St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   008-AlKanisa-Wal-Rohaneya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والروحانية - القمص تادرس يعقوب ملطي

 250- حياة مسكونية

 

St-Takla.org Image: Saint Frumentius (Abba Salama), the first Bishop of Ethiopia, enthroned by Pope of Alexandria - Modern Ethiopian icon from the Ethiopian Patriarchate Museum, Addis Ababa - from St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 2008. صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس فرومنتيوس (آبا سلامة) أول أسقف لأثيوبيا رسمه بابا الإسكندرية، اللوحة هي أيقونة حبشية حديثة من متحف البطريركية بأديس أبابا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - مايو 2008.

St-Takla.org Image: Saint Frumentius (Abba Salama), the first Bishop of Ethiopia, enthroned by Pope of Alexandria - Modern Ethiopian icon from the Ethiopian Patriarchate Museum, Addis Ababa - from St-Takla.org's Ethiopia visit - Photograph by Michael Ghaly for St-Takla.org, May 2008.

صورة في موقع الأنبا تكلا: القديس فرومنتيوس (آبا سلامة) أول أسقف لأثيوبيا رسمه بابا الإسكندرية، اللوحة هي أيقونة حبشية حديثة من متحف البطريركية بأديس أبابا - تصوير مايكل غالي لموقع الأنبا تكلاهيمانوت، من رحلة موقع الأنبا تكلا إلى إثيوبيا، إبريل - مايو 2008.

"الحركة المسكونية" تمثل قسمًا هامًا في أغلب التنظيمات الكنسية، فإنه وإن اختلف الأهداف لكن كل كنيسة في أعماقها تتوق للوحدة الكنيسة علي مستوي مسكوني.. وإن كان أيضًا مفهوم الوحدة يختلف من كنيسة إلي أخري. أما بالنسبة لكنيسة الإسكندرية الأولي فلم تكن "المسكونية" حركة تنظيمية أو خطة في ذهن القادة لكي يبرز دور الكنيسة المصرية القيادي سواء في اللاهوتيات أو النسكيات، إنما كانت "المسكونية" فكرًا طبيعيًا وحياة معاشة. كانت الكنيسة في مصر كعروس للمسيح لا تطلب مجدًا زمنيًا بضم كنائس إلي تبعيتها ولا بعمل اتحاد من أجل السلطة إنما بالحب الروحي الخلاصي تخدم كل نفس وتطلب خلاص كل إنسان أيًا كانت جنسيته وأيا كان بلده. بهذا تفاعلت بالحب مع العالم الخارجي، وكان لها مكانتها في قلوب الكثيرين.

وقد نبت "الفكر المسكوني" في كنيسة الإسكندرية نتيجة الآتي:

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

أولًا: العمل الكرازي

عرف الأقباط الأولون بشوقهم الملتهب نحو الشهادة للسيد المسيح، سواء كانوا كهنة أو رهبانًا أو من الشعب أو من مدرسي مدرسة الإسكندرية. ففي الجيش الروماني وجد ضباط أقباط وجند كانوا يشهدون لمسيحهم وسط إخوانهم الوثنيين، سواء في مصر أو خارجها، وقد دفع الكثيرون منهم حياتهم ثمنا لهذه الشهادة. وقام التجار والبحارة القبط بنفس الدور خلال تنقلاتهم.. ويظهر أثر دلك واضحا في نقل الكثير من الثقافة القبطية والفنون القبطية إلي ربوع أوروبا.

في سوريا وصلت كتيبة طيبية عام 285 م. تحت قيادة القديس مورتيوس من صعيد مصر، وقد استشهد هناك، ولا يزال تمثاله قائمًا في الميدان العام لمدينة سان مورتيز، كما استشهدت معه كل الكتيبة. تبعته أخته فارينا التي قدمت إلي سويسرا واستشهدت هناك. أما أصدقاؤه الثلاثة؛ القائد فيلكس وأخته لاجيولا وثالث يدعي اكسيوبيرانتوس فقد اختفوا وذهبوا إلي بحيرة زيورخ ليبشروا الكثيرين، ولما سمع الوالي بأمرهم قطع رؤوسهم. يرسم هؤلاء الشهداء برؤوسهم المقطوعة والموضوعة علي أياديهم علي درع مدينة زيورخ.

حدثت قصة مشابهة مع بعض الاختلاف في مدينة سولوتورن Solothurn، بطلها القديس بقطر (فيكتور) نقلت رفاته إلي جنيف في القرن الخامس.

دخلت المسيحية إلي الجزر البريطانية علي حدود أوروبا بواسطة إرساليات قبطية قبل مجيء (القديس) أغسطينوس أسقف كنتربري سنة 597 م. بوقت طويل(212).

