St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   23-El-That-Ana
 

كتب قبطية

كتاب الذات (الأنا) لقداسة البابا شنودة الثالث

11- إدانة الذات

 

الإنسان المصاب بالأنا، يكون باستمرار بارًا في عيني نفسه.

إذا أخطأ لا يعتذر، لأنه يظن أنه على حق ولم يخطئ! وإذا حدث سوء تفاهم بينه وبين أحد من الناس، لا يذهب إليه ليصالحه. لأنه يأمل لا بُد أن يأتي من الطرف الآخر، باعتبار أن الخطأ قد صدر من ذلك وليس منه!

بل حتى مع الله، قد لا يعترف بأخطائه، لأن ذاته تقنعه أنه لم يخطئ!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Saint Anthony the Great, Father of all monks, the Egyptian صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس العظيم الأنبا أنطونيوس المصري أب الرهبان

St-Takla.org Image: Saint Anthony the Great, Father of all monks, the Egyptian

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس العظيم الأنبا أنطونيوس المصري أب الرهبان

العلاج إذن أن يحاسب الإنسان نفسه بغير تحيز، ويدينها.

يدين ذاته في داخل نفسه. ويدينها أمام الله وأمام أب اعتراف. ويدينها أمام الغير حينما يلزم ذلك.

يدينها في اتضاع. ولا يجلب اللوم على غيرها، كما فعل أبونا آدم وأمنا حواء (تك3). ولا يبرر ذاته من جهة أسباب الخطأ وظروفه. فكل دواعي التبرير سببها الذات وتمسكها ببرها الذاتي…

إن الإنسان الذي لا يعكف على تمجيد ذاته وتكبيرها، بل يهدف باستمرار إلى تنقية ذاته مما يشوبها من أخطاء ونقائص.. تراه يلوم نفسه ويدينها، لأنه بهذا يمكنه تقويمها وتصحيح مسارها.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

في إحدى المرات زار البابا ثاوفيلس منطقة القلالي، وسأل الأب المرشد في ذلك الجبل عن الفضائل التي أتقنوها، فأجابه:

«صدقني يا أبى، لا يوجد أفضل من أن يأتي الإنسان بالملامة على نفسه في كل شيء».

هذا هو الأسلوب الروحي الذي يسعى به الإنسان إلى تقويم ذاته: يأتي بالملامة على نفسه، وليس على غيره، وليس على الظروف المحيطة. وليس على الله!! ظانًا أن الله لم يقدم له المعونة اللازمة!

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ليتنا ندين أنفسنا ههنا، حتى ننجو من الدينونة في اليوم الأخير.

لأننا بإدانتنا لأنفسنا، نقترب إلى التوبة (اقرأ مقالًا آخرًا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في قسم الأسئلة والمقالات). وبالتوبة يغفر لنا الرب خطايانا. أما الذي لا يدين ذاته، بسبب اعتزازه بهذه الذات، فإنه يستمر في خطاياه، ولا يتغير إلى أفضل. ويكون تحت الدينونة. وصدق القديس الأنبا أنطونيوس حينما قال:

«إن دنا أنفسنا، رضى الله عنا»،

«إن ذكرنا خطايانا، ينساها لنا الله»،

«وإن نسينا خطايانا، يذكرها لنا الله».

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

كذلك فإن إدانتنا لأنفسنا، تساعدنا على المصالحة بيننا وبين الناس، يكفى أن يعتذر الشخص ويقول لأخيه «لك حق. أنا قد أخطأت في هذا الأمر»، لكي يضع بهذا حدًا لغضب المُساء إليه، ويتم الصلح معه. أما إذا استمر المخطئ في تبرير موقفه، فإن الخصم يشتد بالأكثر في إدانته. وما أجمل قول القديس مكاريوس الكبير:

«أحكم يا أخي على نفسك، قبل أن يحكموا عليك».


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/23-El-That-Ana/The-Ego_11-Condemnation.html