St-Takla.org  >   FAQ-Questions-VS-Answers  >   03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda
 

سنوات مع إيميلات الناس!
أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة

المعمودية وإيمان الأطفال

سؤال: إن كان السيد المسيح قد قال: "من آمن واعتمد خلص" (مرقس 16:16)، فلماذا نعمد الأطفال وهم لم يؤمنوا بعد؟ إن ‎الأطفال لا يدركون قيمة المعمودية، ولا معنى الإيمان. فكيف يسمح لهم أن يعتمدوا؟

 

الإجابة:

نحن نعمد الطفل، لأن المعمودية Baptism لازمة لخلاصه.

وذلك حسب قول السيد المسيح إلى نيقوديموس: "الحق الحق أقول لك: إن كان أحد لا يولد من الماء والروح، لا يقدر أن يدخل ملكوت اله" (إنجيل يوحنا 5:3).

وكذلك ليصير عضوًا في الكنيسة ويستفيد من روحياتها.

يستفيد من الأسرار الكنسية، ويحضر إلى الكنيسة، ويشترك في قداساتها، ويتناول..  لماذا نحرمه من كل هذا الجو الروحي وهذه الفوائد الروحية؟! ألأنه طفل؟  هوذا السيد المسيح يقول: "دعوا الأطفال يأتون إليّ ولا تمنعوهم؛ لأن لمثل هؤلاء ملكوت السموات" (أنجيل متى 14:19؛ 18: 5، متى 18: 10، مرقس 10: 15و16، لوقا 18: 15ـ17).  وقدسهم الله مثلما قيل في (إرميا 1: 5) "قبلما صورتك في البطن عرفتك، وقبلما خرجت من البطن قدستك".  وملأهم من الروح القدس كما كتب عن يوحنا المعمدان في أنجيل لوقا (1: 15) "ومن بطن أمه يمتلئ من الروح القدس".

St-Takla.org Image: A Coptic Orthodox monk in Egypt baptizing an infant صورة في موقع الأنبا تكلا: راهب قبطي أرثوذكسي من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية يقوم بتعميد طفل صغير

St-Takla.org Image: A Coptic Orthodox monk in Egypt baptizing an infant

صورة في موقع الأنبا تكلا: راهب قبطي أرثوذكسي من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية يقوم بتعميد طفل صغير

 فإن كان السيد المسيح قد قبلهم، وقدسهم، وملأهم بروحه القدوس حتى وهم في بطون أمهاتهم! فمن يجرؤ أن يرفضهم ويرفض تعميدهم؟!

St-Takla.org                     Divider     فاصل موقع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - أنبا تكلا هايمانوت

ولكن لعل المعترض يقول: ولكن الطفل لم يؤمن.  والإيمان لازم للخلاص.  فنقول:

الإيمان شرط للكبار، الذين يحتاجون إلى اقتناع فكري.

الكبار يحتاجون إلى كرازة، وإلى خدمة الكلمة، وإلى إقناع، لكي يقبلوا الإيمان.  أما الأطفال فهم يؤمنون بكل ما نقوله لهم.  لا يوجد في داخلهم ما يرفض هذا الأيمان.  إنهم لم يصلوا إلى سن الشك والجدال بعد.

أما الكبار فيلزم إعلان إيمانهم قبل المعمودية.  بل يلزم تعليمهم قواعد الإيمان، كما كانت تفعل الكنيسة في صفوف الموعوظين الذين يؤهلون للعماد.

ولكن الأطفال نعمدهم على إيمان والديهم.

 St-Takla.org                     Divider

وفي الكتاب المقدس نجد أمثلة عديدة لأطفال نالوا الخلاص على إيمان والديهم، ودخلوا في عضوية الكنيسة (جماعة المؤمنين) على إيمان الوالدين أيضًا.  ونذكر من بين الأمثلة:

1- خلاص الأبكار بدم خروف الفصح.

