St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   34-Bed3et-El-Khalas-Fi-Lahza
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب بدعة الخلاص في لحظة لقداسة البابا شنودة الثالث

4- المعمودية

 

تبعًا لبدعة الخلاص في لحظة، لا يتحدثون عن عمل المعمودية في نوال الخلاص، لأن المعمودية لا تتم في لحظة. إذن يكون الخلاص في مفهومهم عن طريق الإيمان وحده.

ويتدرج الأمر إلى مفهوم المعمودية، فينكرون فاعليتها. وينسبون كل فاعلية المعمودية إلى الإيمان.

هل المعمودية تمنحك الولادة الثانية، حينما تولد من الماء والروح (يو 3: 5). كلا، إن الولادة الجديدة في مفهومهم تكون بالإيمان، فأنت بالإيمان تصير ابنا لله!

St-Takla.org Image: A Coptic Bishop (H. G. Bishop Benjamin of Menofia) baptizing an infant at St. Takla Himanot Church Baptistery, Alexandria, Egypt - Published with permission of the child's parents (Fady Ragy) - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, 2009 صورة في موقع الأنبا تكلا: أسقف قبطي (نيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين أسقف المنوفية) يعمد طفل صغير في معمودية كنيسة أنبا تكلاهيمانوت القبطية الأرثوذكسية، الإسكندرية، مصر - منشورة بإذن أسرة الطفل (فادي راجي) صاحب الصورة - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت ، 2009

St-Takla.org Image: A Coptic Bishop (H. G. Bishop Benjamin of Menofia) baptizing an infant at St. Takla Himanot Church Baptistery, Alexandria, Egypt - Published with permission of the child's parents (Fady Ragy) - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, 2009

صورة في موقع الأنبا تكلا: أسقف قبطي (نيافة الحبر الجليل الأنبا بنيامين أسقف المنوفية) يعمد طفل صغير في معمودية كنيسة أنبا تكلاهيمانوت القبطية الأرثوذكسية، الإسكندرية، مصر - منشورة بإذن أسرة الطفل (فادي راجي) صاحب الصورة - تصوير مايكل غالي لـ: موقع الأنبا تكلا هيمانوت ، 2009

هل المعمودية تمنح التبرير والتجديد؟ إنك بالإيمان كما يقولون تنال التبرير والتجديد! مجرد أن تنظر إلى المسيح وهو مصلوب، تتبرر في لحظة!

هل تنال في المعمودية الخلاص، ومغفرة الخطايا، وفيها تغسل من خطاياك؟ كل هذا في نظرهم تناله بالإيمان.. تناله في (لحظة) إيمانك!

لا مانع إذن من أن تبقى المعمودية، على أن يجردوها من كل فاعليتها، وتصبح مجرد جسد بلا روح، مجرد علامة، أو مجرد إشهار للإيمان، أو إعلان للإيمان، كما يقول الإخوة البلاميس..!

وهم يقولون إنهم نالوا المعمودية! ونفذوا وصية المسيح فيها. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). وتسأل: ما هي فاعلية تلك المعمودية التي ليس بها الخلاص، ولا التبرير، ولا المغفرة، ولا الولادة من الله؟! ويبقى سؤالك بلا جواب..!

وإن كان الإيمان به وحده يخلص الإنسان، فما قيمة هذه المعمودية إذن التي قد خلص الإنسان بدونها؟! وما معنى قول الرب: (من آمن واعتمد خلص) (مر 16: 16).

ولا تجد لهذه الآية صدى في قلب الذين يؤمنون بالخلاص في لحظة!! ومادام الخلاص في نظرهم بالإيمان وحده، إذن لا علاقة له بالكنيسة والكهنوت والأسرار..!

وماداموا يركزون على الإيمان، ولا يعمدون إلا من يؤمن:

لذلك هم في المعمودية، ينكرون عماد الأطفال بحجة أنهم لم يصلوا بعد إلى الإيمان الواعي!

ويبقى الأطفال هكذا في نظرهم بلا إيمان، وبلا معمودية. وتسأل إذن كيف يخلصون، إن كان الإنسان لا يخلص بدون معمودية؟! (مر 16: 16) ويضيع الأطفال في زحمة هذه الأسئلة!!

وكناحية من التساهل، يقول البعض: لا مانع من تعميد الأطفال ولكنهم لا ينالون الخلاص إلا في,, لحظة تفجر مفاعيل المعمودية في قلوبهم..

وما فائدة هذه المعمودية إذن إن كانت لا تفيدهم إلا إذ تفجرت مفاعيلها حينما يكبرون؟! وإن ماتوا قبل هذا، هل يكونون قد نالوا الخلاص أم لا؟‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‌‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/34-Bed3et-El-Khalas-Fi-Lahza/The-Heresy-of-Salvation-in-a-Moment__04-Baptism.html