St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-024-Amir-Nasr  >   001-St-Mark-Fi-Hayatna-Al-Kanaseya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب ناظر الإله الإنجيلي القديس مارمرقس الرسول في حياتنا الكنسية - أمير نصر

13- مدبرها الأول

 

لذلك نصلى دائمًا ونقول لأبينا القديس مار مرقس في ذكصولوجية باكر الآدام: "المبشر العظيم في كورة مصر مرقس الرسول مدبرها الأول".

 وفي الذكصولوجية الأدام نقول: "...... أتى إلى كورة مصر التي كانت مظلمة بعبادة الأوثان المرذولة، فجعلها تضيء مرقس بالعبادة الطاهرة التي ليسوع المسيح.عندما دخل إلى مدينة الإسكندرية وبشَّر فيها بالإنجيل. وآمن بالمسيح جموع كثيرة بتعاليمه المحيية الخارجة من فمه. أول من آمن إنيانوس وهو الذي صار له خليفة. أيضًا ندما رأوا مرقس وقد أشرق نوره وذاع في كل كورة مصر.".

St-Takla.org           Image: The Egyptian Eye of Horus صورة: عين الإله حورس المصري

St-Takla.org Image: The Egyptian Eye of Horus

صورة في موقع الأنبا تكلا: عين الإله حورس المصري

وفي الإبصالية الآدام نقول: "وها قد كرز في كورة مصر وصار حارسًا ومدبرًا. منبع الأوثان ومغازلهم جعلهم كلا شيء مع خبثهم. ها نوره قد أشرق في الإسكندرية والكورة الشرقية والخمس مدن وأفريقيا. وأيضًا ليبيا وكورة الحبشة وصاروا في سلام وإعالة".

وفى الإبصالية الواطس نقول: "...... أشار المرنم الملك أول المرتلين إلى مرقس ناظر الإله الإنجيلي. نعم حقًا قد كرز في مدينة الإسكندرية وكورة الحبشة، ليبيا وأفريقيا. هوذا كورة بابيلون قد بدّد من وسطها عبادة الأوثان وهداها إلى الخلاص.بهاء صوته خرج في الخمس مدن أضاء عليهم وأشرق على الذين في الظلمة. من المشارق إلى المغارب ومن الشمال حتى الجنوب هو ثبّت المختارين وردّ المنافقين. ولأنه قد صار منارة لكل كورة مصر سراجًا غير منطفئ. ومدبرًا عظيمًا"

و مديح آدام نقول: "مرقس الرسول المصباح المنير أنت الذي سلمت لنا الإيمان المستقيم. فإننا لما كنا نتعبد لصنعة الأيادي الأوثان البكم. وعندما أتيت إلى مصر هدمتها مع مذابحها وبنيت البيعة على الصخرة الثابتة...... وقبلت كل كورنا التوبة عند مجيء الشهيد إلينا وأقام لنا البيع لنعيد فيها عوضًا عن المذبح. ونمجد المسيح إلهنا مع أبيه الصالح والروح القدس.".

وفى الدفنار نقول: "نورى واستضيئي يا كورة مصر، لأن نورك قد أقبل يلمع، الذي هو مرقس المصباح المنير، الرسول والإنجيلي، الذي أقبل إلى مصر، الكورة المظلمة بعبادة الأوثان النجسة، وجعلها تضيء بنوره، أعنى مرقس، المضيء بالعبادة الطاهرة، التي ليسوع المسيح، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. مضى أولًا إلى مدينة الإسكندرية، وكرز فيها بالإنجيل، فآمن بالمسيح شعوب كثيرة، من قبل تعاليمه المحيية الخارجة من فمه، أول من آمن إنيانوس وهو صار خليفة من بعده، ولما أبصروا مرقس وقد أشرق نوره وانتشر في جميع كورة مصر."

وأمام أيقونة القديس مار مرقس الرسول نقول في يوم عيد استشهاده 30 برموده: "..... فأما كورتنا نحن المصريين، فقد استحقت أحد الأربعة المختارين، الذي هو مرقس الإنجيلي، الشجرة المثمرة، الموسقة ثمرًا، فأتى وقبل التعب في كورة مصر، في رأس المدن مدينة الإسكندرية، وأن دمه الطاهر الذي سُفك، أبطل عبادة الأوثان، وجذبنا نحن النصارى، إلى خدمة الكنيسة".


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-024-Amir-Nasr/001-St-Mark-Fi-Hayatna-Al-Kanaseya/St-Marc-in-Our-Lives-13-First.html