St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-017-Bishop-Yakobos  >   001-Al-Saleeb-Fel-Masiheya
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب رؤية كنسيّة آبائية: الصليب في المسيحية - الأنبا ياكوبوس

32- أقوال الآباء عن إشارة الصليب

 

[1] أعطانا السيد المسيح إلهنا الصليب سلاحًا نافذًا ينفذ في النار والهواء والماء والأرض ولا يحجبه شيء أو يعترض قوته عارض.

فهو قوة الله التي لا تقاوم. تهرب من صورته الشياطين حينما يرسم به عليها! الصليب هو قوة المسيح للخلاص والملائكة يخضعون لقوته ويتبعونه حيثما شاهدوا رسمه ليعينوا الملتجئ إليه ولا تحصل تخلية لمن حمل الصليب إلا للذي ضعفت أمانته فيه البابا أثناسيوس الرسولي.

[2] بدلًا من أن تحمل سلاحًا أو شيئًا يحميك، احمل الصليب واطبع صورته على أعضائك وقلبك. وارسم به ذاتك لا بتحريك اليد فقط بل ليكن برسم الذهن والفكر أيضًا. ارسمه في كل مناسبة:

في دخولك وخروجك، في جلوسك وقيامك، في نومك وفى عملك، ارسمه باسم الآب والابن والروح القدس.

مارآفرآم السريانى

[3] لا تخجل يا أخي من علامة الصليب فهو ينبوع الشجاعة والبركات وفيه نحيا مخلوقين خلقة جديدة في المسيح..ألبسه وافتخر به كتاج.

يوحنا ذهبى الفم

St-Takla.org         Image: Saint Mar Ephream The Syrian (El Soriany) صورة: أيقونة القديس الأنبا مار إفرآم السرياني

St-Takla.org Image: Saint Mar Ephream The Syrian.

صورة في موقع الأنبا تكلا: أيقونة القديس الأنبا مار أفرام السرياني.

[4] يقول الآباء أن الذي يرسم ذاته بعلامة الصليب في عجلة بلا اهتمام أو ترتيب، فان الشياطين تفرح به. أما الذي في روية وثبات يرسم ذاته بالصليب من رأسه إلى صدره ثم من كتفه الأيسر إلى الأيمن فهذا تحل عليه قوة الصليب وتفرح به الملائكة.

 

[5] إن الإهمال في تأدية رسم الصليب أمر ربما ندان عليه. فان سم الصليب اعتراف بيسوع المسيح مصلوبًا، وإيمان بالآلام

التي عاناها فوق الصليب. أنه اعتراف وذكرى لعمل الرب ومكتوب في ارميا (48: 10) ملعون من يعمل عمل الرب برخاوة".

 

[6] إن في إشارة الصليب كل روح الإيمان المسيحي:

• فيه اعتراف بالثالوث الآب والابن والروح القدس.

• فيه اعتراف بوحدانية الله كإله واحد.

• فيه اعتراف بتجسد الابن وحلوله في بطن العذراء.

• فيه اعتراف بقوة عملية الفداء التي تمت على الصليب بانتقالنا من الشمال إلى اليمين.

إذن فيليق بنا أن يكون رسمنا للصليب فيه حرارة الإيمان.

الأب يوحنا من كرونستادت

[7] نحن نكرم الصليب ونطلب قوته المحيية في صلواتنا قبل أن نطلب معونة القديسين أو شفاعتهم. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). وذلك لأن الصليب هو علامة ابن الإنسان ورسم تجسده وآلامه لخلاصنا. فعلى الصليب قدم السيد المسيح نفسه ذبيحة لله الآب من أجل خطايانا لكل من يؤمن به. لذلك صارت علامة الصليب هي الإشارة المشتركة بين جميع المؤمنين كرمز للخلاص والمحبة المشتركة.

 

[8] فلنكرم الصليب المقدس الذي أعطينا أن نغلب به العدو اللئيم ونرشم به على جباهنا وقلوبنا وسائر أعضائنا لنطرد به الشيطان.

الصليب علامة الرب وخاتمه الذي صار الخلاص لآدم وذريته من أسر إبليس عدونا.

الصليب هو موضوع فخرنا في هذه الحياة وهو علامة إيماننا، كما قال بولس الرسول "وأما من جهتي فحاشا لي أن افتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح الذي به قد صلب العالم لي وأنا للعالم" (غل6: 14)

كذلك لا نستحي من الصليب لأنه مكتوب أن "كلمة الصليب عند الهالكين جهالة أما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله" (1كو1: 18)

بالصليب غلب قسطنطين الملك البار أعداءه وارتفع شأنه لما أظهر الرب له علامة الصليب مضيئة في السماء قائلًا له:" بهذه العلامة تغلب أعداءك". فغلب، وصار الصليب قوة الملوك وعزاءهم ونصرتهم. يضعونه فوق تيجانهم لكي يباركهم ويؤيدهم وينصرهم.

 

[9] الصليب هو قوة المجاهدين وسلاحهم فقد أوصاهم الرب قائلًا:

"إن أراد أحد يأتي ورائي فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني" (مت16: 24).

[10] إن كانت الحية النحاسية قد أبطلت سم الحيات في العهد القديم فكم بالحرى صليب ربنا يسوع المسيح، الذي رفع عليه، لا حية نحاسية بل رب المجد وسكب دمه على الصليب ليصير لنا بالدم الحياة وبالصليب النصرة.

