St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-030-Pauline-Todary  >   002-Al-Temsah
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

مقال التمساح في الفن القبطي، في القرون الميلادية الأولى وأصوله الفرعونية واليونانية الرومانية - أ. بولين تودري

2- أسباب استخدام الرسوم في الفن القبطي

 

St-Takla.org Image: Wooden fragment of frieze showing two winged figures supporting a medallion between them, with column and curtain in the right (which complete the previous scene No. 3). The medallion shows an eight- petalled rosette symbolizing the eternity. This frieze from unknown provenance, and dated to 5th- 6th century. Now in Coptic Museum in Old Cairo No. 7207. صورة في موقع الأنبا تكلا: إفريز من الخشب، يبين الجزء الباقى من الرسم السابق (رقم 3)، حيث يظهر عليه ملاكان يحملان حلية عبارة عن ورقة زهرة (بتلة)، ولها ثمانية بروزات (حيث أن رقم 8 يرمز للأبدية). ونجد فى أقصى اليمين الستارة والعمود، اللذان يكملان الجزء الأيمن من الرسم السابق. وهذا الإفريز موجود الآن فى المتحف القبطى برقم 7207، وهو مأخوذ من دير الأنبا أبوللو بمنطقة باويت، ويرجع تاريخه إلى القرن السادس الميلادى.

St-Takla.org Image: Wooden fragment of frieze showing two winged figures supporting a medallion between them, with column and curtain in the right (which complete the previous scene No. 3). The medallion shows an eight- petalled rosette symbolizing the eternity. This frieze from unknown provenance, and dated to 5th- 6th century. Now in Coptic Museum in Old Cairo No. 7207.

صورة في موقع الأنبا تكلا: إفريز من الخشب، يبين الجزء الباقى من الرسم السابق (رقم 3)، حيث يظهر عليه ملاكان يحملان حلية عبارة عن ورقة زهرة (بتلة)، ولها ثمانية بروزات (حيث أن رقم 8 يرمز للأبدية). ونجد فى أقصى اليمين الستارة والعمود، اللذان يكملان الجزء الأيمن من الرسم السابق. وهذا الإفريز موجود الآن فى المتحف القبطى برقم 7207، وهو مأخوذ من دير الأنبا أبوللو بمنطقة باويت، ويرجع تاريخه إلى القرن السادس الميلادى.

1- لقد لقي المسيحيون خلال تاريخهم الطويل، اضطهادات قاسية مرة، الأمر الذي اضطرهم في الأيام الأولى للمسيحية، إلى أن يعقدوا اجتماعاتهم سرًا، حيث عقد الكثير من هذه الاجتماعات في السراديب والكهوف بل بين المقابر. واحتاج المسيحيون إلى أن يتعارفوا أو يتفقوا على ما نسميه في الوقت الحاضر (بكلمة السر)، وفضلوا أن تكون هذه الكلمة رمزا يرسم وليس كلمة ينطق بها. وقد وجد كثير من هذه الرسوم على جدران السراديب التي كانوا يجتمعون فيها. فان الفرد يلجأ إلى رسمه دلالة على أنه من بين الجماعة وليس غريب عنها، ولذا كانت هذه الرسوم والشارات والرموز جزء من المسيحية.

2- لجأ الرهبان وغير الرهبان من الفنانين إلى رسم صور تمثل حوادث الكتاب المقدس. وقد ذخرت مكتبات الأديرة بكثير من هذه الرسومات، تزين المخطوطات القديمة. وكان من الطبيعي أن تختلف أخيلة الرسامين كما تختلف الزاوية التي ينظر منها الفنان إلى الحادثة ليحاول تصويرها. ومنهم من كان واقعيا لجأ إلى أشخاص الرواية دون غيرهم، ومنهم من كان خياليا، ولجأ إلى ما إضافة خياله على القصة. ولجأ البعض إلى الرمز (من أشكال النباتات والحيوانات) ليعبر عن فكرته في الوقت الذي عمد فيه آخرون إلى خلط الزمن بالواقع.

وترجع أهمية البحث في هذه الرموز التي استعملها الفنانون إلى أنها تزيد من المعرفة الدينية. وقد تكون دراسة الصورة وما بها من رموز وحقيقة، أبلغ في تعليم المؤمن البسيط، وأكثر فائدة من الدرس الملقن. (14)


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-030-Pauline-Todary/002-Al-Temsah/Crocodile-in-Coptic-Art-02-Reason.html