St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online  >   18-Ma3alem-ElTareek-El-Ro7y
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب معالم الطريق الروحي - البابا شنودة الثالث

82- الخدمة والتكريس

 

إنسان يقول: كيف تكون حياتي كلها للرب؟ هل من المعقول أن يهبني الله تكريس الحياة له؟ هل يمكن أن تكون كل الحياة في خدمته؟ وكيف؟ نقول لك:

ابدأ بالقليل الذي تستطيعه، بإعطاء وقت الفراغ للرب.

ابدأ بتقديس يوم الرب للرب، فإن كنت أمينًا في هذا يمكن أن يقيمك على الأكثر. كن أمينًا في خدمة مدارس الأحد وفصول التربية الكنسية، حينئذ إن سر الرب بأمانتك، يقيمك على خدمة أكبر.

كن أمينًا في كل خدمة تعهد إليك، يقيمك الله على التكريس.

St-Takla.org Image: From the Scouts services at St. Takla Church, with Fathers (left to right): Fr. Angelos Saad,  Fr. Takla William, Fr. Angelos Fathy, Fr. Kirellos Kolta, and Sister Botamina صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من خدمات الكشافة بكنيسة الأنبا تكلا هيمانوت، ويظهر في الصورة الآباء (من اليسار إلى اليمين): القمص أنجيلوس سعد، القس تكلا وليم، القس أنجيلوس فتحي، القمص كيرلس قلتة، وكذلك المكرسة تاسوني بوتامينا

St-Takla.org Image: From the Scouts services at St. Takla Church, with Fathers (left to right): Fr. Angelos Saad, Fr. Takla William, Fr. Angelos Fathy, Fr. Kirellos Kolta, and Sister Botamina

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة من خدمات الكشافة بكنيسة الأنبا تكلا هيمانوت، ويظهر في الصورة الآباء (من اليسار إلى اليمين): القمص أنجيلوس سعد، القس تكلا وليم، القس أنجيلوس فتحي، القمص كيرلس قلتة، وكذلك المكرسة تاسوني بوتامينا

هناك قوم يظنون أنهم لا يستطيعون أن يخدموا الكنيسة إلا إذا تولوا قيادتهم العليا. يقول الواحد منهم: لو كنت مطرانًا أو أسقفًا، لفعلت وفعلت. لو كنت كاهنًا، لأصلحت هذا الحي كله، أو هذه المدينة أو القرية كلها. بينما قد يكون بعيدًا عن الخدمة، أو خدمته ليست ناجحة. أما أنت فلا تقل هكذا، إنما:

كن أمينًا على بيتك، يقيمك الروح على بيت الله.

افعل القليل الذي تستطيعه، وكن أمينًا في تربية أولادك، حينئذ يقدم لك الله أولاده لتربيهم. ولعله من أجل هذا، ذكر الكتاب في شروط الكاهن أنه "له أولاد مؤمنون ليسوا في شكاية الخلاعة ولا متمردين" (تى1: 6). وأيضًا "يدبر بيته حسنًا. له أولاد في الخضوع بكل وقار. وإنما إن كان أحد لا يعرف أن يدبر بيته فكيف يعتني بكنيسة الله؟!" (1تي3: 4، 5).

فالذي لا يمكنه القليل، كيف يمكنه الكثير؟

الذي لم يستطيع أن يدبر بيتًا واحدًا، كيف يمكن أن يؤتمن على تدبير جميع المؤمنين؟ إن الأمانة تختبر أولًا في القليل. ليس فقط من جهة بيت أو فصل في التربية الكنسية، إنما هناك ما هو قبل هذا أيضًا. هناك الأمانة من جهة حياة الخادم الخاصة وحدها، وكيف يدبرها. لذلك نقول:

لذلك نقول كن أمينًا من جهة نفسك، يقيمك الله على نفوس الآخرين.

أختبر أمانتك أولًا في تدبير نفسك، هذه التي هي معك كل حين، وتعرف كل أسرارها، وتعرف نقط ضعفها، ويمكنك أن توبخها، ويمكنها أن تعطيك.. فإن كنت غير أمين في تدبير نفسك، كيف تؤمن إذن على تدبير غيرك؟! إن لم تقدر على قيادة نفس واحدة هي داخلك، فكيف تقدر نفوس كثيرة؟!

قال أحد القديسين: الذي لا يكون أمينًا على درهم، كاذب هو إن ظن أنه يكون أمينًا على ألف دينار.

المهم هو الأمانة، وليست الدرجة التي تتولاها.

القديس اسطفانوس لم يكن واحدًا من الاثني عشر رسولًا، ولا كان أسقفًا في الكنيسة، إنما كان مجرد شماس. ولكنه كان أمينًا لهذه الدرجة، حتى آمن الكثيرون على يديه، وأفحم مجامع الفلاسفة. وصار في قمة قادة الكنيسة وهو شماس. وبالمثل كان الشماس أثناسيوس القديس، وكان أيضًا الأغنسطس مارافرام السرياني، والقديس سمعان الخراز.

والقديس الأنبا رويس، كان أمينًا بلا رتبة.

لم يكن شماسًا ولا أغنسطسًا ولا راهبًا، ولا من الإكليروس جملة، ولا من خدام الكنيسة. ولكنه كان أمينًا في حياته الروحية وفي علاقته مع الله، فصار من قديسي جيله، وموضع محبة وتقدير البابا البطريرك في جيله. المسألة إذن هي الأمانة في الحياة وليست الدرجة.

ما هي إذن أمانتك في مسئوليتك، مهما كانت قليلة؟

إن بطل أية رواية لا يشترط أن يكون ملكًا أو رئيسًا أو قائدًا.. بل قد يكون الخادم هو البطل في الرواية. والناس يقدرونه ويعجبون به من أجل أمانته في إتقان دوره، بغض النظر عن ما هو هذا الدور...

إذن كن أمينًا في القليل الذي في يدك. واعرف إن صاحب الوزنتين نال نفس الطوبى التي نالها صاحب الخمس الوزنات، لأنه كان أمينًا مثله. وكان تطويب الرب مركزًا على الأمانة، وليس على الوزنتين أو الخمس (متى25: 21، 23).

داود كان أمينًا في رعي الغنم، فأقامه الله على رعاية شعبه.

كان داود أمينًا على القليل، وهو الغنيمات القليلات في البرية (1صم17: 28) ولما هجم أسد ودب على شاة من القطيع، تصدي لهما داود أنقذ الشاة منهما. وإذ رأى الرب أمانته هذه أقامه على إنقاذ الجيش كله من جليات الجبار. وإذ كان أمينًا في التصدي لجليات، أقامه الله على المملكة كلها...

وهكذا أنت، ادخل في مثل هذه السلسة من الأمانة.

كن أمينًا في بيت فوطيفار، يقيمك الله على قصر فرعون وأرض مصر...

كن أمينًا في الإمكانيات القليلة التي معك، يقيمك الله على إمكانيات أكثر وأكثر. كن أمينًا في تقديم حفنة الدقيق التي معك وقليل الزيت الذي في الكوز، كما فعلت أرملة صرفة صيدا، يقيمك الله على كوار الدقيق الذي لا يفرغ وعلى الزيت الذي لا ينقص، طول فترة المجاعة (1مل17: 12، 16).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/His-Holiness-Pope-Shenouda-III-Books-Online/18-Ma3alem-ElTareek-El-Ro7y/Characteristics-of-the-Spiritual-Way-082-Fidelity-6-Service.html