أما عن دور الكنيسة القبطية الأولي في الكرازة بأفريقيا فقد قبلت إثيوبيا الكرازة خلال خدمة الإسكندرية، وأيضًا النوبة والسودان.. الآثار الحديثة في النوبة تكشف عن مدي ارتباط النوبة بأقباط مصر روحيا وثقافيا وفنيا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثانيًا: الجانب التعليمي

إنشاء مدرسة الإسكندرية علي يدي مارمرقس الرسول، وقد بلغت شهرتها إلى العالم المسيحي كله في القرن الثاني خاصة علي أيدي أساتذتها بنتينوس وأثيناغوراس وإكليمندس وأوريجن جذب قيادات كنسية من الشرق والغرب لتتلمذ علي أيدي اللاهوتيين الأقباط.. بهذا انتشر الفكر الإسكندري في العالم.

هذا ومن جانب آخر كان قادة المدرسة أيضًا يتحركون نحو الخارج بروح مسكوني، فزار القديس إكليمندس ايطاليا واليونان وفي أثناء الاضطهاد لجأ إلي فلسطين وسوريا وكان له دوره التعليمي، أما أوريجانوس فزار روما في أثناء أسقفية زفيرينوس ونقل إليها فكر اللاهوت الإسكندري، كما زار بلاد الغرب بدعوة من حاكم البلاد، وتكررت زيارته لها، وزار انطاكيا كطلب ماميا والدة الإمبراطور، وذهب إلي اليونان، وأقام مدرسته فيما بعد في فلسطين. وقام بنتينوس بعمل تعليمي كرازي في الهند وأسيا.

St-Takla.org Image: Ruins of the Temple of Amada in Nubia, by L. Neubert - from the book: Egypt: Descriptive, Historical, and Picturesque - Vol. 2 - by Georg Ebers (tr. Clara Courtenay Poynter Bell), 1885. صورة في موقع الأنبا تكلا: آثار من معبد أمادا في النوبة، رسم الفنان إل. نوبرت - من صور كتاب: مصر: وصفيًّا، تاريخيًّا وتصويريًّا - جزء 2 - لـ جيورج إبيرس (ترجمة كلارا كورتناي بوينتر بيل)، 1885 م.

St-Takla.org Image: Ruins of the Temple of Amada in Nubia, by L. Neubert - from the book: Egypt: Descriptive, Historical, and Picturesque - Vol. 2 - by Georg Ebers (tr. Clara Courtenay Poynter Bell), 1885.

صورة في موقع الأنبا تكلا: آثار من معبد أمادا في النوبة، رسم الفنان إل. نوبرت - من صور كتاب: مصر: وصفيًّا، تاريخيًّا وتصويريًّا - جزء 2 - لـ جيورج إبيرس (ترجمة كلارا كورتناي بوينتر بيل)، 1885 م.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

ثالثًا: الجانب الدفاعي

دراسة المجامع المسكونية الثلاثة [نيقية سنة 325 م.، القسطنطينية سنة 381 م.، أفسس سنة 431 م.] تكشف عن الدور الحقيقي لكنيسة الإسكندرية في الدفاع عن الإيمان بروح مسكوني.. فإنه كان يكفي الإشارة إلي ذكر قادتها مثل البابا أثناسيوس الرسولي والبابا كيرلس الكبير لتأكيد أرثوذكسية أية عقيدة إيمانية وصدقها لاهوتيًا.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

رابعًا: نشر الفكر الرهباني

في كتابنا "الكنيسة القبطية الأرثوذكسية كنيسة نسك" الذي نشرناه هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت رأينا الدور القيادي للكنيسة القبطية في نشر الحياة الرهبانية بكل نظمها [التوحد - الجماعات - الشركة] في أرجاء العالم المسيحي، ذلك خلال:

1- نشر سير بعض قادة النساك المصريين مثل حياة القديس أنبا أنطونيوس بقلم القديس أثناسيوس.

2- الرحالة الشرقيون والغربيون الذين جاءوا وعاشوا وسط رهبان مصر مثل القديسين يوحنا كاسيان، جيروم، مانيلا الكبرى.

3- تتلمذ بعض القيادات الرهبانية الأجنبية علي أيدي نساك مصريين مثل القديس أوجين.

4- نشر الكتابات النسكية المصرية مثل "الأبوفثجماتا".

5- نقل الأنظمة الرهبانية المصرية إلي الخارج خلال ترجمتها وتبنيها كما فعل بندكت أب الرهبنة الغربية.

_____

الحواشي والمراجع لهذه الصفحة هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت:

(212) Dr. A. S. Atiya: p.54 & Murad Kamel: p.78 ff.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/008-AlKanisa-Wal-Rohaneya/Coptic-Church-Spirituality-250-Global-Life.html