takla.org Image: Prison door صورة في موقع الأنبا تكلا: باب سجن

St-Takla.org Image: Prison door

صورة في موقع الأنبا تكلا: باب سجن

ورد في كتاب (اللاهوت النظري):

"وأما ما يتعلق بمكان المطهر، فغير محقق. وقد ارتأى القديس توما أنه في أسفل الأرض حيث هي جهنم، بحيث أن النار التي تعذب الهالكين في جهنم، هي عينها تطهر الصالحين في المطهر" (4). الأب لويس برسوم يسمي المطهر " السجن المؤقت" (ص21).

وهو يحاول أن يثبت أن المطهر هو السجن، من قول الرب " كن سريعًا في مراضاة خصمك مادمت معه في الطريق، لئلا يسلمك الخصم إلى القاضي، ويسلمك القاضي إلى الشرطي، فتلقى في السجن" (متى5: 25، 26). ويقول عنه أيضًا إنه " مكان الألم والكآبة والتنهيد" (ص22).

ومن العجيب إن الأخوة الكاثوليك في حالة لإثبات وجود المطهر من آيات الإنجيل، اعتمدوا على قول الرسول "لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة مما في السماوات وما علي الأرض وما تحت الأرض" (في2: 10). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). فقال الأب لويس برسوم في كتابة (المطهر) ص26. "ولكن من هم الذين يجثون باسمه تحت الأرض؟ تري، هل هم الهالكون الذين في جهنم؟ كلا بالطبع...".

وإذن فلا مفر من الاعتقاد بأن الذين تجثو لاسم يسوع ركبهم تحت الأرض، هم النفوس المعتقلة إلى الحين، في ذلك المكان الواقع في باطن الأرض والذي أعده الله لتطهير الذين ينتقلون من عالمنا إلى العالم الآخر، ولا تحلو نفوسهم من بعض الشوائب والعيوب، التي تحرمها مؤقتًا من دخول السماء. والنتيجة هي. شئنا أم أبينا – فلابد من التسليم بوجود المطهر"!!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/36-El-Mathar/Reject-Purgatory__07-Place.html