St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   009-Al-Filokalia
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الفيلوكاليا، الجزء الأول - القمص تادرس يعقوب ملطي

 459- راجع نفسك عند الغضب

 

52

St-Takla.org Image: Angry men - Dealing with Anger - Anger Management صورة في موقع الأنبا تكلا: رجال غاضبون - التعامل مع الغضب - علاج الغضب

St-Takla.org Image: Angry men - Dealing with Anger - Anger Management

صورة في موقع الأنبا تكلا: رجال غاضبون - التعامل مع الغضب - علاج الغضب

راجع نفسك عند الغضب | من أقوال الأب دوروثيؤس:-

كثيرًا ما تنشأ متاعب ومضايقات بين الإخوة، لكن -كقاعدة- يسرعون إلى تسوية هذه الخلافات ويهدأون. ولكن قد يحدث في بعض الأحيان أن يستمر الإنسان في تغذية شعوره (الداخلي) بالبغضة نحو أخيه، ويلتصق بأفكار إساءة ضد أخيه. هذا حقد، لذلك فإن مثل هذا الإنسان محتاج إلى حرص عظيم حتى لا يقسو (على أخيه ويهلك).

فالإنسان الذي يقيم سلامًا مع آخر للحال بعدما يكون قد ثار ضده، يعالج غضبه لكنه لا يعالج حقده، لذلك فانه يبقى مستاء من أخيه. لأن الغضب شيء، والحقد شيء آخر، والتهيج (الثورة) شيء ثالث، والاضطراب شيء آخر.

ولكي تفهم الأمر بوضوح أكثر، أعطيك مثالًا: لكي يشعل الإنسان نارًا يأخذ قطعة من الفحم، وهذه هي الكلمة التي أساء بها أخوك آلتيك، إن احتملتها تكون قد أطفأت الفحم. ولكن إن فكرت: "لماذا يقول لي هذا ذلك القول؟ إنني أيضًا أرد عليه قائلًا كذا وكذا. إنه لو لم يقصد الإساءة إلىَّ ما كان قد قال لي هذا. لذلك يجب علىّ أن أرد الإساءة بالمثل". بهذا التفكير تضع بعض الوقود أو ما أشبهه لتبدأ النار، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. وبذلك ينتج دخانًا الذي هو الاضطراب. والاضطراب هو حركة في الأفكار وتقلب لها، تثير القلب وتهيجه.

أما التهيج فهو عمل انتقامي ضد من أساء إليك. وهذا يبعث نحو الجسارة. وقد قال القديس مرقس: "سوء النية إذ تغذيها الأفكار تهيج القلب ولكن الصلاة تقتلها".

مع أنك لو احتملت تلك الكلمات الصغيرة التي نطق بها أخوك، لأطفأت قطعة الفحم الصغيرة قبل أن تنتج اضطرابًا. ومع هذا فإنك إن أردت تقدر أن تطفئ حتى الاضطراب في بدايته بالصمت والصلاة بل وبمجرد انحناءه من القلب.

أما إذا داومت في التدخين، أي تهيج القلب وإثارته بالأفكار القائلة: "لماذا فعل بي كذا... وأنا أيضًا أردّ له المثل، فإنه بهذا يشتعل القلب ويتولد التهاب التهيج. وإن أردت أيضًا تقدر أن تطفئ حتى التهيج قبل أن يبلغ إلى الغضب.

لكن إن داومت على إثارة نفسك وتهيجها، فإنك تكون كمن يضيف إلى النار وقودًا. وهكذا تنتج لهيبًا، الذي هو الغضب.

والغضب إذا استمر يتحول إلى حقد، الذي لا يقدر أن يتحرر منه الإنسان إلا ببذل دمه (أي عرقه وجهده وتعب نفسه).


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/009-Al-Filokalia/Philokalia-I-459-Dorotheos-Revise.html