St-Takla.org  >   Full-Free-Coptic-Books  >   FreeCopticBooks-014-Various-Authors  >   002-Hal-Takhdemny-Ana
 

مكتبة الكتب المسيحية | كتب قبطية | المكتبة القبطية الأرثوذكسية

كتاب هل تخدمني أنا؟! - إدوارد سوريال عبد الملاك، الأقصر

30- الخدمة وخلاص نفس الخادِم

 

لا يدهشك يا عزيزي الخادم عندما نقول أن من يخدم خدمة الرب إنما يخدم نفسه أولًا، الخدمة في حد ذاتها تستطيع أن نقول عنها أنها غاية ووسيلة في نفس الوقت، فهي غاية في كونها تحقق تمجيد أسم إلهنا القدوس، وتوصيل مفاهيم المحبة والفداء الإلهيين إلى النفوس التي ما زالت يعوزها الإلمام بهذه المفاهيم والإحاطة بها أما عن جهل أو عدم اكتراث... وهي وسيلة أيضا في كونها تلزمك وأنت تقوم بها أن تشحن ذاتك أنت أولًا، وذلك لأن الخدمة أنما هي فيض بعد امتلاء، وهذا المفهوم في حد ذاته سيكون له أثره العظيم في حياتك.. إذ كلما تزمع أن تخدم لا بد وأنك تبحث كيف تمتلئ. أما هذا الامتلاء فلا يخفي عليك مصادره فتسرى نفسك أنك في احتياج أن تمثل أمام عرش النعمة لتطلب القوة والمعونة والاستحقاق، وسيتوفر لك هذا بدوره في أوقات الصلاة التي فيها تنتعش، وبها تمتلئ وتذوق حلاوة الرب، بل وتعيش اختباراته الحية.

وأيضا إذ أنت مزمع أن تتكلم بكلمة الرب سيقودك ذلك إلى أن تزود نفسك أولًا بهذه الكلمة، وأن تنهل أنت منها أولًا من ذلك الينبوع .. كتاب الرب القادر أن يعلمك ويقومك ويشبعك. وفي هذا أكبر مكسب لحياتك.

St-Takla.org Image: Carry the Cross with Jesus صورة في موقع الأنبا تكلا: حمل الصليب مع يسوع المسيح

St-Takla.org Image: Carry the Cross with Jesus

صورة في موقع الأنبا تكلا: حمل الصليب مع يسوع المسيح

وحينما تقرأ كلمة الرب سوف لا تنسى ولا يخفى عليك أنك مُطالب بأن تمارس في حياتك وتطبق على ذاتك عمليًّا كل تعليم أنت مزمع أن تُعَلِّم به، ومن هذه الزاوية ستكون حريصًا ومدققا في حياتك، وهذا الحرص الذي تلزمك به الخدمة لهو أكبر مقوم لحياتك يتسامى بها دائمًا إلى الحياة أفضل في سلم القداسة درجة فدرجة.

من أجل ذلك عليك يا أخي أن تجعل هدفك الأساسي كيف تخدم خلاص نفسك أولًا. فالرب عندما دعاك لخدمته لم تكن هذه الدعوى لأنك أفضل من المخدومين أو أكثر قداسة منهم، أو أكثر معلومات ومعرفة، لكنه دعاك لكي تخدم نفسك بواسطة خدمة هؤلاء. لأنك عندما تخدم وسط أطفال صغار فأنت موجود بين الملائكة أطهار تستطيع أن تتعلم منهم البساطة والبراءة، ونقاء القلب، وإذا خدمت وسط شباب يمكنك أن تتعلم منهم كيف تكون لك الإرادة القوية في العمل، والعزيمة الصلبة في التوبة وتطلعات الطموح التي لا حدود لها في حقل الخدمة الواسع، وعندما تخدم سوط شيوخ يمكنك أن تتعلم منهم الحكمة والاتزان، وعدم التسرع في أوجه السلوك المختلفة.

ومن خلال خدمتك لهذه النوعيات المختلفة يمكن للخدمة أن تكون لك مثل الفرملة التي توجد بالعربة، حيث تستخدم عندما يواجهها أي خطر. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). فأنت كإنسان كثيرًا ما تحارب من عدو الخير بمحاربات مختلفة، فتستطيع الخدمة أن تعطيك من التبكيت الكثير الذي يجعلك تستيقظ من غفلتك، وتقوم مرة أخرى من سقطتك، وتشعر أنك كخادم لا يصح أن تفعل هذا السلوك.

فعليك أن تتعرف على نفسك جيدًا، وتكون حريصًا أن تسلك سلوك القدوة الحسنة، والمثل الطيب، وتكون حذرًا من أن الخدمة تفقدك الأبدية، وهذا ما نطلب من الروح القدس أن يرشدنا إلى معرفته في هذا الفصل.


© st-takla.org موقع الأنبا تكلا هيمانوت: بوابة عامة عن عقيدة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مصر / إيميل:

الكتاب المقدس: بحث، تفاسير | القراءات اليومية | الأجبية | أسئلة | طقس | عقيدة | تاريخ | كتب | شخصيات | كنائس | أديرة | كلمات ترانيم | ميديا | صور | مواقع | اتصل بنا

https://st-takla.org/Full-Free-Coptic-Books/FreeCopticBooks-014-Various-Authors/002-Hal-Takhdemny-Ana/Do-You-Serve-Me-30-Soul.html