القديس كيرلس الأورشليمي

[11] إن الشياطين توجه هجماتنا المنظورة إلى الجبناء فارسموا أنفسكم بعلامة الصليب بشجاعة ودعوا هؤلاء يسخرون من ذواتهم أما أنتم فتحصنوا بعلامة الصليب.

 

[12] حيث وجدت إشارة الصليب ضعف السحر وتلاشت قوة العرافة.

أنبا أنطونيوس الكبير

[13] قدم الأنبا أنطونيوس بعض المرضى المعذبين من الأرواح النجسة إلى بعض فلاسفة الهراطقة قائلًا لهم: هل تستطيعون تطهيرهم بالحجج أو بأي فن أو سحر تختارون داعين أصنامكم؟

وإلا كفوا عن منازعتنا إن عجزتم وعندئذ ترون قوة صليب المسيح.

قال هذا ودعا المسيح ورشم المرضى ثلاث مرات بعلامة الصليب وفى الحال قام الرجال أصحاء وعقلهم سليم وقدموا الشكر للرب في نفس اللحظة.

سيرة أنبا أنطونيوس لاثناسيوس الرسولى

[14] حينما ترشم ذاتك بعلامة الصليب، اذكر دائمًا أنك تستطيع بقوته أن تصلب شهواتك وخطاياك على خشبة المخلص "هوذا حمل الله الذي يرفع خطية العالم" (يو1: 29). عالمًا أن في الصليب قوة إخماد الشهوة وإبطال سلطان الخطية برحمة المصلوب عليه.

 

[15] حينما ترفع نظرك إلى خشبة الصليب المعلقة فوق الهيكل، اذكر مقدار الحب الذي أحبنا به الله حتى بذل ابنه الحبيب لكي لا يهلك كل من يؤمن به.

فأينما وجد الصليب وجدت المحبة، لأنه هو علامة الحب الذي غلب الموت وقهر الهاوية واستهان بالخزي والعار والألم!

فإذا رأيت الكنيسة مزدانة بصلبان كثيرة فهذا علامة امتلائها بالحب الكثير نحو جميع أولادها.

 

[16] حينما يباركك الكاهن أو الأسقف ويرشمك بالصليب المقدس، افرح واقبل ذلك كبركة من السيد المسيح. طوبى لمن قبل رسم الصليب على رأسه بإيمان.

"فيجعلون اسمي على بنى إسرائيل وأنا أباركهم" (عدد6: 27).

 

[17] إن الشياطين ترتعب من منظر الصليب وحتى من مجرد الإشارة به باليد. لأن السيد المسيح له المجد ظفر بالشيطان وكل قواته ورئاساته على الصليب، وجردهم من رئاستهم وفضحهم علنًا فصارت علامة الصليب تذكيرًا لهم بالفضيحة وإشارة إلى العذاب المزمع أن يطرحوا فيه.

الأب يوحنا من كرونستادت

[18] إن الشياطين إذا رأت المسيحيين سيما الرهبان مجدين بابتهاج ومتقدمين، فإنها تهاجمهم أولًا بالتجربة ووضع الصعاب لعرقلة طريقهم محاولة أن تنفث فيهم الأفكار الشريرة. ولكن لا مبرر للخوف من إغراءاتها لأن هجومها يرتد خائبًا في الحال بالصلاة والصوم.. سيما إن كان المرء قد سبق فحصن نفسه بالإيمان وعلامة الصليب.

 

[19] إذا مدحت الشياطين نسككم ودعتكم مباركين فلا تصغوا إليها ولا تكن لكم معاملات معها. بل بالأحرى ارشموا ذواتكم وبيوتكم بعلامة الصليب، وصلوا تجدوها قد انقشعت. لأنها في غاية الجبن وتخشى جدًا علامة صليب الرب. لأن الرب قد جردها بالحق وأشهرها جهارًا على الصليب. (كو2: 15).

 

[20] جاء بعض الحكماء اليونانيين وطلبوا من القديس الأنبا أنطونيوس أن يشرح لهم سبب الإيمان بالمسيح. ولكنهم حاولوا أن يحاجّْوه بصدد الكرازة بالصليب الإلهي قاصدين الاستهزاء بالصليب.

فوقف انطونيوس قليلًا وأشفق على جهلهم ثم خاطبهم بواسطة مترجم قائلًا: إن ما اخترناه هو الاعتراف بالصليب علامة الشجاعة واحتقار الموت أما أنتم فقد اخترتم شهوات الخلاعة.

أيهما أفضل عمل الصليب وقت الجهاد ضد مؤامرة الأشرار دون مخافة الموت مهما أتى في أي وضع من أوضاعه، أم الالتجاء إلى آلهة الأحجار ؟!

ما الذي وجد في الصليب حتى يستحق الهُزء؟

بل الصليب هو علامة الغلبة والنصرة على الأعداء. في كل وقت إذا حملناه بالإيمان.

من سيرة الأنبا أنطونيوس بقلم أثناسيوس الرسولي


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا







External ads إعلانات خارجية



https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-017-Bishop-Yakobos/001-Al-Saleeb-Fel-Masiheya/The-Cross-in-Christianity__32-Patrology.html