St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   20-Makalat  >   2-Ahram
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقالات البابا شنودة الثالث المنشورة في جريدة الأهرام - مقال يوم الأحد 29-8-2010

السلام مع الناس

 

ما أجمل الحياة في سلام مع الآخرين‏,‏ والمجتمع الذي يسوده السلام‏,‏ هو مجتمع مثالي محبوب‏.‏ لذلك فعلي قدر طاقتك حاول أن تسالم جميع الناس‏,‏ وأقول علي قدر طاقتك‏,‏ لان عدم السلام أحيانًا قد يكون سببه منهم وليس منك‏.‏ يكونون‏.‏ حتى في مثل هذه المواقف حاول أن تحتفظ بسلامك الداخلي إن استطعت‏,‏ ولكنك ربما لا تستطيع مسالمة الكل‏,‏ إذا كانت تلك المسالمة علي حساب ضميرك وروحياتك‏.‏

إن هناك أمورًا يمكن للإنسان أن يمررها في هدوء‏,‏ دون أن يفقد السلام بينه وبين الناس‏.‏ ولا يعطي خطورة لأمثال تلك الأمور البسيطة التي لا تتعب ضميره‏,‏ فكيف يستطيع الإنسان أن يتعامل في سلام مع الذين يعاملونه في غير سلام؟‏!‏ أو كيف يسالم الذين يتعبونه ويقاومونه؟ هناك بلا شك بعض مبادئ روحية وأساليب معاملات‏,‏ إن اتبعناها يمكننا أن نعيش في سلام مع الكل‏:‏ ومن ذلك حياة الوداعة والاتضاع فالإنسان الوديع‏,‏ الهادئ‏,‏ الطيب القلب‏,‏ الدمث الخلق‏,‏ الرقيق‏,‏ اللطيف‏,‏ المبتسم‏,‏ البشوش‏..‏ لاشك انه يستطيع أن يسالم جميع الناس‏.‏

St-Takla.org Image: People talking and shaking hands صورة في موقع الأنبا تكلا: أشخاص يتحدثون و يسلمون على بعضهم البعض

St-Takla.org Image: People talking and shaking hands

صورة في موقع الأنبا تكلا: أشخاص يتحدثون و يسلمون على بعضهم البعض

وبالمثل الإنسان المتواضع‏,‏ الذي في تواضعه - لا يغضب من احد‏,‏ ولا يغضب أحدا‏.‏ وبعكس ذلك الشخص العصبي الثائر‏,‏ لذلك إن أردت أن تسالم الكل‏,‏ لا تكن عصبيًا‏,‏ حاول في كل حين أن تهدئ أعصابك‏,‏ ولاتكن سهل الاستثارة‏,‏ وان حاول احد أن يثيرك‏,‏ لا تستسلم إلى الضعف البشري وتثار‏,‏ إن الشخص القوي هو الذي يستطيع أن يحتمل لذلك إن غضبت وثرت علي من يسيء إليك‏,‏ تكون ضعيفا لم تحتمل‏,‏ وان ثرت تخسر من أساء إليك بل تكون قد هبطت من مستواك الروحي وأصبحت مثل أولئك المسيئين‏,‏ وما أجمل قول سليمان الحكيم‏:‏ "لاَ تُجَاوِبِ الْجَاهِلَ حَسَبَ حَمَاقَتِهِ لِئَلاَّ تَعْدِلَهُ أَنْتَ" (سفر الأمثال 26: 4) أي صرت معادلا له أو مساويا له في أخطائك‏.‏

إذن كيف تعامل من يثيرك ويغضب عليك؟ يقول الحكيم‏:‏ "اَلْجَوَابُ اللَّيِّنُ يَصْرِفُ الْغَضَبَ، وَالْكَلاَمُ الْمُوجعُ يُهَيِّجُ السَّخَطَ" (سفر الأمثال 15: 1) إذن فالإنسان الوديع هو الذي يقابل غضب غيره بكلام طيب هادئ وبهذا الأسلوب يصرف غضبه عنه ويسالمه‏,‏ أما إن رد عليه بكلام موجع‏,‏ فإنه يهيجه عليه بالأكثر‏,‏ وقد يتحول الأمر إلى معركة‏.‏ لذلك حسن ما قاله الآباء في هذا المجال‏:‏ إن النار لا تطفئها النار‏,‏ بل يطفئها الماء النار تزيد النار اشتعالا أما الماء فإنه يخمد لهيبها بليونته‏.‏

لذلك إن أردت أن تسالم الناس‏,‏ لا تكن حسَّاسًا جدًا في مقابلة أخطائهم‏,‏ لا تقل هذه الكلمة جرحتني أو أغضبتني‏,‏ وهذه الكلمة جرحتني‏,‏ وهذه الكلمة أهانتني‏,‏ لأنه إن كان كل شيء يجرحك فلن تستطيع أن تحيا في سلام مع الناس‏,‏ لا تكن كنبات الخروع الذي تهزه أي ريح‏,‏ بل كن مثل السنديانة الصلبة التي تثبت إمام الريح العاصفة ولا تهتز‏.‏

