الكتاب المقدس باللغة العربية + الإنجيل بكل اللغات + دراسات في كتاب مقدس + البحث في الكتاب المقدس الاجبية.. كتاب السبع صلوات | الأجبية باللغة العربية | الأجبية باللغة الإنجليزية | الفرنسية وصلات كل المواقع القبطية - سجل مواقع الكنائس القبطية الأرثوذكسية - دليل السايتات المسيحية الموقع باللغة الإنجليزية St-Takla.org in English ما الجديد؟ أخبار ويب سايت الأنبا تكلا وتحديثاته و الجديد المضاف به الإيمان | اللاهوت | العقيدة القبطية الأرثوذكسية | طقوس الكنيسة المسيحية في مصر ركن الأطفال - ترانيم - تلوين - ألعاب - قصص Saint Takla Dot Org Web Site - Homepage لوجو موقع القديس الأنبا تكلا هيمانوت (سانت تكلا دوت أورج)- الإسكندرية - جمهورية مصر العربية | الموقع الرسمي | بطريركية الأقباط الأرثوذكس Coptic Orthodox Church راسلنا - اتصل ان | اكتب لنا رأيك - أضف موقعًا - الأفكار - المقترحات... إرسل كروت و بطاقات تهنئة مسيحية و قبطية إلى أصدقائك في كل المناسبات اتصل بنا.. رأيك يهمنا - العنوان - التليفونات - الخريطة - الدعم الفني الفوري سنوات مع إيميلات الناس | أسئلة و أجوبة في الكتاب المقدس، الشباب والأسرة، الإيمان واللاهوت والعقيدة، الروحيات، ويب سايد سانت تكلا الصفحة الرئيسية من الموقع الرسمي للأنبا تكلاهيمانوت الحبشي القس بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية - بطريركية الأقباط الأرثوذكس معرض الصور: السيد المسيح - السيد العذراء - القديسين - الأنبا تكلا هيمانوت - الكهنة - الكتاب المقدس - الخدمات الوسائط المتعددة: ترانيم - ألحان - عظات - أجبية مسموعه - ملفات ميدي - فيديوهات - تسبحة نصف الليل - قداسات قسم التحميل: أشكال برنامج وين آمب | خطوط قبطية | ترانيم | برامج متنوعة، وبرامج مسيحية | أيقونات | معرض الصور تاريخ الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عبر العصور | التاريخ المسيحي مكتبة كتب قبطية أرثوذكسية | الكتب المسيحية في مختلف المجالات و المواضيع | كتب بطاركة، أساقفة، كهنة، علمانيين  

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ناظر الإله الإنجيلي القديس مارمرقس الرسول في حياتنا الكنسية - أمير نصر

14- العمل التأسيسي: الرعاية | التعليم | الليتورجيا

 

جاء ناظر الإله الإنجيلي مرقس الرسول إلى مصر ليؤسس كنيستنا ويؤسس ملكوتها ويؤسس حياتها في المسيح يسوع ربنا.

جاء مار مرقس ليقوم بالعمل التأسيسي لكنيسة الإسكندرية، ولكرسيه الرسولي العظيم، لأنه هو العمود القائم عند تخم مصر.

هذا العمل التأسيسي كان في ثلاثة اتجاهات رئيسية هي (الرعاية التعليم الليتورجيا)، وهذه الثلاثية المقدسة التي للقديس مار مرقس الإنجيلي تُشكّل وتكّون كنيسة الإسكندرية، وتمثل المعنى الحقيقي للكرازة المرقسية، في مفهموها وعملها وعمقها وحياتها وروحانيتها، واستمرارها أيضًا. وهذه الأبعاد الثلاثة هي عمل مار مرقس في كنيسته المقدسة في مصر، ويشهد لها التاريخ المقدس عبر عشرين قرنًا من الزمان.

