St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-027-Father-Markos-Milad  >   001-Saint-Marc-Articles
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب عظات عن القديس مرقس - القس مرقس ميلاد

13- حالة الإسكندرية عند دخول مارمرقس مصر

 

حال الإسكندرية عند دخول مار مرقس مصر:

† دخل مارمرقس الإسكندرية وهو شاب صغير لا يملك شيء.

† ومدينة الإسكندرية في ذلك الوقت لم تكن مدينة عادية، بل كانت تنافس وتضارع اليونان في علمها. كانت من أعظم الدول في العالم.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

من الناحية العلمية:

St-Takla.org         Image: St. Mark the Apostle, Modern Coptic art icon, by painter Samy Hennes, June 2004, Saint Mina the Wonder Maker Cathedral, Mariout, Alexandria, Egypt صورة: القديس مرقس الرسول، أيقونة قبطية حديثة للرسام الفنان سامي حنس، يونيو 2004، في كاتدرائية الشهيد مارمينا العجايبي، مريوط، الإسكندرية، مصر

St-Takla.org Image: St. Mark the Apostle, Modern Coptic art icon, by painter Samy Hennes, June 2004, Saint Mina the Wonder Maker Cathedral, Mariout, Alexandria, Egypt

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس مرقس الرسول، أيقونة قبطية حديثة للرسام الفنان سامي حنس، يونيو 2004، في كاتدرائية الشهيد مارمينا العجايبي، مريوط، الإسكندرية، مصر

† وكان بالإسكندرية مكتبة كبيرة جدًا أنشأها بطليموس الثاني. وكان هدف بطليموس أن يصنع من الإسكندرية مدينة عظيمة جدًا. فأنشأ مكتبة كان يجمع فيها كل الكتب التي في العالم. أي كتاب في أي مكان في العالم لا بد أن تكون منه نسخة في مكتبة الإسكندرية. حتى قيل أن أي زائر يزور الإسكندرية كان يخضع للتفتيش وإذا وجد معه أي كتاب، يؤخذ هذا الكتاب وينسخ ثم يعاد الكتاب إليه مرة أخرى عندما يسافر. كان الهدف أن يكون هناك نسخة من كل الكتب التي في العالم في الإسكندرية. ولم يكن ينقصه إلا كتاب العهد القديم لذلك أرسل إلى شيوخ اليهود قائلًا: أرسلوا لي 72 شيخ ليترجموا التوراة. فكانت مكتبة جبارة. ونحن نعلم أن الفراعنة وصلوا إلى درجة من العلم، إلى الآن العالم يعجز عن الوصول إلى أسراره "فسر التحنيط" و "سر الألوان" فمعروف أن الألوان تزول مع الزمن، بينما صور الفراعنة حتى الآن محتفظة بألوانها الزاهية. أي أن الإسكندرية كانت في قمة التقدم والحضارة عند دخول ماري مرقس لها. هذا من الناحية العلمية. يكفي أن نسمع قول أحد المؤرخين "لو لم تحترق مكتبة الإسكندرية لكانت وفرت على العالم قرن من التقدم".

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ومن الناحية الدينية:

عندما دخل مار مرقس الإسكندرية كانت هناك 4 ديانات:

1. الديانة المصرية القديمة بآلهتها المتعددة وتحت قيادة الإله رع أكبر الآلهة.

2. لديانة الرومانية بآلهتها تحت قيادة الإله جوبيتر

3. الديانة اليونانية بآلهتها

4. الديانة اليهودية بطقوسها وناموسها وأنبيائها.

تخيلوا معي أربع ديانات وكل ديانة أصعب من الأخرى. وأربع نوعيات من البشر المصري باعتزازه بحضارته، واليوناني بعلمه وفلسفته، والروماني بزهوه بقوته، واليهودي باعتزازه بتقاليد آبائه.

† ومارمرقس شاب لا يملك شيء. أين يذهب مار مرقس في بلد بهذه الصورة؟! مع من يتكلم؟! وماذا يقول؟! أتصور ما مرقس يسير في شوارع الإسكندرية ويكلم الرب قائلًا: أنا أثق في قولك أن هنا سيكون مذبح، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى مثل أرشيف مارمرقس وغيره. لا أعلم أين سيكون هذا المذبح في وسط هذه المسلات وهذه الأهرامات وهذه التماثيل؟ ولكني أعلم أنه سيكون حسب قولك "يكون مذبح للرب في وسط أرض مصر...، يعرف المصريون الرب وينذرون نذرًا" هذا كلامك. ألم ترسلني؟! أنت يارب الذي سيدبر كل شيء فأنا لا أعلم شيء.

† اتصور مارمرقس وهو يجول في شوارع مصر كانت تدور في مخيلته طفولة السيد المسيح التي قضى جزء منها في مصر. وينتظر الرب ليفتح له الباب. ليس بالقدرة أو القوة، فلا توجد لديه أي إمكانية، لا يمكن التبشير بإله مصلوب وسط هذه المدينة كما صورتها لكم.

† لذلك أول فكرة جاءت لمارمرقس أن يقيم مدرسة لاهوتية. حيث توجد أفكار وثنية وأفكار ملحدة وأفكار تهاجم إذًا في المقابل لا بد من إقامة مدرسة لتعليم إيماننا. مدرسة صلاة. مدرسة الإسكندرية اللاهوتية التي كانت في وقت من الأوقات هي الوحيدة في العالم التي كل عظماء الأساقفة في العالم كانوا يشتهوا التلمذة فيها: ذهبي الفم، القديس اغريغوريوس الناطق بالإلهيات، كانت أعظم مدرسة لاهوتية في العالم. بل لم يكن هناك غيرها.

† كان مار مرقس إنسان مستنير. كان مملوء بالثقة والإيمان. عندما نتأمل في شخصية مار مرقس نعرف كيف كان مستنيرًا ومملوءًا بالثقة والإيمان.

† فقد خرج وهو لا يعلم إلى أين يمضي أي له إيمان أبونا إبراهيم الذي نقول عنه أبو الإيمان.

† نفذ وصية إن أردت أن تكون كاملًا اذهب وبع كل مالك، فعندما ذهب أورشليم ترك كل شيء لم يكن يمتلك شيء. وسلم نفسه لله.

† كما نفذ وصية لا تحملوا كيس ولا مزود، فلم يكن في جيبه أي نقود.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-027-Father-Markos-Milad/001-Saint-Marc-Articles/St-Mark-Sermons-036-Faith--Condition.html