St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty  >   005-Al-3eza-3ala-Al-Gabal
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الموعظة على الجبل للقديس أغسطينوس - القمص تادرس يعقوب ملطي

 153- اسألوا تُعطَوا. اطلبوا تجدوا. اقرعوا يُفتَح لكم. لأن كل من يسأَل يأخذ. ومن يطلب يجد. ومن يقرع يُفتَح لهُ

 

St-Takla.org Image: Jesus Christ Preaching the Sermon on the Mount صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد يسوع المسيح في العظة على الجبل

St-Takla.org Image: Jesus Christ Preaching the Sermon on the Mount

صورة في موقع الأنبا تكلا: السيد يسوع المسيح في العظة على الجبل

إذ يسمع الإنسان تلك الوصية التي تمنعنا من إعطاء القدس للكلاب وطرح الدرر أمام الخنازير، قد يعترض شاعرًا بجهله وضعفه، لأن الوصية تمنعه من أن يعطي ما لم يأخذه بعد، قائلًا "أي قدس هذا الذي تمنعني من إعطائه للكلاب، وأي درر تلك التي تمنعني من طرحها للخنازير، فإنني أشعر بأنني لا أملك شيئًا من هذا". لهذا يليق برب المجد أن يردف قائلًا:

اسألوا تُعطَوا. اطلبوا تجدوا. اقرعوا يُفتَح لكم. لأن كل من يسأَل يأخذ. ومن يطلب يجد. ومن يقرع يُفتَح لهُ.

يشير السؤال إلى نوالنا قوة الفكر ومتانته، حتى نتمكن من العمل بالوصايا. أما الطلب فيشير إلى وجود الحق. فالحياة المباركة تكمن في كل من العمل والمعرفة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام المقالات والكتب الأخرى). فالعمل يتطلب قوة، أما المعرفة فتتطلب إيضاحًا للأمور. فالأول يسأل والثاني يطلب. لذلك فالأول يعطي والثاني يوجد غير أن المعرفة تخص معرفة الطريق لا امتلاكه، لكن من وجد الطريق الحقيقي فسيملك أيضًا، لأنه يفتح لمن يقرع.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-020-Father-Tadros-Yaacoub-Malaty/005-Al-3eza-3ala-Al-Gabal/Sermon-on-the-Mount-153-Knock.html