فالقديس مار مرقس هو الذي اختار القديس أنيانوس ليكون أول أسقف لكرسي الإسكندرية، حيث كان القديس متأكدا وواثقا أن إيمانه هو نفس إيمانه. لذلك من الضروري أن يكون إيمان خليفة مار مرقس، يحمل نفس إيمان مارمرقس. وذلك لكي يدبر شئون الكنيسة في خدمة ورعاية المؤمنين. وأقام القديس معه أيضًا ثلاثة آباء من الأساقفة (تذكر بعض المراجع أنهم من الكهنة)، وشمامسة. من أجل العمل الرعوي، بل ورتب أن يخلف أحد هؤلاء الآباء (لا بد أنهم كانوا أساقفة) القديس أنيانوس بعد نياحته، ليستمر ويتواصل العمل الرسولي والخدمة الرسولية في تدبير الرعاية.

St-Takla.org         Image: Ancient Coptic icon depicting Saint Mark the Martyr صورة: أيقونة قبطية أثرية تصور الشهيد مار مرقس الإنجيلي

St-Takla.org Image: Saint Mark, designed by Mr. Amir Nasr

صورة: القديس مرقس الإنجيلي، من تصميم أ. أمير نصر

ونحن نرى في حياة الكنيسة في طقس سيامة البابا البطريرك نصوص الصلوات التي تقول أن البطريرك الجديد هو خليفة القديس مار مرقس، ففي التذكية نقرأ: "........ أنبا.... القديس البطريرك الذي استحق كرسي مار مرقس الإنجيلي ذي المعرفة الحقيقة، الذي نادى في كل المسكونة بالعزاء وخلاص النفوس. هذه التي سبق أن يكرز بها ويغرسها ويقويها في الجامعة الرسولية أبونا الطاهر الإنجيلي مرقس. من أجل إتيان عريسها الحقيقي الابن الوحيد يسوع المسيح مخلصنا الكامل الذي يكمل كل شيء".

و تجليس البطريرك على كرسي مار مرقس يقول كبير الأساقفة القائم مقام بطريرك: "نجلس...... رئيس أساقفة على الكرسي الطاهر الذي لأبينا القديس المبارك ناظر الإله مرقس، باسم الآب والابن والروح القدس آمين".

ومن المعروف في طقس التجليس أن يقوم الآباء بتجليس البابا البطريرك على كرسيه، وإنجيل مار مرقس في حضنه، ويقبله، لأنه صار خليفة له من بعده، ومستعد أن يقتفى آثاره. ثم يقبل الأساقفة البابا في فمه، وبعدهم الكهنة يقبلونه في صدره، والشمامسة يقبلون يده. وفي الحقيقة نحن عندما نقبل يد قداسة البابا، وإنما نقبل أيضًا يد أبينا القديس مار مرقس، وهذا في حد ذاته تعبيرًا عن الحب الذي يربطنا بالكنيسة وبمؤسسها ناظر الإله الإنجيلي، وبالبابا الجالس على الكرسي الرسولي.

وفى ختام تقليد البابا البطريرك نقرأ"...... بشفاعة سيدتنا كلنا والدة الإله القديسة العذراء كل حين الطاهرة مريم، وبطلبات أبينا القديس المغبوط في كل شيء الرسول الطاهر مرقس الإنجيلي.

وهكذا تستمر الخلافة الرسولية، وعملها الرسولي، حتى نصل إلى أبينا البابا شنوده الثالث خليفة القديس مار مرقس، مرورًا بجميع الآباء البطاركة والأساقفة والكهنة، ونشهد ونعاين الأبوة في حياة الكنيسة، بكل معانيها وأبعادها الروحية المقدسة في الرعاية كما أرادها العظيم مار مرقس.

 والقديس مار مرقس هو الذي قام في ريادة، ومبادرة تميز بها، بتأسيس مدرسة الإسكندرية اللاهوتية (الإكليريكية الأولى) لتكون أول معهد لاهوتي في تاريخ المسيحية المبكر، وعين لها القديس يسطس مديرًا، وذلك من أجل صياغة عقل وفكر الكنيسة اللاهوتي، ويؤكد على ضرورة التعليم الكنسي. ومن ثم صار التعليم سمة كنيسة الإسكندرية، عبر كل العصور، وغدت مرجعية لجميع كنائس شرقًا وغربًا، حتى أن بابا الإسكندرية خليفة القديس مرقس لُقب ب "معلم المسكونة". كما أن كنيسة الإسكندرية ولوجود التعليم الصحيح فيها، هي التي واجهت الهراطقة والمبتدعين، وحافظت على الإيمان المسيحي، إيمان أبيها القديس مار مرقس الذي يملأ قلبها. ونحن اليوم عندما نشاهد ونعاين ما يقوم به قداسة البابا شنوده الثالث خليفة القديس مرقس، في مجال التعليم وحفظ الإيمان، نتأكد من استمرار فكر وعمل القديس مار مرقس الذي وضع هذا التعليم في الكنيسة.