تستطيع أيضًا أن تسالم الناس‏,‏ إن اكتسبت فضيلة الهدوء والاحتمال‏,‏ لا تقل فلان متعب‏,‏ فلم اقدر أن أتعامل معه‏,‏ ولكن لو كان عندك احتمال‏,‏ ما استطاع هذا المتعب أن يتعبك‏,‏ تأكد يا أخي إن ما يتعبك ليس هو أخطاء الناس‏,‏ بل أعصابك وطريقة تفكيرك‏,‏ فإن استطعت أن تهدئ أعصابك‏,‏ ولا ترهق تفكيرك بالحكم علي تصرفاتهم‏,‏ حينئذ يمكنك أن تسالمهم‏,‏ ولو بالبعد عن مجالهم المتعب‏,‏ وهنا أذكرك بقول القديس يوحنا ذهبي الفم‏:‏ لا يستطيع احد أن يؤذ إنسانا‏,‏ ما لم يؤذ هذا الإنسان نفسه‏.‏ فأنت تؤذي نفسك إن تركت أفكارك تتعبك‏.‏

لذلك قال نفس هذا القديس‏:‏ هناك طريقة تستطيع بها أن تتخلص من عدوك‏,‏ وهي أن تحول هذا العدو إلى صديق‏,‏ وكيف تحوله إلى صديق؟ ذلك بالمسالمة بل والإحسان إليه‏.‏ ولا تجعل شره يغلبك‏,‏ بل اغلب الشر الذي فيه بالخير الذي فيك كذلك تستطيع أن تسالم الناس بالحكمة‏.‏ فالإنسان الحكيم‏,‏ يتصرف برزانة‏,‏ وبهدوء وبعد تفكير‏,‏ ولا يخسر الناس لان رابح النفوس حكيم والنفوس لا تستطيع أن تربحها بالمنازعة والعداوة ومقابلة المثل بالمثل‏,‏ إنما بالمسالمة‏.‏

إن الإنسان الحكيم يعرف ما هو المفتاح الذي يمكنه به أن يدخل إلى قلب احد‏,‏ وهكذا يعامل كل شخص بما يناسبه‏,‏ حسب دراسته بطبعه وصفاته‏,‏ وهكذا ليس فقط يسالم الناس‏,‏ بل بالأكثر يكسب محبتهم‏,‏ إذن لكي تسالم الناس‏,‏ ادرس شخصياتهم‏,‏ وعاملهم بما يناسبهم‏,‏ وفي حكمه لا تتسرع بمجابهة الأمور‏,‏ بل عامل الغير بطول أناة وسعة صدر ورحابة قلب‏,‏ بل حسب التعبير العامي لتكن لك صفة إنسان بحبوح انك قد تخسر الناس بوجهك العابس المتجهم‏,‏ وبجديتك الزائدة‏,‏ ومقابلة كل أمر بحزم شديد‏!‏ إنما بالبشاشة واللطف‏,‏ يمكنك أن تكسب الناس في أصعب المواقف‏,‏ حاول أن يكون لك روح المرح في معاملة الآخرين‏,‏ وربما الشخص الذي يعاملك بطريقة متعبة‏:‏ إن ابتسمت في وجهه ورددت عليه بفكاهة تضحكه فإنه قد يشاركك المرح فتكسبه‏,‏ وطبعا ليس الجميع يمكنهم أن يتقنوا أسلوب المرح هذا‏,‏ أني أنصحك بالبشاشة واللطف‏,‏ والوجه البشوش محبوب من الناس‏,‏ ويمكنه أن يكسبهم علي الأقل ليعيشوا في سلام معه‏,‏ وثق انك لو كنت إنسانا غليظ القلب‏,‏ لانفض الناس من حولك‏,‏ ولو كنت تحاسب غيرك علي كل كلمة وتصرف ولا تسامح فإنك لن تقدر علي مسالمة الناس‏,‏ فأذكر قول الشاعر‏:‏

إذا كنت في كل الأمور معاتبًا        ‏ صديقك لم تلق الذي تعاتبه

فعش واحدًا أو صل أخاك فإنه‏        ‏ مُقارف ذنبًا مرة ومُجانِبه

إذا أنت لم تشرب مرارًا علي القذى‏        ‏ ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه؟!

أخيرا أقول لك ربما يسمح الله أن يعترض طريقك بعض المتعبين‏,‏ لكي تتدرب علي فضيلة الاحتمال وعلي المغفرة للمسيئين‏.‏


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/20-Makalat/2-Ahram/CopticPope-Articles-214-Peace-with-People.html