وواضح جدًا أن الرمز في هذا الحادث التاريخي العظيم.  فالفصح يرمز إلى السيد المسيح، حيث قال بولس الرسول: "فصحنا المسيح قد ذُبِحَ لأجلنا" (رسالة كورنثوس الأولى 7:5 – نص الكتاب المقدس كاملًا هنا بموقع الأنبا تكلا).  ودم الفصح يرمز إلى دم المسيح الذي به نلنا الخلاص.  وقد قال الرب في سفر الخروج: "فأرى الدم وأعبر عنكم" (13:12)..  وهنا نسأل:

الأطفال الذين خلصوا بدم الفصح.  ماذا كان إيمانهم بالدم؟!

لا شيء طبعًا.  ولكنهم خلصوا من المُهلِك بإيمان آبائهم الذين لطخوا الأبواب بالدم، مؤمنين بقول الرب، بأن هذا الدم سيخلص أطفالهم من الهلاك.  وقد كان..  أكان يلزم أن نسأل كل طفل يخلص عن إيمانه بدم الفصح أولًا، وربما كان رضيعًا لا يعي..؟!

مثال آخر نذكره:

2- الأطفال الذين خلصوا بعبور البحر الأحمر من عبودية فرعون.

St-Takla.org Image: Father Angelos Fathi from St. Takla Church, Alexandria, Egypt, praying on the Baptism water صورة في موقع الأنبا تكلا: قدس أبونا أنجيلوس فتحي من كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت بالإسكندرية يصلي على مياه المعمودية

St-Takla.org Image: Father Angelos Fathi from St. Takla Church, Alexandria, Egypt, praying on the Baptism water

صورة في موقع الأنبا تكلا: قدس أبونا أنجيلوس فتحي من كنيسة الأنبا تكلا هيمانوت بالإسكندرية يصلي على مياه المعمودية

والرمز للخلاص واضح جدًا هنا.  بل إن عبور البحر الأحمر اعتبره القديس بولس الرسول معمودية (1 كورنثوس 2:10)..  كل هؤلاء الأطفال عبروا البحر غالبًا على أكتاف أمهاتهم وآبائهم، وهم لا يدرون شيئًا عما يحدث.  أما آباؤهم فآمنوا بوعد الرب لموسى بالخلاص، وعبروا البحر في إيمان.  وبإيمانهم خلص أطفالهم معهم.

مثال ثالث نذكره كذلك من جهة الأطفال وآبائهم:

3- الأطفال الذين كانوا يختنون في اليوم الثامن.

وكان الختان رمزًا للمعمودية.  وبه كان يصبح الطفل عضوًا في شعب الله.  وإن لم يُختَن يهلك..  فما كان الطفل يعي من كل هذا، أو بماذا كان يؤمن وهو في اليوم الثامن من عمره.  أكنا لا بُدّ أن نسأله عن إيمانه بشريعة الختان كما أعطاها الرب لأبينا إبراهيم في سفر التكوين (17).  أم هو يختتن بإيمان والدية، ويصير له ذلك برًا، وينضم إلى شعب الله..

4- الأطفال الذين اعتمدوا ضمن أسرات بأسرها:

فقد قبل عن ليديا بائعة الأرجوان أنها اعتمدت "هي وأهل بيتها" (سفر أعمال الرسل 15:16).  ولم يستثن الأطفال.  وقبل عن حافظ السجن الذي آمن على يد بولس و سيلا، إنه "اعتمد في الحال، هو والذين له أجمعون" (سفر الأعمال 33:16).  ألم يكن هناك أي طفل في كل هؤلاء؟!  وقيل نفس الكلام عن كريسبس رئيس المجمع في كورنثوس (أعمال الرسل 8:18).  ويقول بولس الرسول إنه عمَّد بيت "استفانوس" (1كو16:1).  ولم يستثن ما فيه من أطفال.

وعمومًا، لا توجد آية في الكتاب تمنع معمودية الأطفال.

ومع ذلك فهم عندما يكبرون سيُختبَر إيمانهم.  إن ثبتوا فيه استمروا.  وإن لم يثبتوا لا ينتفعون، كأي كبير اعتمد وكان مؤمنًا ثم لم يثبت، ولا فارق.

المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا الموضوع، نرجو قراءة الآتي:


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/066-Baptizing-Children-in-Coptic-Faith.html