St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-014-Various-Authors  >   007-Al-Ekteda2-Bel-Masih
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب الاقتداء بالمسيح - الراهب توماس أكيمبيس (توما الكمبيسي)

 119- في الحب المتقد والشوق الشديد إلى تناول المسيح

 

صوت التلميذ:-

 

1 – إني بمزيد التقوى والحب المضطرم، وبكل عواطف قلبي وحرارته، أشتاق لأن أتناولك يا رب، كما اشتاق إليك، في التناول، كثيرٌ من القديسين وأهل التقوى، الذين أرضوك جدًا بقداسة سيرتهم، عائشين في اضطرام العبادة.

إلهي، أيها الحب الأزلي، يا كل خيري، وسعادتي التي لا تنتهي، إني أشتهي أن أقبلك بأشد شوقٍ وأليق احترام، حصل عليه أو استطاع أن يشعر به أحدٌ من القديسين.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

St-Takla.org Image: Coptic Mass (Coptic Liturgy) in El-Moharak Monastery, Egypt (photo by Professor Michael Fuller) صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة قداس قبطي في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - دير المحرق، مصر (تصوير: أ. مايكل فولر)

St-Takla.org Image: Coptic Mass (Coptic Liturgy) in El-Moharak Monastery, Egypt (photo by Professor Michael Fuller)

صورة في موقع الأنبا تكلا: صورة قداس قبطي في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - دير المحرق، مصر (تصوير: أ. مايكل فولر)

2 – ومع كوني لا أستحق الحصول على تلك العواطف التقوية، فأنا، مع ذلك، أُقرب لك أشواق قلبي جميعها كما لو كنت أنا وحدي حاصلًا على جميع تلك الرغبات المضطرمة، المرضية لديك جدًا.

بل كل ما تستطيع نفسٌ تقيةٌ أن تتصور أو تشتهي، فأنا أهبه وأُقربه لك باحترامٍ عظيمٍ وحرارةٍ داخلية.

لا أُريد أن أستقي لنفسي شيئًا، بل أن أُقرب لك، بطيبة نفسٍ كاملة، ذاتي وكل ما لي، ذبيحةً طوعية.

أيها الرب إلهي، خالقي وفاديَّ، إني أتوق أن أُقبلك اليوم، بمثل الشوق والاحترام، والحمد والإكرام، بمثل الشكر والتهيب والحب، بمثل الإيمان والرجاء والطهارة، التي بها تاقت إليك وقبلتك أُمك الجزيلة القداسة، مريم العذراء المجيدة، عندما بشرها الملاك بسر التجسد، فأجابته بتواضع وتقوى:" ها أنا أمة الرب، فلكن لي بحسب قولك" (لوقا 1: 38).

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

3 – وكما أن سابقك المغبوط، أرفع القديسين، يوحنا المعمدان، قد ارتكض في حضرتك، متهللًا بفرح الروح القدس، وهو بعد محتجبٌ في أحشاء أُمه،

وكما أنه، في ما بعد، إذ رأى يسوع سائرًا بين الناس، كان يقول في كثيرٍ من التواضع والحب والورع:" أما صديق العروس، والواقف يسمعه، فإنه يفرح فرحًا لصوت العروس" (يوحنا 3: 29)،

كذلك أنا أيضًا أتمنى أن أضطرم بالرغائب العظيمة المقدسة، فأُقرب لك ذاتي من كل قلبي.

ومن ثم فإني أُقدم وأُقرب لك أيضًا تهاليل جميع القلوب الورعة، مع أشواقها المضطرمة، واختطافاتها العقلية، واستناراتها الفائقة الطبيعة، ورؤاها السماوية، مع كل فضيلةٍ وتسبيح، تشيد وستشيد به خليقةٌ في السماء وعلى الأرض؛

أُقرب لك ذلك من أجلي ومن أجل جميع من طلب إلي أن أُصلي لأجلهم، لكي يسبحك الجميع ويمجدوك إلى الأبد كما يليق.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

4 – فاقبل أمانيَّ أيها الرب إلهي، ورغبتي في أن أُسبحك تسبيحًا لا ينتهي، وأُباركك بركةً لا حد لها. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). فإن التسبيح والبركة يحقان لك على حسب العظمة التي لجلالك المعجز البيان.

ذاك هو ما أقربه، وأريد أن أقربه لك كل يومٍ وفي كل لحظةٍ من الزمن، وإني لأدعو الأرواح السماوية بأسرها، وجميع مؤمنيك، وأناشدهم متضرعًا من صميم القلب، أن يسدوا لك معي الشكر والتسبيح.

St-Takla.org                     Divider فاصل - موقع الأنبا تكلاهيمانوت

5 – لتسبحك جميع الشعوب والقبائل والألسنة، وليعظموا بتهليلٍ عظيم، وعبادةٍ مضطرمة، اسمك القدوس القاطر عذوبة.

وليؤهل جميع الذين يقدسون باحترامٍ وتقوى سرك الجزيل السمو، ويقبلونه بإيمانٍ كامل، أن يجدوا لديك نعمة ورحمة، وليبتهلوا متضرعين من أجلي أنا الخاطئ.

ومتى حصلوا على نعمة الورع التي يبتغونها، ونالوا نعيم الاتحاد بك، ثم انصرفوا عن مائدتك المقدسة السماوية، ممتلئين تعزية، ومغتذين بنوعٍ عجيب، فليتفضلوا ويذكروني أنا المسكين.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-014-Various-Authors/007-Al-Ekteda2-Bel-Masih/The-Imitation-of-Christ-119-Eucharist-12.html