والقديس مار مرقس الرسول هو أول من وضع القداس الإلهي الذي فيه الارتباط بالأفخارستيا أي بجسد ودم ربنا يسوع المسيح الأقدسين، لأن في التناول من الأسرار الإلهية المقدسة، يكون سر الإتحاد والثبات والحياة في المسيح يسوع إلهنا وفادينا ومخلصنا، كقول الرب "إن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه فليس فيكم حياة أبدية، من يأكل جسدي ويشرب دمى فله حياة أبدية، وأنا أقيمه في اليوم الأخير، لأن جسدي مأكل حق ودمى مشرب حق، من يأكل جسدي ويشرب دمى، يثبت في وأنا فيه، كما أرسلني الآب الحي وأنا حي بالآب، فمن يأكلني يحيا بي" (يو 6: 53-57). وهذا العمل الليتورجي يعتبر أساسًا ورئيسيًا في عمل مار مرقس من أجل الحياة الأبدية، لذلك سلمه للقديس أنيانوس ليصلى به مع الآباء الآخرين، مع عملهم الكنسي، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وقد حافظت كنيسة الإسكندرية على القداس الإلهي بكل أمانة ودقة وحياة سمائية مقدسة طوال كل العصور المتعاقبة. فضلا عن أن القداس الإلهي هو قمة الحياة الكنسية وعمقها، حيث يلتقي المؤمنون جميعًا حول مائدة الرب والتناول من الأسرار الإلهية المقدسة، ولا شك أنه في كل مرة نتقدم من جسد الرب ودمه الأقدسين، وإنما نؤكد على مصداقية وأهمية عمل القديس مار مرقس في حياتنا بالارتباط بالأفخارستيا، فضلًا أننا في كل مرة نتناول من الأسرار الإلهية وإنما نتناول من يد القديس مار مرقس، لأنه هو الذي أطعمنا خبز الحياة الذي نزل من أسماء، كما نقول في ذكصولوجية القديس مار مرقس. وفي الحقيقة إن التناول من الإفخارستيا، والارتباط بالذبيحة الإلهية المقدسة، هو في حد ذاته هدف الرعاية والتعليم الكنسي.

ولذلك حرص كل بابوات كنيسة الإسكندرية على إقامة الكنائس والمذابح في كل مكان من أرجاء الكرازة المرقسية، في مصر وكل قارات العالم، لكي تُقام القداسات الإلهية، وترفع الذبيحة المقدسة، فتتنسم الأرض كلها ملكوت الله. واليوم نرى أبينا البابا شنوده الثالث خليفة القديس مرقس، وهو يدشن المذابح بالكنائس في كل مكان يذهب إليه، ويقيم الكهنة هنا وهناك، من أجل العمل الليتورجي، والإفخارستيا. وهذا ما يؤكد أن هذا العمل هو استمرار لعمل العظيم مار مرقس، وشاهد على أهمية القداس الإلهي في حياتنا الكنسية والروحية، وهذا ما يميز كنيسة الإسكندرية، ويعطيها العمق والروحانية والسمو، لأنها تعكس حياة وفكر أبيها وكاروزها القديس مار مرقس الإنجيلي.

إرسل هذه الصفحة لصديق

بطريركية الأقباط الأرثوذكس - موقع القديس تكلا هيمانوت بالإسكندرية - الصفحة الأولى من موقع الأنبا تكلاهيمانوتكتاب ناظر الإله الإنجيلي القديس مارمرقس الرسول في حياتنا الكنسية - أمير نصر

Like & share St-Takla.org


© موقع الأنبا تكلا هيمانوت الحبشي القس: الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - الإسكندرية - مصر / URL: https://st-takla.org / اتصل بنا على:

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-024-Amir-Nasr/001-St-Mark-Fi-Hayatna-Al-Kanaseya/St-Marc-in-Our-Lives-14-Service.html