St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   009-Al-Filokalia
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الفيلوكاليا، الجزء الأول - القمص تادرس يعقوب ملطي

 146- كيفية النصرة على الشهوات

 

24

كيفية النصرة على الشهوات | من أقوال الأنبا مرقس الناسك:-

فإذا طلبت النصرة على الشهوات وطرد القوات الغريبة المحاربة للعقل بسهولة، اجمع نفسك في داخلك بمساعدة الله عن طريق الصلاة، وتعمق في أغوار قلبك لتواجه هناك جبابرة الشيطان الثلاثة: أعنى الكسل (أو الاستهتار) والنسيان والجهل. هؤلاء الثلاثة هم الطعام الذي تتقوت عليه كل الشهوات المرذولة وتنمو وتتأصل في القلوب المتراخية والنفوس العاطلة عن التأديب.

وعن طريق الانتباه الدقيق إلى نفسك ويقظة العقل وبالعون السماوي تستطيع حتمًا أن تنكشف هذه الشهوات الشريرة، التي يجهلها البعض وربما لا يتوقعونها، مع أنها أكثر الشهوات خبثًا وعنادًا، وان كانت أسلحة البر المضادة لها كفيلة بفضحها.

 

هذه الأسلحة المضادة لها هي (1):

St-Takla.org Image: Lust, Arabic and English words صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة الشهوة باللغة العربية والإنجليزية

St-Takla.org Image: Lust, Arabic and English words

صورة في موقع الأنبا تكلا: كلمة الشهوة باللغة العربية والإنجليزية

1. المعرفة المستنيرة، التي تحفظ النفس في يقظة العقل، وتشددها لتبدد من أمامها ظلمات الجهل.

2. انشعال الفكر في الأمور الصالحة، ويُعتبر هذا مصدر بركات النفس.

3. غيرة حية توقظ النفس وتقودها للخلاص.

فإذا تسلحت النفس بهذه الأسلحة الثلاثة، مع الصلاة والطلبة، تقدر بمعونة الروح القدس أن تغلب هؤلاء الجبابرة الثلاثة الغرباء الذين يقبلون بالعقل، (وتسحقهم) ببسالة وإقدام.

بمعنى أنه بواسطة "المعرفة الإلهية المستنيرة" ُتهزم ظلمة الجهل الخبيث.

وبواسطة "انشغال الفكر في الأمور الصالحة"، "في كل ما هو حق، كل ما هو جليل، كل ما هو عادل، كل ما هو طاهر، كل ما هو مُسرّ، كل ما صيته حسن. إن كانت فضيلة وإن كان مدح" (في 8:4)، بهذا تستطيع أن تبدد النسيان المفسد.

وبواسطة "الغيرة الروحية المتهيئة لكل عمل صالح"، تطرد الكسل (أو الاستهتار).

وهذه الفضائل (الثلاث)، لا تكتسبها بإرادتك الذاتية وحدها، وإنما بقوة الله ومعونة الروح القدس، مع الحذر الدائم والاهتمام بالصلاة.

فإن اقتنيت هذه الفضائل، عندئذ تقدر أن تقطع كل علاقة بجبابرة العدو الثلاثة الأشداء، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. لأن قوة النعمة العاملة في نفسك تُكوّن هذا (الثالوث) المتناسق، أي المعرفة الحقة، وتذكر كلمة الله، والغيرة المقدسة، كما تحفظ (هذا الثالوث) فيك بعناية، وبالتالي يتبدد في داخل نفسك كل من الجهل والنسيان والإهمال (أو النسيان)، إذ توهن قوتهم وتزيلها، وأخيرًا تملك في النفس نعمة ربنا يسوع المسيح الذي له القوة والمجد إلى أبد الآبدين. آمين.

___________

1. قمت بتغيير بسيط في ترتيب النص حتى تكون الأسلحة في تريبها متناسقة مع ترتيب الأعداء الثلاثة السابق ذكرهم.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/009-Al-Filokalia/Philokalia-I-146-Markos-Win.html